موغيريني تدعو من الإمارات إلى المزيد من التعاون الأوروبي الخليجي

الاثنين 2016/11/21
شراكة استراتيجية

أبوظبي - دعت فيديريكا موغيريني، الممثلة العليا للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية إلى المزيد من التعاون بين أوروبا ودول الخليج بشأن الأزمات في ليبيا وسوريا واليمن، وفي مواجهة العديد من التحديات الأخرى التي تواجه المنطقة.

وكانت نائبة رئيس المفوضية الأوروبية، تتحدّث الأحد من العاصمة الإماراتية أبوظبي لدى مشاركتها إلى جانب وزير الدولة الإماراتي سلطان أحمد الجابر في الافتتاح الرسمي لمقر بعثة الاتحاد الأوروبي لدى دولة الإمارات.

وقالت موغيريني إن الاتحاد الأوروبي ودولة الإمارات لديهما أجندة مشتركة لمعالجة التحديات الإقليمية والاستفادة من الفرص المتاحة لخلق مستقبل أفضل للجميع، مضيفة “إننا نتعاون معا في القضايا الثنائية بشكل ممتاز”، ومؤكّدة “لدينا أهداف مشتركة وأعتقد أن استراتيجيتنا العالمية تحتاج إلى بذل المزيد من الجهود تحديدا مع دولة الإمارات ودول الخليج للتعامل مع الأزمات في ليبيا وسوريا واليمن وكذلك العديد من التحديات الأخرى التي تواجه منطقتنا، ونرى أيضا وجود فرص عديدة في هذه المنطقة يمكننا التعاون عليها بشكل قوي”.

وأوضحت أن زيارتها الأولى لدولة الإمارات ستفتح الباب أمام زيارات عديدة ومتواصلة بين المسؤولين في الجانبين، مرحّبة بزيارة مسؤولي الدولة إلى رئاسة الاتحاد الأوروبي في بروكسل لبحث القضايا ذات الاهتمام المشترك، قائلة “زيارتي الرسمية الأولى بصفتي نائبة لرئيس المفوضية الأوروبية تشكل فرصة ممتازة للاحتفاء بأواصر الصداقة بيننا لأن دولة الإمارات التي تحتضن هذا المقر -الثاني للاتحاد الأوروبي في المنطقة بعد الرياض- تعد الأولى في المنطقة التي تتمتع بنظام إعفاء من تأشيرة الدخول للاتحاد الأوروبي”.

وأضافت أن الطرفين يتعاونان على معالجة العديد من القضايا والملفات في شؤون الطاقة والتغير المناخي والبنى الأساسية والتجارة والعلاقات الاقتصادية.

ومن جانبه اعتبر وزير الدولة الإماراتي سلطان الجابر افتتاح مقر للاتحاد الأوروبي في بلاده تكريسا “للتعاون والتواصل مع المجتمع الدولي بما يحقق المصالح المشتركة ويسهم في تعزيز السلم والاستقرار ودفع جهود التنمية المستدامة”.

وحضر مناسبة افتتاح المقر باتريزيو فوندي سفير الاتحاد الأوروبي لدى الإمارات الذي قال بالمناسبة إن “البعثة تعتز بتمثيلها الاتحاد الأوروبي في دولة تتصف قيادتها برؤية مستقبلية تحافظ على تاريخها وتقاليدها وعلى التطور التكنولوجي والعنصر الإنساني في الوقت نفسه”، معتبرا أن “نشاط دولة الإمارات في تزايد على الساحة الإقليمية والعالمية وذلك يجعلها شريكا قويا وموثوقا للاتحاد الأوروبي في العديد من المجالات بما في ذلك مكافحة الإرهاب، والطاقة، والبيئة، وتغير المناخ والاقتصاد”.

وأضاف أن دولة الإمارات العربية المتحدة ضمن أكبر عشر وجهات لصادرات الاتحاد الأوروبي. وعلاوة على ذلك فإن هذه الدولة الخليجية هي موطن لأكثر من 40 ألف شركة و160 ألف مواطن من الاتحاد الأوروبي، كما تستضيف سفارات 22 دولة من دول الاتحاد.

3