موغريني تحث مسلمي أوروبا على بذل المزيد لمحاربة التطرف

الجمعة 2015/06/26
فيديريكا موغريني: للإسلام مكانة في مجتمعاتنا والدليل تأثيره على أسلوب حياتنا

لندن - استشهدت مفوضية السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي فيديريكا موغريني بقول العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني حينما أشار خلال كلمته أمام البرلمان في مارس الماضي إلى أن السبب في التطرف الديني ليس العقيدة وإنما السعي لبلوغ السلطة.

وقالت موغريني في مؤتمر حول “الإسلام وأوروبا” مساء أمس الأول إن “للإسلام مكانه الطبيعي في المجتمع الأوروبي، والدليل على ذلك تأثيره الواضح على أسلوب حياتنا”، معتبرة أن “الإسلام هو أوروبا وأوروبا هي الإسلام”.

وأضافت المسؤولة الأوروبية أن “التعددية هي مستقبل الاتحاد الأوروبي، وأن الإسلام أصبح يشكل أحد أبرز ملامح حاضرالأوروبيين ومستقبلهم، وهو بالتالي حقيقة واضحة يجب ألا نخاف من قولها أمام الملأ، رغم أن كثيرين لا يريدون سماعها”.

وأوضحت موغريني التي ناقشت سنة 1994 رسالة دكتوراه حول “الإسلام السياسي” في الجامعة الفرنسية قبل أن تتقلد منصب وزارة الخارجية الإيطالية ثم إدارة الممثلية العليا للأمن والسياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي، أنه “يجب على وسائل الإعلام ألا تنساق وراء الإطناب في تناول أخبارها، لأن ذلك من شأنه أن يعطيها ما لا تستحق من أهمية وتركيز، لأننا بذلك نقدم خدمة وهم سعداء بذلك”.

وشارك في المؤتمر الذي نظم في بروكسل عدد من السياسيين والبرلمانيين الأوروبيين والشخصيات السياسية والأكاديمية وممثلون عن المجتمع المدني الأوروبي ومسؤولون عن المجموعات الإسلامية وأئمة المساجد في أوروبا.

وتسعى دول أوروبا إلى الفصل بين ما هو تشدد ديني ينتهي إلى التطرف باسم الإسلام وبين الدين الإسلامي الذي يمارسه الناس وذلك ضمن استراتيجية متكاملة لمحاربة الإرهاب الذي استشرى بشكل مريب مع ظهور تنظيم الدولة الإسلامية.

وتطرقت المداخلات خلال المؤتمر الذي دعت له مجموعة الاشتراكيين الديمقراطيين التابعة للبرلمان الأوروبي إلى ظاهرة التطرف الديني وسفر الشباب الأوروبي للالتحاق بتنظيم الدولة، وغيره من التنظيمات التي باتت تشكل إحدى أهم معضلات السياسات الأوروبية الخارجية والداخلية.

ويقول البعض إن مسألة تجنيد عناصر أجنبية تقوم على فكرة إعطاء الناس الشعور بأنهم جزء من مجموعة متنوعة متعرضة للخطر، كالانطلاق من فكرة “الغرب ضد المسلمين”، كما يتضح من مقاطع الإعدامات المنتشرة في الأنترنت.

5