موظفو "يورونيوز" يضربون عن العمل

الأربعاء 2016/12/07
هيكلة جديدة تولد الاحتقان

ليون (فرنسا) - شهدت قناة “يورونيوز” الإخبارية الأوروبية متعددة اللغات، إضراب الموظفين في العديد من الأقسام لديها، عن العمل احتجاجا على خطة إدارة المحطة لإغلاق هذه الأقسام بسبب النقص في التمويل.

وشارك في الإضراب الأول من نوعه في “يورونيوز” منذ تأسيسها في عام 1993، العاملون في القسم العربي والفارسي والأوكراني.

وأفادت وسائل إعلام أوكرانية، الثلاثاء، بأن موظفي القسم الأوكراني لـ“يورونيوز” بادروا، الاثنين، في القيام بإضراب إنذاري عن العمل لمدة 4 ساعات، احتجاجا على خطة الإدارة الخاصة بوقف البث باللغة الأوكرانية ابتداء من أبريل المقبل.

وانضم صحافيون من القسمين العربي والفارسي لقناة “يورونيوز” إلى الإضراب الذي شارك فيه حوالي 100 شخص، إذ أن القسمين مهددان أيضا بوقف البث.

وانتقدت لجنة الإضراب الأوكرانية سياسة إدارة القناة الأوروبية لعدم المساواة في تمويل أقسامها الـ13، وطالبت بالكشف عن تفاصيل العقود حول تمويل القسم الأوكراني.

وحذّرت اللجنة من إجراء إضراب جديد الأسبوع المقبل في حال امتناع إدارة القناة عن الاستجابة لمطالبها.

ويأتي إغلاق القسم الأوكراني على خلفية إصلاح هيكلية “يورونيوز” وتوسيع كل من القسم الإنكليزي والفرنسي والروسي.

ونقلت قناة “روسيا اليوم” خبر الإضراب، منتقدة القناة الأوروبية، وذكرت بأن مجموعة العمل في الاتحاد الأوروبي ستحصل على مليون يورو إضافي للتصدي للإعلام الروسي، كما ستحصل قناة “يورونيوز” على دعم مالي إضافي.

18