مونديال الأندية بوابة لموشي إلى العالمية

مدرب الدحيل القطري صبري لموشي يؤكد أن فريقه يطمح أن يكون من بين الأفضل في آسيا ويتطلع إلى الاستمتاع بالمنافسة الكبيرة في مباريات المونديال.
الثلاثاء 2021/02/02
نحن جاهزون

الدوحة- أقر الفرنسي صبري لموشي مدرب الدحيل القطري بضرورة مواجهة حقيقة الفوارق التي تفصل فريقه عن الأندية المشاركة في كأس العالم للأندية لكرة القدم التي تستضيفها الدوحة، اعتبارا من الخميس وحتى 11 فبراير الجاري. ويخوض الدحيل المسابقة بصفته ممثل الدولة المضيفة بعد تتويجه بطلا للدوري المحلي الموسم الماضي، ويواجه في مباراته الأولى الخميس الأهلي المصري بطل أفريقيا على ملعب المدينة التعليمية، أحد ملاعب مونديال 2022 في قطر.

وقال لموشي في حديث لوسائل الإعلام “يجب أن نبقي أقدامنا على الأرض ولا نذهب بعيدا. نحن لسنا بايرن ميونخ الألماني أو الأهلي المصري أو تيغريس أونال المكسيكي”. وفي حال تأهله إلى نصف النهائي، يلاقي الدحيل بطل أوروبا بايرن ميونخ الألماني المدجج بالنجوم. وفي نصف النهائي الثاني، يلعب بالميراس البرازيلي بطل أميركا الجنوبية مع الفائز بين تيغريس المكسيكي بطل كونكاكاف وأولسان هيونداي الكوري الجنوبي بطل آسيا.

وتابع لموشي (49 عاما) “هذه الفرق فازت بالكثير، لقد نالت الألقاب القارية قبل أن تأتي إلى هنا. يجب أن نكون واقعيين، نحن مجرد فريق فاز في البطولة المحلية ويُعدّ من بين الأفضل في قطر فقط، ولا زلنا نطمح لأن نكون من بين الأفضل في آسيا”.

وأضاف المدرب الذي تولى المهمة في شهر أكتوبر الماضي بديلا للمغربي وليد الركراكي “سنواجه فرقا متعطشة للمنافسة. نحن محظوظون بالمشاركة في البطولة، والأمر سيكون صعباً جدا علينا بطبيعة الحال”.

الاستمتاع بالمنافسة

وعن الطموح في البطولة التي تستضيفها قطر للعام الثاني تواليا، أضاف لموشي “بأمانة، نتطلع إلى الاستمتاع بهذه المنافسة الكبيرة، لكن لا يمكنك أن تستمع بالمشاركة إذا لم تكن حاضرا خصوصا من الناحية الذهنية، يجب أن تكون منافساً شرساَ وتفعل كل ما عليك. لا أريد لأي من اللاعبين أن يندم على الظهور التاريخي الأول في المونديال. لذا أريد أن يقدم الجميع أفضل مستوى ممكنا”.

وستكون المواجهة الأولى للموشي عربية بين الدحيل والأهلي بطل مصر وأفريقيا، حيث قال “ملاقاة الأهلي المصري الخميس؟ لا أعرف إذا كنا جاهزين وإذا كنا نعمل بالطريقة الصحيحة. هذا ما أتمناه، سنرى مستوانا أمامهم. الأمر سيكون صعبا بطبيعة الحال. نعرف من سنواجه، هو فريق قوي يضمّ لاعبين موهوبين، مجموعة تملك الخبرة ومدربا خبيرا”.

في حال تأهل رجال المدرب صبري لموشي إلى نصف النهائي سيلاقون بطل أوروبا بايرن ميونخ الألماني المدجج بالنجوم

وتضم لائحة الأجانب مع الدحيل المدافع المغربي مهدي بنعطية، لاعب الوسط الإيراني علي كريمي والمهاجمين البرازيلي دودو والبلجيكي إدميلسون جونيور والكيني مايكل أولونغا، بالإضافة إلى الدولي القطري المعز علي هداف كأس آسيا 2019.

وتابع لموشي الذي درّب سابقا منتخب كوت دي فوار، نادي الجيش القطري، رين الفرنسي ونوتنغهام الإنجليزي “صحيح أننا نملك أسماء وازنة ونتوفر على لاعبين جيدين، لكن السد كان يملك نفس المقومات في النسخة الماضية، فما الذي حصل؟ الأسماء لا تكفي، يجب أن نلعب كفريق ونظهر اللحمة ونحترم المنافس، ونقدم أفضل ما لدينا كي نكون منافسين حقيقيين على أرض الميدان”. وكان السد ودّع البطولة من الدور الثاني في نسخة 2019 بخسارته أمام مونتيري المكسيكي 2 – 3.

امتلاك الفرصة

وعاود لموشي الحديث عن الأهلي المصري “هم ليسوا أبطالا في مصر فحسب، هم أبطال أفريقيا، فليس من السهل أن تلعب وتفوز في أفريقيا. نيل لقب دوري الأبطال يعني أنك جبت القارة السمراء وتغلبت على الكثير من المعضلات. شخصياً أعرف كم يكون الأمر صعباً هناك”.

ومضى لموشي صاحب 12 مباراة دولية مع منتخب فرنسا بين 1996 و2001 “إذا احترمت اللعبة واحترمت المنافس سيكون لديك فرصة حتما”.

وختم لموشي “أتابع الأهلي منذ فترة طبعا.. التعثر الأخير في الدوري لا يمكن أن يكون مقياسا، فثمة ظروف مر بها الفريق على مستوى الغيابات والإصابات، لكنهم جاؤوا إلى هنا بصفوف مكتملة.. هم يعرفون كيف كان مشوار بلوغ منافسة بحجم مونديال الأندية صعبا، وبالتالي لن يتنازلوا عن ترك بصمة هنا، سيكونون جاهزين وهذا ما أنا متأكد منه طبعا”.

22