مونديال الناشئين: نهائي تاريخي وثأري بين نيجيريا والمكسيك

الجمعة 2013/11/08
نيجيريا والمكسيك.. حوار أفريقي أميركي جنوبي بنكهة عالمية

أبوظبي- اليوم الجمعة، يسدل الستار على منافسات بطولة كأس العالم للناشئين لكرة القدم المقامة بالإمارات بين فريقي المكسيك ونيجيريا. ويسعى لاعبو الفريقين من خلال لقاء اليوم لانتزاع اللقب العالمي، والتتويج به بعد مشوار رائع في منافسات البطولة.

يلتقي منتخبا المكسيك حامل اللقب ونيجيريا اليوم الجمعة على ملعب محمد بن زايد في أبوظبي في المباراة النهائية لبطولة كأس العالم للناشئين "تحت 17 سنة" لكرة القدم التي تحتضنها الإمارات منذ 17 أكتوبر الماضي. وتلعب اليوم أيضا الأرجنتين مع السويد على الملعب ذاته في مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع.

ويحمل نهائي اليوم طابع الثأر للمكسيك التي خسرت أمام نيجيريا بنتيجة كبيرة 1-6، ضمن منافسات المجموعة السادسة من الدور الأول. كما سيكون النهائي تاريخيا للمنتخبين، مع سعي نيجيريا إلى نيل اللقب الرابع بعد أعوام 85 و93 و2007، وبالتالي الانفراد بعدد مرات التتويج التي كانت تتقاسمها مع البرازيل برصيد ثلاثة ألقاب.

ويحاول المنتخب النيجيري انتزاع اللقب للمرة الرابعة في تاريخه، خاصة أن آخر مرة توّج فيها باللقب كانت عام 2007، لذا فإنه يسعى إلى استعادة اللقب بعد غياب دام 6 سنوات. بينما يحاول المنتخب المكسيكي التتويج باللقب للمرة الثالثة في تاريخه، وللمرة الثانية على التوالي.

وقال مانو جاربا المدير الفني لمنتخب الناشئين النيجيري:"إن الفريق المكسيكي يتميّز بالمرونة الخططية العالية، لذا فإن مواجهته لن تكون سهلة على الإطلاق". وأضاف"المكسيك تطورت بصورة كبيرة.. ومن يتخطى البرازيل والأرجنتين بالتأكيد ليس فريقا سهلا".

من جانبه، علّق راؤول غوتيريز المدير الفني لمنتخب الناشئين المكسيكي على اللقاء قائلا إن "مباراة نيجيريا ستكون صعبة للغاية، منذ وصولنا إلى هنا ونحن نحلم بالتأهل إلى النهائي والحفاظ على لقبنا".

ويعتمد المنتخب النيجيري بشكل كبير على قدرات وإمكانيات مهاجمه كيليشى إهيناشو، الذي يتوقع أن يشكل مصدر خطورة حقيقية على الفريق المكسيكي، بينما يعتمد المنتخب المكسيكي على الثنائي الهجومي الخطير إيفن أوشوا وماركو غرانادوس. ويسبق المباراة النهائية، مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع بين السويد وأوروغواي، ويسعى لاعبو الفريقين إلى انتزاع الميدالية البرونزية والخروج من البطولة بميدالية على الأقل.

أكد كليتشي ايهيناتشو مهاجم منتخب نيجيريا أن فريقه عازم على محاصرة منتخب المكسيك في المباراة النهائية حتى يضمن التتويج باللقب للمرة الرابعة في تاريخه. وقال إيهيناتشو "سنقدم مباراة أفضل من المواجهة الأولى التي فزنا بها 6-1، سنحاول التقريب بين الخطوط، والضغط عليهم في كل مناطق الملعب طوال 90 دقيقة حتى نضمن الفوز باللقب في نهاية اللقاء".

وأضاف هداف "النسور" في مونديال الناشئين برصيد خمسة أهداف "منتخب المكسيك سيحاول الضغط علينا، لذا يجب أن نكون حريصين للغاية، ونحترم قوة المنافس، وسيكون الأمر صعبا على أي فريق عندما نلعب كرتنا الهجومية المعتادة"، وبسؤاله عن مركزه الأساسي في الملعب وهل هو مهاجم صريح أم صانع ألعاب، رد إيهيناتشو "الإثنين معا.. بالطبع هز شباك المنافسين له متعة خاصة، ولكن عندما أجد زميلا لي في موضع أفضل، سأمرر له الكرة لتسجيل هدف، فمصلحة الفريق هي الأهم".

ويرشح النقاد منتخب نيجيريا لإحراز اللقب، بالنظر إلى ما قدمه من أداء هجومي مميّز وتحقيق نتائج باهرة حيث خاض ست مباريات فاز في خمس منها وتعادل مرة واحدة كانت مع السويد 3-3 في الدور الأول. ووصلت نيجيريا إلى النهائي ست مرات كان آخرها في 2009 حين استضافت البطولة على أرضها لكنها خسرت أمام سويسرا التي فازت باللقب في أول مشاركة لها.

وقدمت نيجيريا أداء قويا منذ بداية البطولة وحققت نتائج لافتة في الدور الأول بعدما سحقت المكسيك حاملة اللقب 6-1، إضافة إلى الفوز 4-1 على إيران في دور الستة عشر و2-0 على أوروغواي في دور الثمانية ثم 3-0 على السويد في قبل النهائي.

لكن المكسيك تأهلت بصعوبة عن المجموعة السادسة كأحد أفضل أربعة منتخبات من أصحاب المركز الثالث ثم تحسنت عروضها لاحقا بانتصارها على إيطاليا 2-0 في دور الستة عشر ثم على البرازيل بركلات الترجيح في دور الثمانية وأخيرا على الأرجنتين بثلاثية نظيفة في قبل النهائي. وكشفت نيجيريا عن مواهب صاعدة في البطولة أبرزها صمويل أكون وتايوو أوني الذي هز الشباك في المباراة الماضية فيما يملك الفريق أقوى خط هجوم برصيد 23 هدفا.

شهدت بطولة كأس العالم للناشئين تحت 17 عاما، التي تستضيفها الإمارات، تسجيل 164 هدفا، والفرصة سانحة في مباراتي الميدالية البرونزية والنهائي لتسجيل أهداف أخرى تكسّر الرقم القياسي السابق المسجل في نسخة 2007 بكوريا الجنوبية التي شهدت تسجيل 165هدفا. وتتختم البطولة بإجراء مبارتين، وهو ما يعني فعلا إمكانية تحقيق رقم قياسي جديد في حصيلة عدد الأهداف التي سجلتها المنتخبات المشاركة.

22