موضة الاستهلاك الصحي تسرّع نسق تطوير الأغذية الخالية من الغلوتين

منتجات الخبز والكعك والوجبات الخفيفة تهيمن على سوق الأطعمة والمشروبات الخالية من الغلوتين، ومن المتوقع أن تصبح الفئة الأسرع نموا.
الجمعة 2019/08/30
الغرب يتجه نحو الاستهلاك الصحي

لندن – يشهد سوق المنتجات الخالية من الغلوتين نموا ملحوظا خلال السنوات الأخيرة ومن المتوقع أن يتضاعف في السنوات المقبلة نظرا لتزايد انتشار العديد من الأمراض مثل السكري والسمنة، إلى جانب زيادة رغبة المستهلكين في اتباع أسلوب حياة صحي أكثر.

وتحتوي هذه المنتجات على كمّية صغيرة جدا من دقيق القمح مما يقلل من خطر إثارة حساسية الغلوتين. ومكنت الزيادة في اعتماد أنماط الحياة الصحية للمصنعين، من إنتاج معجّنات خالية من الغلوتين بنسق سريع.

وعلى الصعيد العالمي، تهيمن منتجات الخبز والكعك والوجبات الخفيفة على سوق الأطعمة والمشروبات الخالية من الغلوتين، ومن المتوقع أن تصبح الفئة الأسرع نموا.

وأثبتت الدراسات أن 55 في المئة من المستهلكين يميلون إلى إنفاق 30 في المئة أو أكثر من ميزانياتهم المخصصة للطعام لشراء منتجات خالية من الغلوتين.

ويتجه الغرب نحو الاستهلاك الصحي أكثر، ويجمع سوق المنتجات الخالية من الغلوتين مستهلكين مهتمين بصحتهم.

55 في المئة من المستهلكين يميلون إلى إنفاق 30 في المئة أو أكثر من ميزانياتهم المخصصة للطعام لشراء منتجات خالية من الغلوتين

كما تدفع زيادة المصابين بحساسية الغلوتين وبأمراض الاضطرابات الهضمية، التي يضر بعضها ببطانة الأمعاء مما يعطّل عملية امتصاص العناصر الغذائية من الطعام، إلى نمو قاعدة المستهلكين الذين يعتبرون هذه المنتجات خيارهم الوحيد، وخاصة في بلدان مثل الولايات المتحدة رغم ارتفاع تكلفة المنتجات الخالية من الغلوتين.

ومع ابتكار منتجات جديدة في سوق المخابز والحلويات، بدأ الملايين من الأفراد حول العالم في استهلاك منتجات خالية من الغلوتين، ليس بسبب تشخيصهم بمرض ما ولكن بسبب الفكرة الرائجة التي تصورها على أنها صحية أكثر.

فعلى الرغم من تركيز جل الدراسات على فوائد النظام الغذائي الخالي من الغلوتين على الأشخاص المصابين بهذه الأمراض، إلا أنه لا تتوفر بيانات طبية كافية تحدد فوائد هذه المنتجات على بقية المستهلكين السليمين.

وتعدّ منتجات الخبز جزءا من التقاليد الغذائية في البلدان الأوروبية وعنصرا مهمّا من ثقافة الطهي التي توارثتها. وعلى الرغم من أن وصفات الخبز الخالية من الغلوتين تحظى بشعبية بين المستهلكين

الأوروبيين، فإن الشركات المصنعة تعمل أيضا على تقليل نسبة الملح في الخبز. وتلبي بعض الشركات الطلب على الخبز الخالي من الغلوتين في هذه المنطقة.

ووصل سوق الخبز إلى “مرحلة النضج” في منطقة أميركا الشمالية وأوروبا، ومن المتوقع أن تمتد موجة الخبز الخالي من الغلوتين إلى السوق العالمية في وقت زادت فيه أعداد الشركات المنتجة التي تحاول ابتكار منتجات جديدة في هذا القطاع.

12