موقعة ليفربول ومانشستر يونايتد تشد الأنظار في الدوري الإنكليزي

تتجه الأنظار إلى ملعب أنفيلد، الذي سيكون مسرحا لموقعة نارية بين الغريمين التقليديين في الشمال الإنكليزي ليفربول ومانشستر يونايتد، في ختام المرحلة الثامنة من بطولة إنكلترا لكرة القدم.
السبت 2016/10/15
حصار قوي

لندن - تسلط الأضواء بشكل كبير على الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم، حيث تشهد المرحلة الثامنة مواجهة مثيرة بين العملاقين ليفربول ومانشستر يونايتد على ملعب “أنفيلد” مساء الإثنين عقب انتهاء فترة المنافسات الدولية. ومن خلال المرحلة الثامنة التي تفتتح منافساتها، السبت، وتختتم بمواجهة ليفربول وضيفه مانشستر، يسعى كل من الفريقين إلى اقتناص النقاط الثلاث من أجل تقليص الفارق مع مانشستر سيتي المتصدر.

ويحتل ليفربول، الذي حافظ على سجله خاليا من الهزائم لخمس مباريات متتالية في الدوري، المركز الرابع برصيد 16 نقطة وبفارق نقطتين عن المتصدر مانشستر سيتي، بينما يحتل مانشستر يونايتد المركز السادس برصيد 13 نقطة.

وقال خوان ماتا لاعب خط وسط مانشستر يونايتد، “كان هذا أسبوعا مختلفا بسبب فترة التوقف لإقامة المنافسات الدولية، ولكن جولة المباريات الدولية انتهت الآن وتركيزنا منصب على الدوري الممتاز الذي نخوض فيه واحدة من أهم مباريات الموسم، عندما نحل ضيوفا على ملعب أنفيلد”.

وأضاف “كما تعرفون، هذه مباراة من نوع خاص بالنسبة إلى جماهير مانشستر يونايتد وتعد بشكل عام واحدة من أهم المواجهات في كرة القدم الأوروبية خلال الموسم.. يمكنني أن أؤكد لكم أنها مباراة ليس لها مثيل”.

ويعد الفريقان هما الأبرز في تاريخ كرة القدم الإنكليزية، حيث يتشاركان في 38 لقبا بالدوري وأكثر من 80 لقبا كبيرا في كل البطولات. وقال لوريس كاريوس حارس مرمى ليفربول “في ضوء تاريخ الناديين والمنافسة التقليدية بينهما، تكتسب المباراة أهميتها الكبيرة”.

وتقام المباراة بالتحديد في اليوم الذي يوافق مرور عام كامل على خوض ليفربول أول مباراة له تحت قيادة المدير الفني الألماني يورغن كلوب. وقال كلوب خلال حدث خيري أقامه النادي قبل أيام “بذلك يكون عام واحد قد مر. لقد كان عاما مزدحما.. منافسات مكثفة.. شهد العام فترات صعود وهبوط ولدي حقا شعور بالتفاؤل إزاء المستقبل”.

لقاء البطلين

تفتتح منافسات المرحلة الثامنة، السبت، بلقاء ليستر سيتي وتشيلسي البطلين السابقين للدوري. ويتطلع ليستر سيتي إلى استغلال عاملي الأرض والجمهور لاستعادة توازنه بعد بداية متخبطة في مشوار الدفاع عن اللقب، حيث يحتل المركز الثاني عشر وقد مني حتى الآن بثلاث هزائم، وهو ما يعادل إجمالي الهزائم التي مني بها طوال الموسم الماضي.

أرسنال يستضيف سوانزي الذي سيلعب تحت قيادة بوب برادلي ليكون أول مدرب أميركي يقود فريقا في الدوري الإنكليزي

وقال ليوناردو أولوا مهاجم ليستر سيتي “نحن بحاجة إلى التفكير في ما هو قادم، والآن نتطلع إلى المباراة المقبلة”. وأضاف “بعض اللاعبين سينضمون إلى منتخبات بلادهم وآخرون سيحصلون على فترة راحة، ونحن بحاجة إلى الاسترخاء الذهني والتفكير في المباراة المقبلة (أمام تشيلسي)”.

يعقد كلاوديو رانييري مدرب ليستر سيتي جلسات تدريب خاصة مع جيمي فاردي وإسلام سليماني ورياض محرز، ويأمل في تعاون أفضل بين الثلاثي الهجومي لبث الرعب في نفوس المدافعين في الدوري الإنكليزي. واعتمد ليستر كثيرا على أهداف فاردي ومحرز عندما شق طريقه للفوز بلقب الدوري الممتاز لأول مرة في تاريخه الموسم الماضي، لكنه سجل ثمانية أهداف فقط في سبع مباريات بالدوري هذا الموسم. ويرى رانييري أن الجهد الذي يبذله مع الثلاثي الهجومي سيؤتي ثماره.

وأبلغ رانييري وسائل إعلام بريطانية “خلال جلسات التدريب أضع الثلاثة معا لزيادة التفاهم بينهم في كل موقف. أؤمن بقدرات هذا الثلاثي”. وتابع “إنها جلسات خاصة وحتى في المباريات يلعبون سويا في محاولة للربط بينهم بشكل أفضل ولزيادة التفاهم”. واستطرد “هناك تفاهم جيد بين الثلاثة وأعتقد أن هذا الأمر سيعزز موقفنا مستقبلا”.

ولم يدخر سليماني جهدا مع النادي منذ الانضمام في صفقة قياسية إلى ليستر سيتي في أغسطس الماضي، حيث سجل ثلاثة أهداف في خمس مباريات، لكن فاردي لم يسجل منذ وصول اللاعب الجزائري. وقال رانييري “ من المهم أن يفهم سليماني طبيعة تحركاتنا وأن يفهم أيضا باقي زملائه طبيعة تحركاته. إنه لاعب قوي في ألعاب الهواء ويمكنه الاحتفاظ بالكرة وبالتالي من المهم أن يقترب باقي اللاعبين منه”. وأضاف “يتعين عليه التحسن أكثر في ما يتعلق بالتحرك في الملعب.. والتأقلم مع الدوري الممتاز وهو قادر على المزيد من التحسن”. أما تشيلسي الذي يدربه المدير الفني الإيطالي أنطونيو كونتي، فقد استعاد توازنه بعد هزيمتين متتاليتين وتغلب على هال سيتي 2-0 في مباراته الماضية في أول أكتوبر ليحتل المركز السابع بجدول المسابقة.

استعادة التوازن

كذلك يتطلع مانشستر سيتي إلى استعادة توازنه بعد هزيمته الأولى في الموسم، عندما يلتقي إيفرتون، السبت، كما يحل توتنهام ضيفا على ويست برومويتش ألبيون. ويستضيف أرسنال فريق سوانزي سيتي الذي سيلعب تحت قيادة بوب برادلي ليكون أول مدرب أميركي يقود فريقا في الدوري الإنكليزي الممتاز.

وقال برادلي الذي تولى المنصب بعد إقالة فرانسيسكو غويدولين في الثالث من أكتوبر الجاري، “أشعر بالحماس إزاء الاختبار الذي سأخضع له هنا، ولكنني أدرك أنه رغم كل ما قدمته في حياتي، يتعين أن أكتسب الاحترام. أنا لست مدربا أميركيا، أنا مدرب كرة قدم”.

وفي مباريات أخرى تقام، السبت، يلتقي ستوك سيتي مع سندرلاند وبورنموث مع هال سيتي وكريستال بالاس مع ويستهام وتستأنف المرحلة، الأحد، بمباراتي ميدلسبروه مع واتفورد وساوثهامبتون مع بيرنلي.

23