مونديال البرازيل: عرب أفريقيا لحفظ ماء الوجه

الثلاثاء 2013/11/19
الجزائر على بعد خطوة من مونديال البرازيل

الجزائر- يخوض المنتخبان الجزائري والمصري، اليوم الثلاثاء، مباراتين هامتين أمام غانا وبوركينا فاسو في إياب المرحلة النهائية من التصفيات الأفريقية المؤهلة إلى كأس العالم بالبرازيل 2014.

يحتضن ملعب مصطفى تشاكر بولاية البليدة (شمالي الجزائر)، مواجهة المنتخب الجزائري ضد نظيره بوركينا فاسو في لقاء يبحث من خلاله محاربو الصحراء عن هدف وحيد يساهم في تأهلهم للمونديال، بعد أن انتهت مباراة الذهاب الشهر الماضي في واغادوغو بفوز بوركينا فاسو بثلاثة أهداف مقابل هدفين.

ويدعم موقف بوركينا فاسو عودة صانع الألعاب ألان تراوري، الذي غاب عن صفوف الفريق منذ فوزه بالمركز الثاني في كأس الأمم الأفريقية الماضية مطلع هذا العام بجنوب أفريقيا في يناير/ كانون الثاني الماضي، كما وجه المدرب البلجيكي بول بوت المدير الفني للمنتخب البوركيني برتراند الدعوة إلى الشقيق الأصغر لتراوري والذي تعاقد مع تشيلسي الإنكليزي.

مع تساقط المنتخبات العربية بشكل مدوّ في المرحلة النهائية من التصفيات المؤهلة لبطولة كأس العالم 2014 لكرة القدم بالبرازيل، تزايدت الضغوط على المنتخب الجزائري "محاربو الصحراء" قبل المواجهة المرتقبة للفريق.

مع تساقط المنتخبات العربية بشكل مدو في المرحلة النهائية بالتصفيات المؤهلة لمونديال 2014، تزايدت الضغوط على المنتخب الجزائري

وخرج المنتخب التونسي بالفعل من تصفيات المونديال بعد خسارته الثقيلة 1-4 أمام الكاميرون في إياب الدور النهائي من التصفيات، حيث سبق للفريقين أن تعادلا سلبيا في لقاء الذهاب بتونس، فيما تبدو مهمّة الأردن ومصر أشبه بالمستحيلة عندما يواجهان أوروغواي وغانا بعد خسارتهما ذهابا 0-5 و1-6.

واعترف البلجيكي بول بوت بأفضلية وخبرة لاعبي الجزائر. وقال في حديث لوسائل الإعلام بعد وصول فريقه إلى الجزائر على متن طائرة خاصة قادمة من مدينة الدار البيضاء المغربية، "المنتخب الجزائري يمتلك أفضلية الخبرة ويتنافس على التأهل للمرة الرابعة للمونديال. لاعبوه سيعملون على تحقيق التأهل وإذا نجحوا في ذلك، سيكون الأمر عاديا. أما نحن فلم نصل بعد إلى هذا المستوى".

واعتبر بوت وصول منتخب بوركينافاسو إلى نهائي كأس أفريقيا 2013 وبلوغه الدور الحاسم المؤهل للمونديال دليلا على أنه فريق يستحق الاحترام مؤكدا أن اللاعبين عازمون على قيادة بلادهم إلى إنجاز تاريخي بتأهلهم لأول مرة لنهائيات كأس العالم.

وأكد ياكوبا ويدراوغو وزير الشباب والرياضة البوركيني، عزم اللاعبين على اقتطاع تأشيرة التأهل لمونديال البرازيل على أرض الجزائر وأن اللاعبين على أتم الاستعداد للمباراة لافتا الجميع في البعثة بأنه سعيد لتواجده في بلد شقيق كالجزائر. في المقابل استعاد المنتخب الجزائري جهود سفير تايدر لاعب إنتر ميلان الإيطالي، وإسحاق بلفوضيل، وعيسى ماندي.

وعلى ملعب الدفاع الجوي بالتجمع الخامس (شرقي القاهرة)، سوف تدور مباراة مصر وغانا في لقاء يبحث من خلاله المنتخب المصري عن الأمل الأخير في حجز بطاقة التأهل للمونديال، على الرغم من أنه في حاجة للفوز اليوم بخمسة أهداف دون رد، بعد أن انتهت مباراة الذهاب في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي بفوز غانا بستة أهداف مقابل هدف بكوماسي (شمالي غرب غانا).

ولن تكون المهمة سهلة على لاعبي المنتخب المصري، فالمدرب الأميركي بوب برادلي يضع آمالا كبيرة على لاعبيه في إمكانية تحقيقهم لنتيجة إيجابية. ويواجه المنتخب المصري مهمّة شبه مستحيلة في سعيه نحو التأهل لكأس العالم لأول مرة منذ 1990، عقب خسارته الثقيلة في مباراة الذهاب الشهر الماضي.

يواجه المنتخب المصري مهمة شبه مستحيلة في سعيه نحو التأهل لكأس العالم لأول مرة منذ 1990

وسيخوض برادلي لقاء اليوم بقوة هجومية منذ البداية على أمل تسجيل هدف مبكر يربك به حسابات المنافس، مع وجود تأمين دفاعي وتضييق المساحات على لاعبي غانا ومنعهم من الوصول إلى مرمى شريف إكرامي. ويأتي ذلك في الوقت الذي سيخوض فيه المنتخب الغاني، وهو يضع صوب عينيه تحقيق نتيجة إيجابية، والتأكيد على أنه الأحق بالتأهل من خلال الفوز في لقاء اليوم.

وقال المدرب الأميركي "فخور بأنني عملت على مدار العامين الماضيين مع منتخب مصر رغم كل الصعوبات التي واجهتنا". وأضاف "عندما جئت إلى مصر كان الجميع يطالبني بالوصول إلى كأس العالم وكان هذا هو الحلم والمطلب الرئيسي.

وقد بذلنا جهدا كبيرا وخضنا ست مباريات في مجموعتنا بالتصفيات وكان مستوانا يتحسن من مباراة إلى أخرى وحققنا ستة انتصارات". وتابع "لا أعرف على وجه التحديد ماذا حدث في مباراتنا الأخيرة مع غانا لكني قلت وأكرر أنني المسؤول عن تلك الهزيمة الثقيلة وقد اعتذرت للشعب المصري".
22