موظفو حماس لغم يهدد حوار الدوحة

الجمعة 2016/04/01
الملف لا يمكن تجاوزه

غزة- ما تزال الهوة قائمة بين حماس وفتح لإنجاز المصالحة، في ظل تمسك الأولى بمواقفها، رغم إبدائها لبعض المرونة في الحوار الذي تحتضنه العاصمة القطرية الدوحة.

ويشكل ملف موظفي غزة الذين عينتهم حركة حماس عقب سيطرتها بقوة السلاح على القطاع في العام 2007 محل خلاف واضح بين الطرفين.

وقال القيادي في حركة حماس، يوسف رزقة، الخميس، إن ملف الموظفين الذين عيّنتهم الحركة في غزة، لا يمكن تجاوزه ولا تملك الحركة صلاحية التنازل عنه.

وحذر رزقة من أن ملف الموظفين بات “اللغم الكبير الذي يهدد بنسف أي اتفاق”.

وأكد موقف حماس في دمج جميع الموظفين ضمن مؤسسات السلطة الوطنية الفلسطينية الرسمية، مشيرا إلى أن هذه المسألة لا تقبل التفريق بين موظفين وغيرهم، حسب تعبيره.

ويعتبر هذا الملف أحد الملفات الشائكة التي تعوق التوصل إلى المصالحة، ففيما تتمسك حماس بشرط استيعاب جميع الموظفين، بما فيهم العناصر الأمنية التابعة لها ضمن أجهزة السلطة الفلسطينية، ترى حركة فتح أن ذلك غير مقبول بالمرة.

2