موسكو – طهران: سر الأيام الستة!

الجمعة 2016/08/26

في الـ16 من الشهر الحالي أعلن ناطق باسم وزارة الدفاع الروسية انطلاق قاذفات إستراتيجية من نوع توبوليف 22 من قاعدة “نوجه” في منطقة همدان غرب إيران باتجاه أهداف لتنظيميْ داعش والقاعدة في سوريا. تولت الماكينة الإعلامية الروسية الدفع بمعلومات تقنية حول الحاجة للانطلاق من إيران ومخاطر الإقلاع من قاعدة حميميم في سوريا والحاجة إلى ارتقاء الهجمات الروسية من خلال القطع الإستراتيجية، على ما يفسّر ويبرر “خيار همدان” (للمفارقة القاعدة أقيمت لضرب الاتحاد السوفييتي أيام الحرب الباردة).

ألحقت موسكو بأخبار همدان معلومات عن طلب من إيران والعراق لفتح أجوائها لمرور الصواريخ المجنحة من طراز “كاليبر”، فيما تولّت المنابر الإيرانية الإسهاب في الحديث عن “الحلف الإستراتيجي” و“التنسيق المشترك” و“الأهداف المشتركة للبلدين”، وراحت المنابر الإعلامية الناطقة بالعربية التابعة لإيران تتحدث عن تحوّل إستراتيجي كبير سيرسم خارطة جديدة للمنطقة برمتها.

من 16 وحتى 21 من الشهر الحالي صدّعت إيران وتوابعها رؤوس المراقبين بالتطبيل للحدث الجلل، لكنها اكتشفت بعد 6 أيام “حساسية” غزت كيانها، فخرج وزير الدفاع العميد حسين دهقان مزمجراً غاضبا يطلق تصريحات يختلط داخلها الحرص على دوام الودّ مع روسيا والعتب المائل إلى الزجر بها.

وللأمانة، صدق الوزير الإيراني في وصف السلوك الروسي بالإعلان عن قضية قاعدة همدان بالاستعراضي، وربما غاب عن بال دهقان أن كل ما أرادته موسكو من حكاية القاعدة الجوية الإيرانية هو لدواعي الاستعراض، والاستعراض فقط، ولم تقتنع عيون الدول الكبرى المصوّبة على منطقة الشرق الأوسط بالمسوّغات الموضوعية الطارئة التي استدعت دفع القاذفات الإستراتيجية الروسية إلى قلب المعركة في سوريا. وصدق الوزير الإيراني حين استنتج بعد 6 أيام أن موسكو تمنّي النفس بالتفاتة أميركية على تطوّر أُريد له أن يكون انقلابيا، غير معنيّة بما هو تحول إستراتيجي هللت له منابر طهران.

وللأمانة أيضا، فإن طهران، ومن خلال وزير دفاعها، وهو واحد من كبار جنرالات الحرس الثوري، أرادت الردّ على الافتتاح الاستعراضي لحدث همدان بنهاية استعراضية تئد بها خيبتها وتفجر من خلالها حنقاً سابقاً على توقيت انطلاق الـ”توبوليف”. فالسلوك الروسي في الإعلان عن أمر همدان كان بالإمكان معالجته، بين الحلفاء، في هدوء وصمت وخلف الكواليس، لكن الحاكم في إيران، على لسان وزير دفاعه، ارتأى اللجوء إلى الاستعراض للخروج من حرج غامض ومن “سوء تفاهم وتقدير” ارتكبه الحليف الصديق بحقّ سيادة إيران وكرامتها.

في مطالعة الجنرال حسين دهقان الاتهامية ردح ملتبس يعكس تخبطا في إخراج “العراك” الواجب مباشرته مع “أصدقائنا في روسيا”. يتهم الرجل الروس بأنهم “يريدون إظهار أنفسهم كعنصر مؤثّر في ميدان العمليات في سوريا”. غاب عن بال الرجل أن روسيا هي دولة عظمى من الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن، وهي من الدول التي تمتلك ترسانة نووية كانت تقارع بها القـوة النووية للغرب بأجمعه في عهد الاتحاد السوفييتي، وهي، ومنذ بدء عملياتها العسكرية في سوريا (30 سبتمبر 2015)، ليست فقط عنصراً مؤثّراً، بل العنصر المؤثّر الأول في المآلات السورية، وباعتراف وتوكيل دوليين لا شك فيهما. وعليه فإن موسكو لا تحتاج إلى “إظهار نفسها” بكونها تلعب دوراً يحظى بتواطؤ دولي كامل.

لكن الوزير الإيراني يذهب أكثر من ذلك حين يتّهم الروس بأنهم، من خلال المناورة الاستعراضية، يرومون “تحسين مواقعهم في المفاوضات مع الأميركيين وضمان حصتهم في مستقبل سوريا السياسي”. فجأة، وبعد أعوام من تدخل إيران وحرسها الثوري وميليشيات العراق ولبنان وأفغانستان الشيعية التابعة لها، وبعد تدخّل قوة كبرى حليفة كروسيا بعتادها وسلاحها وترسانتها المتقدمة وقاذفاتها الإستراتيجية، تستسلم إيران لحقيقة أن مستقبل سوريا السياسي ما زال رهن الإرادة الأميركية التي تسعى موسكو لنيل بركتها لتوطيد نفوذ طموح لها في سوريا.

واللافت في استياء طهران من كشف موسكو لنشاط قاعدة همدان، هو احتجاجها على إفشاء سرّ تعرفه كل أجهزة المخابرات الدولية، والتي تراقب ليل نهار بشكل روتيني حركة المقاتلات الروسية (وطائرات العالم أجمع)، كما لا يبدو أن واشنطن كانت جاهلة بأمر ذلك. ثم إذا كانت إيران تجاهر بحلفها الإستراتيجي مع روسيا فما المخجل من استخدام الحليف لقواعد الحليف، ومن هي الجهة التي أرادت طهران منع تلك “الفضيحة” عن مسامعها؟

تنافست كل الشخصيات التي تتحدث باسم النظام في إيران (لاريجاني، ولايتي، بروجردي، شمخاني.. إلخ) قبل “غضب” حسين دهقان على تأكيد أن إيران لم تقدم أي قاعدة لروسيا، وأن كل ما في الأمر هو استخدام عرضي مؤقت للتزود بالوقود، وأن لا اتفاق روسي بين الدولتين حول مسألة القواعد، وأن روسيا نفسها لم تطلب أساسا الاستقرار في أي قـاعدة عسكرية إيرانية، ومع ذلك اختصر الجنرال الإيراني الأزمة، التي لم تعد صامتة “لن نقدم أي قاعدة في أراضينا مهما كانت الظروف وهم لن يبقوا هنا”.

ويجوز السؤال عن سرّ الأيام الستة التي أُعلن في سابعها عن انتهاء العمليات الإستراتيجية الروسية من قاعدة همدان، وعن سر التحول في المزاج الإيراني من غبطة وحبور إلى حنق ووجوم. لكن كلمات دهقان لا تخفي سرّا وهي تعبّر عن خلاف حاد بين الدولتين في الشأن السوري على الرغم من جهد دبلوماسي تجميلي يوحي بعكس ذلك. وكان سبق لجنرالات في الحرس الثوري أن أفرجوا عن غضب من تقاعس روسيا عن مواكبة الجهد العسكري الإيراني في سوريا ما تسبب بنكسات موجعة لقوى إيران العسكرية في الميدان. وسبق لمحيطين بحزب الله أن جاهروا بتوجيه اللوم لروسيا على تصاعد أعداد قتلى الحزب هناك. لكن تعبيرات الامتعاض وصلت إلى حدّ انتقاد الرئيس الإيراني حسن روحاني نفسه للأداء الروسي في مارس الماضي والتشديد على أن طهران “لا توافق على أي خطوة تقوم بها موسكو في سوريا”.

ولا ريب في أن الخيبة الإيرانية من روسيا تتناسل من خيبة العقم الذي وصل إليه الاتفاق النووي الشهير. عوّلت طهران على أن تفتح لها “عقيدة أوباما” الباب واسعاً أمام شراكة أميركية إيرانية في المنطقة، فإذا بتلك الشراكة باتت أميركية روسية تستخدم إيران وقواتها وقاعدتها في همدان وقودا. وفيما روّجت طهران لاقتراب من موسكو يثير غيرة واشنطن، بدا أن الخيار التركي لفلاديمير بوتين بات أكثر جذبا على ما يمكن أن يراعي هواجس أنقرة في سوريا على حساب تصورات طهران هناك.

تلعثمت طهران في إدارة “العتب” إزاء موسكو. عجّلت بعد قصائد دهقان في إطلاق التصريح ونقيضه حول رحيل الطائرات الروسية عن القاعدة الإيرانية وتأكيد بقائها، ثم بشّرت بتكلّف مبالغ فيه بأن طائرات روسية تدخلت في سماء حلب استجابة لطلب إيراني.

تعاملت روسيا مع الغضب الإيراني ببرودة وروية أُريد منهما تبريد التوتر واستيعاب شططه. حتى أن كافة المحللين السياسيين الروس الناطقين بالعربية أجمعوا، وكأنهم تلقوا كلمة سرّ مركزية، على انتقاد السلوك الروسي الذي “لم يراع الحساسيات الإيرانية”.

إلا أن اللافت في ألعاب الاستعراض الروسي الذي سكت عنه الإيرانيون 6 أيام، ما صدر عن المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية، مارك تونر، تعليقاً على استخدام روسيا قاعدة جوية إيرانية “الأمر مؤسف لكنه غير مفاجئ”.

خاب الاستعراض الروسي ولم تجد إيران فيه إلا ضجيجا صبيانياً لا تحتمله ذائقة الوزير دهقان وقومه.

صحافي وكاتب سياسي لبناني

9