موعد متجدد بين يوفنتوس ونابولي في كأس إيطاليا

الأربعاء 2017/04/05
تصادم كبير

روما - يتجدد الموعد بين يوفنتوس ونابولي عندما يحل الأول ضيفا على ملعب “سان باولو” الأربعاء في إياب الدور نصف النهائي لمسابقة كأس إيطاليا لكرة القدم. ويتواجه يوفنتوس مع غريمه الجنوبي بعد أربعة أيام فقط على التعادل معه في “سان باولو” أيضا لكن ضمن المرحلة الثلاثين من الدوري المحلي.

وفي أول مباراة للمهاجم الأرجنتيني غونزالو هيغواين على ملعب الفريق الذي سجل له 36 هدفا في “سيري آ” الموسم الماضي قبل أن يتركه مقابل صفقة قياسية بلغت 90 مليون يورو. ويبدو يوفنتوس مرشحا لبلوغ المباراة النهائية لمسابقة الكأس للمرة الثالثة على التوالي والسابعة عشرة في تاريخه، كونه فاز ذهابا على أرضه 3-1 بفضل ثنائية للأرجنتيني باولو ديبالا وهدف لهيغواين.

ويحتاج نابولي في المقابل للفوز 2-0 لبلوغ النهائي للمرة العاشرة، وذلك بفضل الهدف الذي تقدم به في لقاء الذهاب عبر الإسباني خوسيه كاليخون.

سيكون يوفنتوس مطالبا بتقديم مستوى أفضل من الذي ظهر به الأحد لمنع نابولي من العودة إلى الأجواء ومحاولة تجريد “السيدة العجوز” من اللقب.

وقبل أيام معدودة من المواجهة الصعبة التي تجمع يوفنتوس بضيفه برشلونة الإسباني الثلاثاء المقبل في ذهاب الدور ربع النهائي من دوري أبطال أوروبا، رأى المدرب ماسيميليانو أليغري بعد التعادل مع نابولي أن “الفريق العظيم يجب أن يعرف أيضا كيف يعاني وأن يكون متواضعا. ما يهم هو أن نكون أوائل في مايو (بعد المرحلة الأخيرة من الدوري)، وحينها لن يتذكر أحد أننا لم نلعب جيدا في نابولي”.

ومن جانبه قال جيورجيو كيليني مدافع يوفنتوس الدولي “نعرف أننا لم نقدم أفضل مستوياتنا، ولكننا فريق ذكي وعملي وقد أظهرنا قوتنا (في مباراة الأحد)”.

وأضاف “ربما كان بإمكاننا السيطرة على الكرة بشكل أكبر واستغلال الهجمات المرتدة بشكل أفضل، ولكن لنتذكر أننا لم نسمح لنابولي بصناعة عدة فرص، رغم أن لديه أفضل خط هجوم في الدوري (69 هدفا) ويؤدي بشكل قوي للغاية على ملعبه. الآن تركيزنا بات منصبا على تجاوز الدور قبل النهائي في كأس إيطاليا الأربعاء”.

ويحتل نابولي المركز الثالث الأخير المؤهل إلى دوري أبطال أوروبا، لكن الفارق الذي يفصله عن لاتسيو الرابع هو 4 نقاط فقط.

وشعر مدرب نابولي ماوريتسيو ساري أنه كان بإمكان فريقه الحصول على النقاط الثلاث في مباراة الأحد، مضيفا “من المؤسف أننا لم نفز. حصلنا على الفرص لتحقيق هذا الأمر. عندما يلعب فريقك بهذه الطريقة، فمن المؤكد أن المدرب سيعود إلى منزله وكل المشاعر الممكنة تخالجه باستثناء الخيبة”.

وقال ساري إن “التأخر في النتيجة أمام يوفنتوس والنجاح في العودة والتعادل، لا يمكن استيعابهما على الإطلاق”، مبديا في الوقت نفسه أسفه لعدم استغلال سيطرة فريقه في الرد بأكثر من الهدف الذي سجله هامسيك.

وأضاف ساري “بشكل عام، تجب الإشادة بلاعبينا لأن هذه السيطرة تعد نادرة للغاية في مواجهة يوفنتوس. أعتذر للجماهير التي شكلت أجواء رائعة في سان باولو”.

وتابع “نأمل في إسعاد الجماهير في مباراة الأربعاء لنحول المرارة بعد مباراة الأحد إلى فرحة”.

كانت مباراة الأحد للنسيان بالنسبة إلى هيغواين الذي يتهمه جمهور نابولي بالخيانة، وقد واجه صافرات الاستهجان طيلة المباراة ما أثر على أدائه.

23