مونديال 2014: إنكلترا تملك مصيرها وحلم المرور يساور ألمانيا

الجمعة 2013/10/11
منتخب "الأسود الثلاثة" من أجل المحافظة على آماله

برلين- ما زال المنتخب الإنكليزي في حاجة إلى بذل كل ما بوسعه في المجموعة الثامنة لضمان التأهل المباشر. ويواجه الفريق اختبارا صعبا اليوم على ملعبه بملعب "ويمبلي" في لندن عندما يستضيف منتخب مونتنغرو (الجبل الأسود) وقبل استضافة المنتخب البولندي في الجولة الأخيرة من التصفيات يوم الثلاثاء المقبل.

وفي المقابل، يلتقي المنتخب الأوكراني جاره البولندي اليوم قبل أن يحل ضيفا على سان مارينو يوم الثلاثاء. ويتصدر المنتخب الإنكليزي المجموعة برصيد 16 نقطة وبفارق نقطة واحدة أمام كل من أوكرانيا ومونتنغرو، بينما يحتل المنتخب البولندي المركز الرابع برصيد 13 نقطة مقابل خمس نقاط لمولدوفا ويقبع منتخب سان مارينو في القاع بلا رصيد من النقاط.

وقال روي هودجسون المدير الفني للمنتخب الإنكليزي إن فريقه يمتلك مصيره لأنه يستطيع التأهل للنهائيات إذا حقق الفوز في المباراتين. وأوضح :"أهم شيء هو أننا بدأنا الاستعداد لهذه التصفيات منذ فترة طويلة لثقتنا في قدرتنا على بلوغ النهائيات".

وفي مباراة أخرى ضمن المجموعة نفسها، يلتقي منتخبا مولدوفا وسان مارينو بعيدا عن دائرة المنافسة على التأهل. ويحظى الدب الروسي بوضع رائع في المجموعة السادسة قبل مباراتيه أمام منتخبي لوكسمبورج اليوم وأذربيجان يوم الثلاثاء المقبل علما بأن الفريقين يحتلان المركزين الأخيرين في المجموعة مما يعني أن فرصة المنتخب الروسي تبدو جيّدة للحفاظ على صدارة المجموعة.

ويتصدر المنتخب الروسي المجموعة برصيد 18 نقطة بفارق نقطة واحدة أمام نظيره البرتغالي مقابل ست نقاط لكل من إيرلندا الشمالية ولوكسمبورج وخمس نقاط لأذربيجان.

تعتبر مجموعة من المنتخبات على غرار ألمانيا وبلجيكا وسويسرا من ضمن الفرق الأوروبية التي بإمكانها حجز مقعدها رسميا في نهائيات مونديال 2014 عبر جولة التصفيات الحاسمة والمثيرة. وقبل الجولتين الأخيرتين من التصفيات والمقررتين اليوم الجمعة ويوم الثلاثاء المقبل، حجز منتخبان فقط مكانهما في النهائيات من 13 مقعدا للقارة الأوروبية وهما المنتخبان الإيطالي والهولندي ويتنافس 18 منتخبا آخر على البطاقات السبع المتبقية للتأهل المباشر إلى النهائيات.

وينضم إليها 11 منتخبا ما زالت لديها الفرصة لاحتلال المركز الثاني في مجموعاتها أملا في التأهل عبر الملحق الفاصل ليكون عدد المنتخبات الباقية في المنافسة على بطاقات التأهل المباشر أو مقاعد الملحق الفاصل هو 29 منتخبا. وفي المقابل خرج 22 منتخبا من دائرة المنافسة تماما من بين 53 منتخبا خاضت التصفيات في القارة الأوروبية بحثا عن التأهل للمونديال البرازيلي. وتشهد الجولة قبل الأخيرة من التصفيات الأوروبية اليوم 24 مباراة قد تحسم عددا من بطاقات التأهل إلى النهائيات دون انتظار للجولة الأخيرة التي تقام يوم الثلاثاء المقبل.

وحجز المنتخبان الإيطالي والهولندي أول بطاقتين من التصفيات الأوروبية إلى النهائيات وذلك عبر الجولة الماضية التي أقيمت في سبتمبر الماضي ليكون الفريقان أول المتأهلين من القارة إلى النهائيات التي تستضيفها البرازيل منتصف العام المقبل.

وإذا حقق المنتخب الألماني الفوز على نظيره الإيرلندي اليوم سيلحق بهما في النهائيات بغض النظر عن نتائج باقي الفرق في مجموعته. ويحتاج المنتخب البلجيكي إلى نقطة التعادل فقط أمام مضيفه الكرواتي ليضمن التأهل، كما يستطيع المنتخب السويسري حسم تأهله من خلال المواجهة مع مضيفه الألباني.

وفي المقابل، يستطيع المنتخب الأسباني بطل العالم وأوروبا الاقتراب خطوة جديدة فقط من النهائيات عندما يستضيف نظيره البيلاروسي، ولكنه يحتاج إلى الانتظار حتى جولة الثلاثاء المقبل لمعرفة مصيره في التصفيات. كما اقترب المنتخب الروسي من إنهاء التصفيات في صدارة مجموعته ويحتاج إلى الفوز فقط في مباراتيه المقبلتين أمام الفريقين صاحبي المركزين الأخيرين في مجموعته ليضمن التأهل مباشرة إلى النهائيات بغض النظر عن نتائج منافسه البرتغالي الذي يخوض مباراتين أكثر صعوبة.

ويسعى المنتخب الإنكليزي، الذي يلتقي منتخب مونتنغرو (الجبل الأسود)، إلى التقدم خطوة جديدة على طريق التأهل من مجموعته التي تشهد صراعا رباعيا على بطاقة التأهل المباشر. في كولونيا، يسعى المنتخب الألماني إلى تتويج مسيرته الرائعة بتحقيق الفوز على ضيفه الإيرلندي لضمان التأهل للنهائيات علما بأن مسيرته في التصفيات الحالية لم تشهد أي هزيمة حتى الآن حيث حقق سبعة انتصارات مقابل تعادل واحد ليتصدر المجموعة برصيد 22 نقطة وبفارق خمس نقاط أمام نظيره السويدي، بينما يحتل المنتخب الإيرلندي المركز الرابع برصيد 11 نقطة وبفارق ثلاث نقاط خلف نظيره السويدي.

وقد تكون نقطة التعادل كافية للمنتخب الألماني في ظل فارق الأهداف الهائل الذي يتمتع به مقارنة بنظيره السويدي الذي يستضيف المنتخب الألماني في الجولة الأخيرة من التصفيات يوم الثلاثاء المقبل. ويثق يواخيم لوف المدير الفني للمنتخب الألماني في قدرة فريقه على اجتياز عقبة المنتخب الإيرلندي وحجز بطاقة التأهل من المجموعة الثالثة قبل مواجهة السويد يوم الثلاثاء.

ويلتقي المنتخب السويدي ضيفه النمساوي في صراع مثير على المركز الثاني علما بأن الفريقين ارتفع مستواهما في الفترة الماضية بشكل رائع. ويحتاج المنتخب السويدي للفوز وسقوط نظيره الألماني أمام إيرلندا لمواصلة المنافسة معه حتى الجولة الأخيرة ولكن الفوز على النمسا قد يفيده بشكل آخر في حالة فوز ألمانيا ببطاقة التأهل المباشرة حيث سيخوض المنتخب السويدي الملحق الأوروبي بحثا عن فرصة أخرى للتأهل بعد ضمان المركز الثاني في المجموعة.

كما ستكون مباراة اليوم ثأرية للمنتخب السويدي الذي مني بهزيمته الوحيدة في التصفيات الحالية عندما حل ضيفا على نظيره النمساوي ذهابا. ويثق المدرب إيريك هامرين المدير الفني للمنتخب السويدي في قدرة فريقه على تحقيق الفوز غدا بملعبه بعد انتصارين متتاليين خارج ملعبه على إيرلندا وكازاخستان في الجولتين الماضيتين بالتصفيات. وفي مباراة ثالثة بالمجموعة، يلتقي منتخبا جزر فارو (بلا رصيد) وكازاخستان (4 نقاط).

ويتصدر المنتخب البلجيكي، أبرز مفاجأة في التصفيات، المجموعة الأولى برصيد 22 نقطة مقابل 17 نقطة لكرواتيا و11 نقطة لصربيا وثماني نقاط لأسكتلندا وسبع نقاط لمقدونيا وست نقاط لويلز. ويحتاج المنتخب البلجيكي إلى نقطة التعادل مع مضيفه الكرواتي في زغرب حتى يضمن صدارة المجموعة وبطاقة التأهل المباشر. وفي مباراة أخرى بالمجموعة نفسها، يلتقي منتخبا ويلز ومقدونيا بعيدا عن صراع المنافسة على التأهل حيث خرج كلاهما من دائرة المنافسة. ويحتاج المنتخب السويسري إلى الفوز على مضيفه الألباني ليحجز بطاقة التأهل المباشر من المجموعة الخامسة، بينما يلتقي المنتخب السلوفيني نظيره النرويجي وتلتقي أيسلندا مع قبرص ضمن الصراع الملتهب على المركز الثاني في المجموعة لحجز مكان بالملحق الأوروبي.

ويستمر الصراع الثنائي بين المنتخبين البوسني واليوناني على صدارة المجموعة السابعة عندما يلتقي الأول منتخب ليشتنشتاين ويواجه الثاني المنتخب السلوفاكي. وانحصر الصراع في هذه المجموعة بين المنتخبين البوسني واليوناني اللذين يقتسمان الصدارة برصيد 19 نقطة لكل منهما ويتفوق المنتخب البوسني بفارق الأهداف فقط. ويستضيف المنتخب الأسباني، بطل العالم وأوروبا، اليوم نظيره البيلاروسي في المجموعة التاسعة التي يتصدرها المنتخب الأسباني برصيد 14 نقطة وبفارق الأهداف فقط أمام نظيره الفرنسي الذي يغيب عن جولة اليوم بعدما خاض مباراة أكثر من نظيره الأسباني.

23