موسكو 2013: غيابات بالجملة أبرزها لروديشا وفلاسيتش

الخميس 2013/08/08
الإصابة تحرم روديشا من المشاركة في مونديال موسكو

نيقوسيا - إذا كانت المنشطات ستحرم عشاق ومتتبعي النسخة الرابعة عشرة لبطولة العالم لألعاب القوى المقررة في موسكو من 10 إلى 18 آب/أغسطس الحالي من أبطال عدة في مقدمتهم الأميركي تايسون غاي والجامايكيان أسافا باول ويوهان بلايك، فإن الإصابات تسببت بدورها في غيابات بالجملة أبرزها لبطل العالم وأولمبياد لندن 2012 وحامل الرقم القياسي العالمي في سباق 800 م الكيني ديفيد روديشا والكرواتية بلانكا فلاسيتش بطلة العالم في الوثب العالي (2007 و2009).

واضطر ملك مسافة 800 م روديشا إلى إعلان انسحابه بسبب معاناته من مشكلة في ركبته اليمنى منذ مطلع شهر حزيران/يونيو الماضي. ولم يشارك روديشا (24 عاما) في تجارب انتقاء المنتخب الذي سيمثل كينيا في موسكو، وأعطى المسؤولون الكينيون لأنفسهم مهلة أسبوع لإلحاقه بقائمة المنتخب من عدمه حسب تجاوبه في التماثل للشفاء من هذه الإصابة، بيد أن الأمر لم يكن كذلك لأن روديشا أعلن انسحابه.

وقال روديشا في بيان نشره الاتحاد الكيني لألعاب القوى: "أنا أتعافى جيدا ولكن ببطء كبير، وفي هذا التوقيت لا أعتقد بأنني سأتعافى في الوقت المناسب للمشاركة في بطولة العالم". وأوضح مدربه كولم أوكونيل أن روديشا كان يأمل في أن تتحسن حالته الصحية بسرعة لبدء التدريبات ولكن فترة الثلاثة أسابيع المتبقية لانطلاق بطولة العالم لم تكن كافية لذلك.

وتابع "إنها خيبة أمل كبيرة. كانت تطلعات الشعب الكيني كبيرة جدا"، مضيفا "في كل الحالات فإن غيابه سيمنح الفرصة للعدائين الآخرين للمنافسة في موسكو". واستهل روديشا موسمه جيدا بتحقيقه 1,43,87 دقيقة في لقاء الدوحة في 10 آيار/مايو الماضي بيد أنه اضطر إلى إعلان انسحابه من لقاءات يوجين الأميركي في الأول من حزيران/يونيو بسبب الإصابة في الركبة، ولم يتمكن بعدها من التعافي.

من جهتها، أعلنت فلاسيتش التي عادت مؤخرا إلى المشاركة في المنافسات بعد غياب 20 شهرا إثر عملية غير ناجحة في الكاحل، أنها قررت عدم المشاركة في بطولة العالم، وقالت إنها "في حاجة إلى التوقف لفترة. آلالم في قدمي ازدادت بشكل كبير بعد المشاركة في لقاء موناكو" الشهر الماضي.

وأضافت فلاسيتش (29 عاما)، صاحبة ذهبيتي 2007 و2009 وفضية 2011، "هذه إشارة واضحة إلى أنه يجب علي أن أتوقف حتى الشفاء الكامل. المشاركة في موسكو ستكون خطرة جدا وقد تهدد مستقبلي". وكانت فلاسيتش أحرزت المركز الأول في أول مشاركة بعد عودتها في لقاء نيويورك، المرحلة الثالثة من الدوري الماسي، في آيار/مايو حيث قفزت 1,94 م، ثم تجاوزت في 22 حزيران/يونيو للمرة 102 في مسيرتها حاجز المترين.

وقالت فلاسيتش "كانت لدي آمال للمشاركة في اللقاءات المقبلة هذا الموسم، ولكن آلاما قوية بخرتها". وأضافت "انتهى موسمي 2013 في موناكو" في إشارة إلى مشاركتها الأخيرة في اللقاء الفرنسي ضمن الدوري الماسي في 19 تموز/يوليو الماضي.

واستغلت فلاسيتش الفرصة لتفنيد الشائعات "التي لا أساس لها من الصحة" حسب ما قالت، بخصوص أنها ستعلن اعتزالها. وقالت "سأواصل الوثب دائما ولفترة طويلة ونهاية مسيرتي ليست قريبة".

22