مونديال قطر: الروائح السيئة لا يمكن أن تنبعث من الأشياء الطيبة

السبت 2014/11/15
"الفيفا دخل لعبة خطيرة"

لندن – يتجه منح تنظيم مونديالي 2018 و2022 إلى روسيا وقطر نحو إحداث حرب مفتوحة داخل الاتحاد الدولي لكرة القدم، رغم تأكيد رئيسه السويسري جوزيف بلاتر أن التحقيقات والأسئلة بشأنهما قد أقفلت.

فبعد أقل من 3 ساعات على تأكيد الفيفا على لسان رئيس غرفة الحكم التابعة للجنة الأخلاق، المحامي الألماني هانز يواخيم ايخرت عدم رؤية أي برهان على وجود فساد، شجب المحقق الأميركي والمدعي الفدرالي سابقا مايكل غارسيا ما وصفه بقراءة “خاطئة” للتحقيق الوارد في تقريره.

ورأى ايخرت أن هناك “سلوكيات مثيرة للشك”، لكن لا يوجد فساد، مشيرا إلى أن تقرير غارسيا لم يتضمن مخالفات كبيرة في منح تنظيم مونديالي 2018 و2022، خصوصا 2022 الذي فازت به قطر.

وأكد ايخرت أن “تقويم مسيرة منح مونديالي 2018 و2022 انتهت”، مقدما فروض الطاعة لمعلمه بلاتر حين أكد “يجب القول إن الرئيس بلاتر لم ينتهك قانون الأخلاق”.

بالمقابل، رأى غارسيا، الذي أجرى التحقيق على مدى أشهر وسلم تقريره إلى لجنة الأخلاق في سبتمبر، أن تفسير ايخرت “يتضمن العديد من التقديمات غير الكاملة والخاطئة للوقائع والاستنتاجات التفصيلية واردة في تقريره”، مؤكدا نيته استئناف قرار ايخرت أمام لجنة الاستئناف في الفيفا.

وطالب غارسيا بنشر تقريره كاملا، لكن الفيفا وبلاتر وايخرت عارضوا هذا الطلب متذرعين بالحفاظ على مصداقية الشهود.

إيريك كانتونا: قطر اشترت كأس العالم

لكن من بين القضيتين الأكثر إثارة للجدل، تظل رائحة الفساد السيئة تنبعث من الملف القطري أكثر من غيره، حتى بعد تبرئتها من قبل ايخرت، فالدولة الخليجية الصغيرة ليست واحة الأخلاق في العالم.

فالتساؤلات مازالت تدور حول الجهة التي ذهبت إليها أموال المباراة الودية بين البرازيل والأرجنتين التي أقيمت في الدوحة عام 2010، كما أن الدخان المتصاعد من وراء جبل الريبة الناتجة عن سلوكيات عضوين في اللجنة القطرية تشي بأن ثمة نارا وراءه.

وقال لورد تريسمان، رئيس الاتحاد الإنكليزي الذي أجبر على الاستقالة في 2010، “إن كانوا جادين يجب عليهم نشر تقرير غارسيا. غياب الشفافية يشي بشيء ما”.

وفي علامة على اتساع رقعة الصراع بعد تصريحات غارسيا وتصاعد الشبهات حول سلوك الفيفا، بدأ لاعبون كبار في التعليق على ما حدث.

فقد كتب فينسينت كومباني، قائد فريق مانشيستر سيتي الإنكليزي، على حسابه على موقع التواصل الاجتماعي تويتر إن الفيفا “دخل لعبة خطيرة”.

وانضم الفرنسي إريك كانتونا، أسطورة مانشستر يونايتد، لحملة التشكيك في كيفية حصول قطر على مونديال 2022، قائلا في تصريح لـ “ديلي ميل” البريطانية إن قطر دولة غنية واشترت تنظيم كأس العالم بأموالها وهذا أمر يعلمه الجميع.

1