موسيقى الروك تصاحب عرض لوحات لمايكل أنجلو

عرض تصحبه موسيقى للفنان ستينغ لأعمال مايكل أنجلو على جدران وسقف قاعة للحفلات الموسيقية في روما.
السبت 2018/04/21
أعمال للفنان مايكل أنجلو تزين جدران كنيسة سيستينا من الداخل

روما - تصل القطع الفنية الرائعة للرسام الإيطالي مايكل أنجلو، بمساعدة أضواء ليزر وراقصين وموسيقى لنجم الروك البريطاني ستينغ، لجمهور جديد خارج كنيسة سيستينا في الفاتيكان (في قلب العاصمة الإيطالية).

وفي عرض جديد أطلق عليه اسم “جوديتسيو يونيفيرساليه (حكم العالم) – مايكل أنجلو وأسرار كنيسة سيستينا”، تعرض صور شديدة الوضوح لأعماله التي يبلغ عمرها 500 عام على جدران وسقف قاعة للحفلات الموسيقية في روما.

ومنتج العرض الذي تبلغ مدته ساعة واحدة هو المخرج الإيطالي المبدع ماركو باليك الذي نظم مراسم افتتاح دورة الألعاب الأولمبية في ريو دي جانيرو في 2016، وتصحبه موسيقى لستينغ الفائز بجائزة غرامي، ويقوم فنانون بأداء يصحب الجمهور لمشاهدة أصول اللوحات.

وقال باليك إن الفكرة من هذا العرض نجمت عن رغبته في أن يري أبناءه الأربعة، وهم في سن المراهقة، أن فنان عصر النهضة الإيطالي كان بطلا خارقا في عصره.

وأضاف “شاهدت باتمان 6 مرات وشاهدت سبع نسخ من أفلام سبايدر مان وقلت الآن سأريكم أن مايكل أنجلو بطل خارق”، مؤكدا أنه يفكر في استخدام نفس الأسلوب لعرض معالم أثرية مثل الأهرامات المصرية أو سور الصين العظيم.

ويتيح العرض الذي يستمر حتى آخر مايو المقبل لعدد أكبر من الناس رؤية التحف الفنية. وعادة ما تكون هناك طوابير طويلة أمام كنيسة سيستينا، إذ يحاول ما يصل إلى 20 ألف شخص يوميا زيارتها في الصيف.

24