مونديال الناشئين ينطلق اليوم في الإمارات

الخميس 2013/10/17
مونديال الناشئين بوابة المواهب الصاعدة

دبي- دولة الإمارات تعيش انطلاقا من اليوم على وقع نهائيات النسخة الرابعة عشرة لمونديال الشباب (تحت 17 سنة) لكرة القدم إلى غاية 8 تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل.

تفتتح اليوم الخميس منافسات النسخة الرابعة عشرة من بطولة كأس العالم للناشئين (تحت 17 سنة) لكرة القدم التي تستضيفها الإمارات حتى 8 تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل، وسط منافسة مفتوحة ومشوقة على اللقب العالمي.

وتلعب اليوم في الافتتاح الإمارات مع هندوراس، والبرازيل مع سلوفاكيا (المجموعة الأولى) والأوروغواي مع نيوزيلندا، وساحل العاج مع إيطاليا في المجموعة الثانية (المجموعة الثانية).

وتستكمل المباريات غدا الجمعة فيلعب المغرب مع كرواتيا، وبنما مع أوزبكستان (الثالثة)، وتونس مع فنزويلا، وروسيا مع اليابان (الرابعة)، على أن تختتم الجولة الأولى السبت المقبل بلقاءات كندا والنمسا، وإيران مع الأرجنتين (الخامسة) والمكسيك مع نيجيريا، والعراق مع السويد (السادسة).

ويمثل العرب لأول مرة في تاريخ البطولة أربعة منتخبات هي الإمارات والعراق والمغرب وتونس التي تتطلع إلى الظهور المشرف ليس إلا، طالما أن تكرار إنجاز السعودية الذي حققته عام 1989 في أسكتلندا عندما أحرزت اللقب يبدو صعبا للغاية.

وتأهلت الإمارات بوصفها الدولة المضيفة، في حين حل العراق رابعا في بطولة آسيا تحت 17 سنة، واحتل منتخبا تونس والمغرب المركزين الثالث والرابع في بطولة أفريقيا.

ويتأهل أول وثاني كل مجموعة إلى الدور الثاني إضافة إلى أفضل أربعة منتخبات تحتل المركز الثالث في المجموعات الست. وتحمل ساحل العاج المتوجة بلقب بطولة أفريقيا للمرة الأولى في تاريخها، آمالا عريضة للسير على خطى جارتيها نيجيريا وغانا، وكذلك الحال بالنسبة لروسيا بطلة أوروبا التي نالت اللقب مرة واحدة لكن تحت لواء الاتحاد السوفياتي المتوج بالنسخة الأولى عام 1987.

ويتشابه حال نيجيريا مع البرازيل، فهي رغم حلولها وصيفة لكأس الأمم الأفريقية الأخيرة بعد خسارتها أمام ساحل العاج في النهائي بركلات الترجيح 4-5، تتطلع إلى إحراز اللقب الرابع معتمدة على الثنائي المرعب ساكسيس إيزاك وكيليشي ايهياناتشو بعدما سجلا معا 12 هدفا في البطولة القارية التي أقيمت في المغرب.

وتكتسب البطولة التي تعد الثالثة من حيث الأقدمية في المسابقات التي ينظمها الاتحاد الدولي"فيفا" بعد كأسي العالم للرجال والشباب، أهميتها من كونها قدمت منذ انطلاقها عام 1985 في الصين الكثير من النجوم الذين سطعوا فيما بعد فوق المستطيل الأخضر.

ويأتي في مقدمة النجوم الذين كتبوا شهادة ميلادهم في كأس العالم للناشئين البرتغالي لويس فيغو والألماني ماريو غوتسه والثنائي الإيطالي اليساندرو دل بييرو وفرانشيسكو توتي والثلاثي البرازيلي رونالدينيو وريكاردو كاكا ونيمار والأسباني إيكر كاسياس وتشابي هرنانديز وسيسك فابريغاس.

وتعد البرازيل ونيجيريا أكثر المنتخبات فوزا باللقب برصيد ثلاثة ألقاب، وتأتي المكسيك وغانا في المركر الثاني برصيد لقبين، في حين كان اللقب مرة واحدة من نصيب السعودية والاتحاد السوفياتي السابق وسويسرا وفرنسا.

وكانت المكسيك آخر من أحرز لقب البطولة بعدما توجت بالنسخة الثالثة عشرة الماضية التي نظمتها على أرضها بفوزها على الأوروغواي 2-0 في المباراة النهائية.

وتبدو المكسيك التي أحرزت اللقب مرتين في آخر أربع نسخ، مرشحة مجددا للصعود إلى منصة التتويج، إلا أنها لن تكون لوحدها في السباق بوجود البرازيل ونيجيريا الطامحتين لنيل اللقب الرابع في تاريخهما.

ورغم أن البرازيل حلت ثالثة في بطولة أميركا الجنوبية تحت 17 سنة بفارق الأهداف عن الأرجنتين البطلة وفنزويلا الوصيفة، إلا أنها تدخل دائما كأس العالم للناشئين وهي مرشحة لإحراز لقبها لما تمتلكه من مواهب سبق لهم الهيمنة في مسابقات فئاتهم إن كان عالميا أو قاريا (10 ألقاب في كوبا أميركا).

ويقود حملة البرازيل لإحراز اللقب كوكبة من اللاعبين المميزين أبرزهم كييندي الذي فرض نفسه بقوة في الفريق الأول لفلوميننسي، وغابريال لاعب سانتوس والذي تطلق عليه صحافة بلاده لقب "نيمار الجديد"، وهناك أيضا المهاجم موسكيتو ولاعب الوسط ابنير.

وتبقى الأرجنتين بطلة أميركا الجنوبية اللغز المحيّر فهي رغم هيمنتها على كأس العالم للشباب، إلا أن أفضل ما فعلته في مونديال الناشئين هو إحرازها المركز الثالث أعوام 1991 و1995 و2003 والمركز الرابع عام 2001. وتتطلع الأرجنتين إلى كسر هذه العقدة بقيادة مدربها هومبرتو غروندونا الذي عليه التأكيد أن اختياره ليكون مدربا للمنتخب كان لكفاءاته الفنية وليس لأنه ابن رئيس الاتحاد الأرجنتيني لكرة القدم، وهو الأمر الذي جلب غضب الأسطورة دييغو مارادونا السفير الشرفي للرياضة في دبي والذي أعلن مؤخرا أنه لن يساند منتخب "التانغو" بسبب وجود هومبرتو.

22