موناكو بوابة هنري لدخول عالم الكبار

المهاجم الدولي السابق يوقع عقد لثلاثة أعوام خلفا للبرتغالي ليوناردو جارديم على رأس الإدارة الفنية لفريق أطلقه إلى النجومية.
الاثنين 2018/10/15
جاهز لمواجهة التحديات

موناكو (فرنسا) - أكد نادي موناكو الفرنسي، تولي تييري هنري مسؤولية المدير الفني للفريق الأول لكرة القدم بالنادي خلفا للبرتغالي ليوناردو جارديم، الذي تمت إقالته الخميس الماضي بسبب سوء النتائج.

وقال النادي في بيان عبر موقعه الإلكتروني، “يسرنا الإعلان عن تعيين تييري هنري مديرا فنيا للفريق لمدة 3 مواسم حتى يونيو 2021”، دون الكشف عن الراتب الشهري الذي سيتقاضاه نظير ذلك.

وأضاف النادي “سيباشر هنري مهامه الجديدة الاثنين المقبل، وسينضم إليه كل من جواو كارلوس فالادو، مدرب بنفيكا تحت 23 عاما، وباتريك كوامي أمبادو، الذي كان يعمل في أكاديمية أرسنال”.

وقال هنري “أريد أن أشكر موناكو على إتاحة الفرصة لي لتدريب هذا النادي الخاص بالنسبة إلي، أنا سعيد جدا بالعودة إلى هنا، وعازم على مواجهة التحديات التي تنتظرنا، لا أستطيع الانتظار لبدء العمل مع اللاعبين”. ولعب هنري في موناكو بين 1993 و1999، وخاض مع الفريق 141 مباراة، سجل خلالها 28 هدفا.

وواصل “أنا سعيد جدا بالعودة إلى موناكو ومصمم على مواجهة التحديات التي تنتظرنا. لا أطيق الانتظار حتى أقابل اللاعبين من أجل بدء العمل معا”.

ويحتل موناكو، وصيف البطل الموسم الماضي، المركز 18 بين 20 فريقا في جدول الدوري الفرنسي بعد فوزه مرة واحدة في مبارياته التسع الأولى. وخسر أيضا أول مباراتين له في دوري أبطال أوروبا.

لكن سيظل من الصعب السير على خطى غارديم، الذي أقيل الخميس، إذ لم يحتل موناكو مطلقا مركزا أقل من الثالث خلال فترته التي استمرت أربع سنوات وفاز بالدوري الفرنسي في موسم 2016-2017 عندما بلغ أيضا ما قبل نهائي دوري الأبطال.

وقال فاديم فاسيلييف الرئيس التنفيذي لموناكو “معرفة هنري بكرة القدم وشغفه باللعبة ومستواه العالي وارتباطه بنادينا جعله مرشحا حقيقيا”.

الأسطورة تيري هنري لعب في موناكو بين 1993 و1999، وخاض مع الفريق 141 مباراة، سجل خلالها 28 هدفا

وأضاف “تييري يدرك المهمة التي تنتظره ويتوق أيضا إلى البدء في وظيفته الجديدة. يستطيع الاعتماد على ثقتنا والدعم الكامل ليجلب حركية جديدة للفريق وينفذ مهمته”.

وبعد رحيله عن موناكو، لعب هنري لموسم واحد في يوفنتوس قبل الانتقال إلى أرسنال حيث فاز بالدوري الإنكليزي مرتين وكأس الاتحاد الإنكليزي مرتين في ثمانية مواسم. وانتقل بعد ذلك إلى برشلونة لثلاثة مواسم وفاز معه بدوري الأبطال وأنهى مسيرته مع نيويورك رد بولز.

وأحرز 51 هدفا في 123 مباراة مع منتخب فرنسا وشارك في كأس العالم أربع مرات بما في ذلك نهائيات 1998 حين فاز المنتخب الفرنسي باللقب للمرة الأولى. وساند لاعب المنتخب الفرنسي السابق، ويليام غالاس، مواطنه تييري هنري، بعدما وافق الأخير على تدريب فريق موناكو، خلفا للبرتغالي ليوناردو غارديم.

ويعتقد المدافع السابق الذي زامل هنري في أرسنال، أن الأخير اتخذ القرار السليم بالموافقة على عرض موناكو، بعدما رفض عرضين لتدريب بوردو وأستون فيلا.

 ووقع هنري مع الفريق الذي قضى فيه 6 أعوام كلاعب، عقدا مدته 3 أعوام. ونقلت صحيفة “ذا صن” عن غالاس قوله “إنه الشخص المناسب للمهمّة لأنه شخص شغوف في نهاية الأمر”.

وأردف “عندما كان لاعبا كان يعرف كل فريق في الدرجة الفرنسية الأولى والثانية والدوري الوطني، لذلك فهو شخص مهتم بكرة القدم سواء في فرنسا أو أوروبا أو حول العالم”.

وأضاف “كان فقط يحتاج اللحظة المناسبة ليكون مدربا، كانت لديه خيارات أخرى مثل أستون فيلا لكنه لم يرد ذلك، الأمر نفسه انطبق على عرض بوردو، كان يعرف السبب”.

وتابع “أعتقد أن موناكو منحه ضمانة عند نقطة معيّنة تعتبر مهمّة بالنسبة إليه، كما أنه المكان الذي بدأ مسيرته فيه. إنه قدره أن يعود إلى موناكو كمدرّب، وأنا سعيد جدا له”.

وأما الدولي الفرنسي السابق، روبرت بيريز، الذي لعب أيضا إلى جانب هنري، فقال “مع تييري هنري تحتاج إلى الصبر، هذا الأمر مهم بالنسبة إليه”.

وواصل “يتوجب أن يتحدّث مع اللاعبين حول الأمور التكتيكية، وهذا أمر في غاية الأهمية لأنّه تعلم أمورا عديدة من العمل
مع روبرتو مارتينيز (مدرب المنتخب البلجيكي)”.

واستطرد “أعتقد أنه عندما كان لاعبا، سواء مع أرسنال برفقة أرسين فينغر أو مع برشلونة برفقة بيب غوارديولا، تعلم أمورا كثيرة أيضا لأنه لاعب عظيم”.

 وختم “الأمر مختلف الآن. مهمة المدرب تختلف تماما عن مهمة اللاعب، لكني أعتقد أنه يستطيع تحقيق النجاح، لأنه يعرف كل شيء حول كرة القدم والفرق واللاعبين، لذلك أنا واثق جدّا من هنري”.

23