موسم الانتخابات يخلط أوراق الأسواق الناشئة

الجمعة 2014/05/30
المستثمرين متخوفون بشأن مستقبل الأسواق الناشئة

لندن- هدأت الانتخابات في عدة دول مخاوف المستثمرين بشأن المخاطر السياسية في الأسواق الناشئة هذا العام لكن التصويت في القاهرة وكييف وعدم الاستقرار في تايلاند ومناطق أخرى يثير بواعث قلق جديدة. وتتصدر الانتخابات فيما يسمى بالاقتصادات الخمس الهشة – البرازيل والهند وإندونيسيا وتركيا وجنوب افريقيا – قائمة المخاوف السياسية للمستثمرين لعام 2014.

وتوصف تلك الدول بالهشة لاعتمادها على تدفقات الاستثمار الأجنبي لتعزيز ميزانيات حكوماتها وكان من المتوقع أن تقود الانتخابات إلى مزيد من الإنفاق ومزيد من عدم الاستقرار.

ومن المقرر إجراء انتخابات رئاسية في البرازيل وتركيا لكن الانتخابات البرلمانية في الهند وجنوب افريقيا والانتخابات المحلية في تركيا قوبلت بحماس من المستثمرين ليتحول اتجاه المخاوف إلى انتخابات الأسبوع الحالي في أوكرانيا ومصر والوضع الأمني في نيجيريا والانقلاب العسكري في تايلاند.

وفي مصر يتجه عبد الفتاح السيسي القائد السابق للجيش إلى فوز ساحق في الانتخابات الرئاسية، لكن المستثمرين متشككون في استعداده لمعالجة مشاكل شائكة مثل إصلاح دعم الطاقة ويقولون إن خطط زيادة الضرائب ستؤثر سلبا على الاستهلاك وتنال من أداء سوق الأسهم. ويضيفون إن تلك المخاطر غير محسوبة في أسعار الأصول المصرية.

وقال آرون جريهان مدير صندوق سندات الأسواق الناشئة في أفيفا انفستورز الذي لا يحوز أدوات دين مصرية “من الصعب جدا أن تكون متفائلا إزاء مصر نظرا لمستويات الهامش في أدوات الدين الحالية وغياب العائد على المخاطرة.” والوضع مشابه لذلك في تايلاند حيث ارتفعت سوق الأسهم 7.5 بالمئة هذا العام مع عودة التفاؤل إلى الأسواق الناشئة بعد تراجع حاد في العام الماضي.

لكن التوقعات تشوبها الضبابية بعد سيطرة الجيش على السلطة في انقلاب غير دموي هذا الأسبوع. وقال مارشال ستوكر مدير صندوق الأسهم العالمي في إيتون فانس “يساورني القلق بشأن تايلاند… أرى أن السوق التايلاندية لا تتماشى مع العوامل الأساسية والأجانب لا يشترون.”

10