موظفو غوغل جدار الصد الأخلاقي في الشركة

عودة عملاق التكنولوجيا إلى الصين بتطبيق "دراغون فلاي" يثير جدلا بين موظفي الشركة الذي يعتبرونه خرقا أخلاقيا وانتهاكا للقيم التي يلتزم بها محرك البحث.
السبت 2018/08/18
غوغل يتكتم على "دراغون فلاي"ولم يطلع سوى بضعة موظفين من أصل 88 ألفا على المشروع

بكين - يعتزم عملاق التكنولوجيا غوغل العودة إلى الصين عبر تطبيق بحث جديد أثار زوبعة من الجدل في أروقة الشركة.

والتطبيق الذي تطوره غوغل سري يحمل اسم “دراغون فلاي”، سيقوم بحجب المحتوى الذي لا يحظى برضا بكين.

واتهمت مصادر صحافية غوغل، بأنه يتكتم على “دراغون فلاي”، بحيث لم يُطلع سوى بضعة موظفين من أصل 88 ألفا على هذا المشروع.

وأفادت التقارير بأن هذا المشروع محصور في “أندرويد”، وسيطلق في غضون 9 أشهر على أقصى تقدير.

واشتكى الآلاف من الموظفين في غوغل قبل بضعة أشهر، من برنامج أقامته الشركة مع الجيش الأميركي. وقررت الشركة في أعقاب ذلك، تجميد هذا البرنامج.

ويعترض موظفو عملاق التكنولوجيا على محاولات العودة إلى العمل في الصين، بعد خروج الشركة من هناك قبل ثماني سنوات بسبب تدخل السلطات ومحاولات القرصنة التي طالت حسابات بريد إلكتروني تتبع لنشطاء حقوق إنسان، ولكن هذه المرة مع الخضوع لشروط الرقابة الصينية. وهو ما يراه العاملون خرقا أخلاقيا، وانتهاكا للقيم التي يلتزم بها محرك البحث.

وقام ألف وأربعمئة موظف بتوقيع عريضة يتم تداولها على الشبكة الداخلية للشركة، تطالب بمزيد من الشفافية بما يتعلق بعملهم ومطابقته للمواصفات، والنتائج التي ستترتب على طرح هذا المشروع بما يتضمنه من خضوع للمعايير الصينية، لخلق القدرة على اتخاذ القرارات المناسبة “أخلاقيا”، إضافة إلى التعبير عن مخاوفهم بشأن تورطهم بالعمل على مشروع يساهم بمنع تدفق المعلومات ويساعد السلطات الصينية بحجب المعرفة عن مواطنيها.

ودعت العريضة أيضا الشركة إلى السماح للموظفين بالمشاركة في المراجعات “الأخلاقية” لمنتجات الشركة، وتعيين مشرفين من خارجها لضمان الشفافية، ونشر تقييم “أخلاقي” للمشاريع المثيرة للجدل.

ورفضت غوغل التعليق على العريضة، وكانت قد قالت في وقت سابق إنها لن تعلق على المشروع الجديد “دراغون فلاي” أو التكهنات بشأن الخطط المستقبلية.

إلا أن ساندر بيتشاي المدير التنفيذي لغوغل قال في اجتماع للموظفين الخميس “إذا كنا سنقوم بمهمتنا بشكل جيد، فسوف نفكر جديا في كيفية القيام بالمزيد في الصين. ومع ذلك، نحن لسنا قريبين من إطلاق محرك بحث في الصين”.

19