مونديال 2022 قد يفلت من الأيادي القطرية

الثلاثاء 2013/10/22
قطر قد تحرم من المونديال بسبب العمالة الأجنبية

عمان- بعد مضي أيام قليلة على العاصفة التي أثارها تقرير صحيفة غارديان الخاص بظروف عيش العمال الآسيويين في قطر، العاملين على مشاريع الملاعب والتجهيزات الرياضية المختلفة إعداداً لكأس العالم لكرة القدم 2022، أعطت السلطات القطرية الأحد الضوء الأخضر للجنة تحقيق فرنسية، لزيارة قطر بين الثلاثاء والخميس، للتحقيق في هذا الملف الشائك.

الوفد الفرنسي يزور الدوحة بتكليف من المركز الدولي للبحوث والدراسات حول الإرهاب، حيث سيقوم بنشر نتائج زيارته في تقرير مفصّل وقالت صحيفة "لوباريزيان" الفرنسية أمس الإثنين إن الدوحة وافقت على زيارة لجنة تحقيق برئاسة المحافظ ورئيس المخابرات الفرنسية السابق إيف بونيه، وعضوية خبراء في مجالات متعددة ذات علاقة بالعمل وأنظمة الشغل.

وقالت الصحيفة "يتحول الوفد الفرنسي إلى الدوحة بناءً على تكليف المركز الدولي للبحوث والدراسات حول الإرهاب ومساعدة ضحايا الإرهاب، بهدف دراسة وضعية العمال في قطر، والأحداث الأليمة التي جدّت في بعض المشاريع الخاصة بكأس العالم لكرة القدم 2022، وملف الرعايا الفرنسيين المحتجزين في قطر، بسبب عدم حصولهم على تأشيرات المغادرة".

وأضافت الصحيفة، أن الوفد الفرنسي حصل على موافقة وزارة الخارجية القطرية، كما حصل"على موافقتها للنفاد والإطلاع على عناصر التحقيقات التي تجريها قطر حول هذه المواضيع"، وسيتمكن الوفد من الحديث مع ممثلي العمّال ومنظمات الدفاع عن حقوق الإنسان في البلاد.

ونقلت الصحيفة عن عضو في الوفد "ستتمحور الزيارة حول دراسة وتقييم الإشكاليات المطروحة بسبب خصوصيات قانون العمل هناك، خاصة على مستوى المشاريع العملاقة المقامة استعداداً لكأس العالم، واقتراح طرق التخلص منها"، مضيفاً أن "اللجنة ستقوم بنشر حصيلة زيارتها من خلال تقرير مفصل".

من جهته حث رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم ميشيل بلاتيني قطر على حل "مشاكلها" قبل كأس العالم 2022 التي ستستضيفها البلاد. وقال بلاتيني في مقابلة تلفزيونية أذيعت الأحد "تنظيم كأس العالم هدية حصل عليها القطريون".

وأضاف"لكن هناك مشاكل ويجب أن يقوموا بحلها. هناك مشاكل أكثر أهمية من مسألة اللعب في الصيف أم الشتاء". وكان سيب بلاتر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم قد ألمح أن نهائيات كأس العالم 2022، قد تقام أثناء الشتاء لأن درجات الحرارة عالية جدّا في قطر في الفترة من يونيو إلى يوليو. وتم توجيه انتقادات شديدة إلى الدوحة بشأن حالة العمالة الوافدة إليها فيما يتعلق بظروف العمل ومزاعم بشأن وفاة عمال في مواقع للإنشاءات.

وذكرت صحيفة الغارديان أن عشرات العمال النيباليين لقوا حتفهم بينما كانوا يعملون في قطر، ما أثار مخاوف بشأن الاستعدادات التي تجريها الدولة الخليجية لاستضافة البطولة العالمية. ونفت قطر بصورة قاطعة الاتهامات التي وجهت إليها بممارسة العبودية أو الأشغال الشاقة حيال عمال نيباليين.

وسبق وأن أعلنت الحكومة النيبالية أنها تسعى إلى وقف سفر عمالها إلى قطر بعد ما كشفته الصحيفة الفرنسية التي ذكرت أن 44 عاملا في قطر لقوا حتفهم بسبب ظروف عمل مريبة تصل فيها درجات الحرارة إلى 50 درجة في الصيف.

هذا وتجدر الإشارة إلى أن فوز قطر بتنظيم كأس العالم لسنة 2022، قد شابته العديد من الاتهامات تفيد بتلقي مسؤولين في اللجنة التنفيذية للفيفا مبالغ مالية كبيرة تقدر بـ1.5 مليون دولار من أجل التصويت لصالح الملف القطري.

22