موسم دراسي جديد في أكاديمية الشعر بأبوظبي

مدير أكاديمية الشعر سلطان العميمي يؤكد أن الموسم الدراسي الحالي يشهد تطويرا للمنهج الدراسي المطروح في دراسات الشعر النبطي والفصيح.
الجمعة 2018/03/02
محاضرات نظرية وتطبيقية في مجال الشعر النبطي

أبوظبي - انطلق الموسم الدراسي في الموسم السابع لأكاديمية الشعر بإدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية في إمارة أبوظبي، الأربعاء، في أولى المحاضرات الدراسية لبرنامج الشعر النبطي ودراساته، الذي يعتبر الوحيد من نوعه على مستوى العالم العربي.

وصرح الأستاذ سلطان العميمي مدير أكاديمية الشعر أن الموسم الدراسي الحالي يشهد تطويرا للمنهج الدراسي المطروح في دراسات الشعر النبطي والفصيح، وذلك في ضوء تجربة الدراسة في المواسم الستة السابقة، وجاء تطوير المنهج سعيا من الأكاديمية للنهوض بدراسات الشعر النبطي وتوسيع مداراتها ومداركها.

وأضاف العميمي أن هذا الموسم يشهد المزيد من التطويرات في المناهج المطروحة من دراسات الشعر بشقيه الفصيح والنبطي، حيث يعرف الموسم السابع تطويرا للمنهج الدراسي المطروح في دراسات الشعر النبطي والفصيح، وذلك في ضوء تجربة الدراسة في المواسم السابقة.

ويعمل الأساتذة المدرسون المتخصصون في الشعر والنقد والكتابة الإبداعية خلال موسم الدراسة على فتح آفاق المعرفة أمام الطلبة المنتسبين إلى الأكاديمية، من أجل فهم الشعر من حيث الشكل والبناء والموضوع والوزن والغرض والبحر والنقد أيضا.

ويشمل البرنامج التدريسي في الموسم الجديد مجموعة من المحاضرات النظرية والتطبيقية في مجال الشعر النبطي تتمحور حول هذا النمط الشعري سواء من حيث الأوزان وعلم العروض النبطي والطريقة السماعية “باللحن”، ومدخل إلى الطريقة الكتابية.

كما يشمل البرنامج محاضرات وتدريبا للطلاب على التقطيع العروضي وعلى بحور القصائد بتفعيلاتها وأسمائها. كما يشمل مدخلا إلى الثقافة الشعبية ومفرداتها، والتعريف بالشعر النبطي من حيث نشأته وخصائصه وصلته بالشعر الفصيح في الثقافة الشعبية الإماراتية وغيرها من المحاور.

وعلى مستوى آخر من الدراسة يتم تقديم محاضرات لتأهيل الباحثين في الشعر النبطي، والدراسات النقدية والفنية في الشعر، كما يتعرف الطلبة على المصادر الأصلية للشعر النبطي المكتوبة كالمخطوطات الشعرية القديمة وكيفية التعامل معها.

ويدرس المنتسبون بعد ذلك البناء الفني للقصيدة النبطية من حيث الموضوع والشكل والأنماط البنائية التقليدية والأسلوب التقريري المباشر والأسلوب التصويري والترميز والتجسيد والحقيقة الواقعية والحقيقة الشعرية وغيرها من الأساليب.

كما تشتمل الدراسة أيضا على محاضرات تختص بـ”الإعلام والشعر النبطي” بدءا من التعريف به ومراحل تطوره، والخطاب الثقافي في الإعلام، وتطور الإعلام الشعبي، ومجالات أخرى ذات صلة بتطور وانتشار الشعر النبطي عبر وسائل الإعلام المختلفة.

 ويختتم الموسم الدراسي بمحاضرات حول فن الإلقاء الشعري وما يتعلق به من أداء.

14