موقع نسائي كردي يتحدى السلطات

موقع إخباري كردي تديره مجموعة من النساء في مدينة ديار بكر يكافح لنشر أخباره بعد أن تم إغلاقه مرارا من قبل السلطات التركية.
الاثنين 2018/03/05
المرأة الكردية في مواجهة قمع أردوغان

ديار بكر (تركيا) - يكافح موقع إخباري كردي تديره مجموعة من النساء في مدينة ديار بكر لنشر أخباره، رغم إغلاقه مرارا من قبل السلطات التركية بذريعة “الدعاية الإرهابية”.

ويركّز موقع “وكالة جين للأنباء” (امرأة بالكردية) على قضايا المرأة الكردية وينشر أخباره بالكردية والتركية والعربية والإنكليزية، وجميع أفراد طاقم العمل من النساء بدءا من المحاسبة والتصوير حتى التحرير والتصوير التلفزيوني.

وتأسس الموقع عام 2012 وتعرّض للضغوط من السلطات التركية التي أغلقته مرتين ومنعت الدخول إليه سبع مرات.

وتتهم السلطات التركية الوكالة بنشر “الدعاية الإرهابية” لحزب العمّال الكردستاني الذي يخوض حركة تمرد ضد تركيا منذ العام 1984.

ورفعت السلطات حتى الآن ست قضايا قانونية ضد وكالة جين للأنباء بتهمة الترويج لـ”دعاية إرهابية”. وهي تحجب موقع الوكالة في تركيا.

لكن الوكالة ترفض هذه الاتهامات وتقول أن القضية تتعلق بحرية الصحافة. وهي تواصل نشر الأخبار والمقالات التي لا يمكن قراءتها إلا على وسائل التواصل الاجتماعي وعبر شبكة إنترنت بديلة. وأفادت المصورة التلفزيونية بيريتان ايلياكوت التي تعمل في الوكالة في ديار بكر منذ خمس سنوات، أن الموقع غير قادر على “الوصول إلى العالم الخارجي”. وتضيف “ما الذي يمكن نفعله غير ذلك؟”.

وتابعت بيريتان أثناء تصويرها لتقرير قبل يوم المرأة العالمي المصادف في 8 مارس، أنّ الموقع استخدم ستة أسماء إلكترونية مختلفة “ولكن عمليات الإغلاق تستمر دون توقف”.

وبعد إغلاق الموقع الإخباري لأول مرة، أعيدت تسميته “سوجين” ما يعني “إبرة” بالكردية. وفي أغسطس 2017 تم إغلاق موقع سوجين، فأعيدت تسميته مجددا “جين”.

18