مونتالياني يؤيد منح روسيا وقطر استضافة المونديال

الخميس 2016/10/06
روسيا وقطر أفضل ما حدث في مجال كرة القدم

لندن - رأى الرئيس الجديد لاتحاد الكونكاكاف الكندي فيكتور مونتالياني، أن منح روسيا وقطر حق استضافة مونديالي 2018 و2022 “أفضل ما حصل” في مجال كرة القدم.

ولم يكن تصريح رئيس الاتحاد القاري المشرف على الأميركيتين الشمالية والوسطى والكاريبي “تمجيدا” لروسيا وقطر، بل رأى أن الفضائح التي ترافقت مع منح هذين البلدين حق استضافة العرس الكروي أحدثت التغيير اللازم في عالم اللعبة الشعبية الأولى بعد سقوط المسؤولين “الفاسدين” الواحد تلو الآخر وعلى رأسهم رئيس الاتحاد الدولي السابق السويسري جوزف بلاتر.

وقال مونتالياني من لندن على هامش مؤتمر “الأعمال لقادة الرياضة”، الذي استضافه ملعب “ستامفورد بريدج” الخاص بنادي تشيلسي الإنكليزي، “قد تكون روسيا وقطر أفضل ما حدث في مجال كرة القدم”، ثم أضاف “يبدو أن الذي حصل كان بمثابة الحافز للناس للتساؤل: ماذا يحصل هنا؟”.

وتابع “هل كان بالإمكان أن يحصل ما حصل في 2015 لو لم تثار الضجة على خلفية الطريقة التي منحت بها كأسي العالم”، مشيرا إلى أن ما يقوله لا يقلل من أهمية البلدين اللذين حصلا على حق الاستضافة “وأنا متأكد من أنهما سيقومان بعمل رائع، لكن ما حصل أيقظ عالم كرة القدم وسلط الضوء على الطريقة التي تدار بها الأمور على صعيد السلطة” الكروية أي الاتحاد الدولي “فيفا”.

وأشار الرئيس السابق للاتحاد الكندي للعبة والذي وصل إلى رئاسة الكونكاكاف في مايو الماضي، إلى أن ما حصل كان “بمثابة العاصفة المثالية”.

وفي رده على ما قاله الرئيس الجديد لفيفا السويسري جاني إينفانتينو بخصوص رغبته في رفع عدد المنتخبات المشاركة في نهائيات كأس العالم من 32 إلى 46، رأى مونتالياني أن توسع كأس العالم أمر “بديهي”، معربا في الوقت ذاته عن رغبته في إعادة البطولة العالمية إلى منطقته للمرة الأولى منذ مونديال الولايات المتحدة عام 1994.

22