مونديال البرازيل والأولمبياد الشتوي يخطفان الأضواء في 2014

الأربعاء 2014/12/31
مانويل نيوير يتنافس مع ميسي ورونالدو على جائزة الكرة الذهبية

برلين - لم يقتصر تأثير بطولة كأس العالم 2014 بالبرازيل ودورة الألعاب الأولمبية الشتوية 2014 في منتجع سوتشي الروسي على الأداء الرياضي داخل الملاعب وإنما امتد تأثيرهما إلى خارج الملاعب المضيفة للحدثين الأبرز في عام 2014.

سارت بطولة كأس العالم 2014 بالبرازيل على ما يرام وعلى خلاف كل التوقعات. وحققت البطولة نجاحا من الناحية التنظيمية. وعلى مستوى الأداء داخل الملعب، حافظ مانويل نيوير حارس مرمى المنتخب الألماني على نظافة شباكه في مواجهة المنتخبين البرتغالي بقيادة كريستيانو رونالدو والأرجنتيني بقيادة ليونيل ميسي وقاد فريقه بنجاح إلى الفوز بلقب المونديال للمرة الرابعة في تاريخ ألمانيا.

ويتنافس نيوير الآن مع ميسي ورونالدو على جائزة الكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم لعام 2014 وهي الجائزة التي احتكرها ميسي ورونالدو في السنوات الست الماضية.

ويعلن الفيفا عن الفائز بالجائزة الفردية الأكبر خلال حفله السنوي المقرر في 12 يناير المقبل، وذلك بعد ستة شهور من فوز نيوير وزملائه بلقب المونديال البرازيلي.

كما شهدت البطولة فرض عقوبة قاسية على لويس سواريز مهاجم أوروغواي حرمته من استكمال مسيرته مع البطولة. وفي ملاعب الساحرة المستديرة، تصدر ميسي في 2014 قائمة أفضل الهدافين فى تاريخ بطولتي دوري أبطال أوروبا والدوري الأسباني علما بأنه يتفوق في دوري الأبطال على رونالدو بفارق ثلاثة أهداف فحسب.

وقاد رونالدو فريق ريال مدريد إلى لقبه العاشر “لا ديسيما” في دوري الأبطال بعد انتظار دام لسنوات طويلة فشل فيها الفريق في إحراز هذا اللقب. وتوج الريال باللقب إثر تغلبه في النهائي على جاره ومنافسه العنيد أتلتيكو مدريد 4-1 بعد التمديد لوقت إضافي، علما بأن أتلتيكو توج بلقب الدوري الأسباني متفوقا على برشلونة والريال الذي أحرز لقب كأس أسبانيا.
المونديال بث بعض التفاؤل في البرازيل وهو ما سيفيد هذا البلد قبل استضافة أولمبياد 2016 في ريو دي جانيرو

وكان لقب الدوري الأوروبي من نصيب الكرة الأسبانية أيضا بعد تغلب أشبيلية على بنفيكا البرتغالي في النهائي. وخطف مانشستر سيتي لقب الدوري الإنكليزي بعد صراع هائل مع ليفربول كما توج يوفنتوس بلقب الدوري الإيطالي للموسم الثالث على التوالي وفاز بايرن ميونيخ بلقب الدوري الألماني (بوندسليغا) بقيادة المدرب الأسباني جوسيب غوارديولا في أول موسم له مع الفريق وبعد تألق حارس المرمى مانويل نيوير. وحقق بايرن في طريقه إلى اللقب عددا من الأرقام القياسية كما حافظ على لقب كأس ألمانيا.

من ناحية أخرى تصدرت روسيا جدول ميداليات أولمبياد سوتشي الشتوي الذي أصبح الأولمبياد الشتوي الأكثر تكلفة في التاريخ. وشهد نفس الأولمبياد الشتوي تألق النرويجي أولي إينرار بيورندالين أسطورة البياتلون والذي أصبح أكثر الرياضيين تتويجا في الدورات الأولمبية الشتوية.

واستضافت روسيا أيضا أحد سباقات بطولة العالم لفورمولا-1 وذلك للمرة الأولى في تاريخها وتوج بلقبه البريطاني لويس هاميلتون.

وشهد عالم التنس أبطالا جددا في بعض بطولات “غراند سلام” الأربع الكبرى، حيث توج السويسري ستانيسلاس فافرينكا بلقب أستراليا المفتوحة والكرواتي مارين سيليتش بلقب أميركا المفتوحة (فلاشينغ ميدوز) فيما فاز الأسباني رافاييل نادال كالمعتاد بلقب فرنسا المفتوحة (رولان غاروس) وذهب لقب إنكلترا المفتوحة (ويمبلدون) إلى الصربي نوفاك ديوكوفيتش. وفي منافسات السيدات، فازت الصينية لي نا ببطولة أستراليا المفتوحة قبل أن تعلن في وقت لاحق اعتزالها اللعب.

كما فازت الأميركية سيرينا وليامز بلقب جديد في بطولة فلاشينغ ميدوز. ونجح الفرنسى رينوف لافيليني في تحطيم الرقم القياسي لمسابقة القفز بالزانة، والذي كان مسجلا باسم الأسطورة الأوكراني سيرجي بوبكا، وسجل 16، 6 أمتار. كما أصبح دينيس كيميتو أحدث عداء كيني يحسن الرقم القياسي العالمي للماراتون. ومنح العداء الجامايكي أوسين بولت مزيدا من البريق لدورة ألعاب الكومنولث وساهم في فوز منتخب بلاده بذهبية سباق التتابع.

23