موسوعة لجمال يبقى

شخصيا أتمنى أن ينتشر كرم عبدالرسول سلمان مثل عدوى، فتلك العدوى تنطوي على الكثير من القيم الأخلاقية التي صرنا نفتقدها في حياتنا اليومية.
الاثنين 2018/04/23
موسوعة حاضنة للجمال

كتب الفنان عبدالرسول سلمان سيرة الفن التشكيلي الحديث في الكويت، لم يكن الخبر مفاجئا.

سلمان الذي هو اليوم رئيس الجمعية الكويتية للفنانين التشكيليين هو في حقيقته مؤرخ وناقد إضافة إلى كونه رساما، لقد كتب في سالف أيامه عن فنانين كويتيين أحب عوالمهم الفنية، وكانت ذائقته الفنية بوصلته التي قادته إلى مواقع، سيكون علينا أن نقف أمامها لنتعرف من خلالها على المنعطفات التاريخية التي مر بها الفن التشكيلي في الكويت.

في مؤلفه الضخم الحالي يضع سلمان كل خبرته في خدمة التاريخ، وهي مهمة توازي ما يقوم به في سياق عمله رئيسا للجمعية. يحرص عبدالرسول سلمان على أن يكون الرفيق لكل أجيال الفنانين، فهو لم يحنّط صورته في مكان علوي كما فعل سواه، إنه ابن الحياة بكل تقلباتها، ولأنه عاش مغامرة الحياة والفن مقاوما ومناضلا وصبورا وحالما بغد أجمل، فقد كانت التجربة الفنية بالنسبة له تستمد قوتها من استمرارها.

هناك ماض صار ذكرى وهناك حاضر يعيشه بانفعال خلاّق وهناك مستقبل يشعر بمسؤوليته إزاءه، أعتقد أن هذه الموسوعة هي خلاصة تلك المعادلة الصعبة، قد يكون صعبا تخيل أن يهب القدر للجمعيات التشكيلية العربية رئيسا مثل عبدالرسول سلمان.

مَن لم يتعرف عليه يكفيه أن يطلع على جهده في الموسوعة ليتأكد من أن ذلك الرجل كان منصفا في حياته كما في فنه، في حالة من ذلك النوع نحن إزاء حالة استثنائية يقع علينا أخلاقيا واجب الثناء عليها، وهي حالة نتمنى لها أن تتسع وتنتشر كالعدوى.

شخصيا أتمنى أن ينتشر كرم عبدالرسول سلمان مثل عدوى، فتلك العدوى تنطوي على الكثير من القيم الأخلاقية التي صرنا نفتقدها في حياتنا اليومية. وما أنا على يقين منه أنّ سلمان بقدر ما كان وفيا لماضي الفن في بلاده، فإنه يميل بنزعته الجمالية المغامرة إلى تبني التجارب التي تشير إلى المستقبل، كونه حاضنة جمال.

16