مويس يهاجم إدارة مان يونايتد بعد خيبة فان غال

الاثنين 2014/08/18
مويس يشعر بالتشفي بعد الانطلاقة الباهتة لمانشستر يونايتد

لندن - ظهر المدرب ديفيد مويس في أول مقابلة له منذ إقالته، وجاء ذلك تزامنا مع خسارة المدرب الهولندي لويس فان غال في ظهوره الأول مع مانشستر يونايتد أمام سوانزي سيتي، وقد كشف عن شعوره بالإحباط لأنه لم يُعط “الوقت الكافي” خلال فترة تدريبه للنجاح أو الفشل.

قال المدرب الاسكتلندي ديفيد مويس إنه كان يستحق المزيد من الوقت في مانشستر يونايتد الإنكليزي الذي أقاله من منصبه بعد 10 أشهر على استلامه المهمة خلفا لمواطنه الأسطورة أليكس فيرغوسون.

ويأتي تصريح بعد أن استهل يونايتد مشواره مع مدربه الجديد الهولندي لويس فان غال بسقوط على أرضه أمام سوانسي سيتي (1-2) في المرحلة الأولى من الدوري الإنكليزي الممتاز لموسم 2014-2015.

وتحدث مويس الذي فشل في الارتقاء إلى مستوى طموحات جمهور يونايتد بعد أن خرج الأخير خالي الوفاض من جميع المسابقات وفشل حتى في الحصول على مركز مؤهل إلى إحدى المسابقتين القاريتين بحلوله سابعا في الدوري الممتاز، عن تجربته مع “الشياطين الحمر” قائلا: “كانت خطوة نحو المجهول وبعودتي بالزمن إلى الوراء أرى أن مهمتي كانت شبه مستحيلة”.

وواصل: “كان من المحبط تماما أن أخسر هذه الوظيفة، علمنا أن المسألة كانت بحاجة إلى الوقت من أجل إجراء التغييرات اللازمة. كنا بحاجة إلى الوقت لكي يتطور الوضع. كنا بصدد إجراء تغييرات أخرى مهمة (إلى جانب قدومه كمدرب جديد للفريق). في النهاية، لا أعتقد أني مُنحت الوقت الكافي من أجل الحكم على نجاحي أو فشلي”.

واعترف مويس أنه شعر بالإساءة للطريقة التي أقيل بها من منصبه في 22 أبريل الماضي، لأن وسائل الإعلام البريطانية نشرت خبر الإقالة قبل أن تتحدث إليه إدارة النادي وتعلمه بها، مضيفا: “في النهاية، كان الأمر صعبا على عائلتي، الطريقة التي اكتشفنا بها، عبر وسائل الإعلام، بأني فقدت وظيفتي”.

ومن المؤكد أن مويس يشعر حاليا بشيء من الارتياح بعد الخسارة التي مني بها يونايتد في أول مباراة مع خلفه فان غال، القادم من مشاركة ملفتة في مونديال 2014 مع منتخب بلاده الذي حل ثالثا.

وتعاقد يونايتد مع فان غال لكي ينتشله من كبوته وقد حقق المدرب الهولندي بداية واعدة مع “الشياطين الحمر” بعد أن فاز معه بمبارياته الست التحضيرية للموسم الجديد وكان ذلك على ريال مدريد الأسباني (3-1) وليفربول بنفس النتيجة (3-1) ضمن كأس الأبطال الدولية التي أقيمت في الولايات المتحدة.

المنافسة هي العنوان في جميع التعاقدات التي يسعى يوناتيد إلى إبرامها وهو في وضع لا يحسد عليه

وقد حذر مدرب ليفربول الايرلندي الشمالي، برندن رودجرز، نظيره الهولندي من صعوبة الدوري الإنكليزي الممتاز بعد فوز يونايتد على “الحمر” في نهائي كأس الأبطال الدولية، متوقعا أن يصدم الهولندي عندما يبدأ مغامرته الأولى في الدوري الممتاز لأن “بريميير ليغ” يختلف تماما عن الدوريات الأخرى التي تعملق فيها المدرب الفائز بالدوري الهولندي والأسباني والألماني.

وقد عزز فان غال صفوف “الشياطين الحمر” بثلاثة لاعبين حتى الآن هم لوك شو (من ساوثمبتون) الذي سيغيب عن الفريق لمدة شهر بسبب الإصابة، ولاعب الوسط الأسباني اندير هيريرا من أتلتيك بلباو والحارس الصربي فانيا ميلينكوفيتش.

ومن المؤكد أن هذه التعاقدات لا ترتقي إلى مستوى طموحات جمهور يونايتد وبالتالي سيحاول فان غال تجنب الخطأ الذي وقع فيه مويس، الموسم الماضي، حين فشل التعاقد مع أي لاعب خلال سوق الانتقالات الصيفية باستثناء البلجيكي مروان فلايني الذي تعاقد معه في اليوم الأخير من فريقه السابق إيفرتون.

وقد فقد يونايتد ثلاثة مدافعين هم الفرنسي باتريس إيفرا المنتقل إلى يوفنتوس الإيطالي والصربي نيمانيا فيديتش وريو فرديناند المنتقلان إلى إنتر ميلان الإيطالي وكوينز بارك رينجرز دون مقابل لانتهاء عقديهما مع “الشياطين الحمر”.

وحاول فان غال تعزيز دفاعه من خلال ضم البلجيكي توماس فيرمايلن لكن الأخير وافق على الانتقال من أرسنال إلى برشلونة. وذكر أن يونايتد يحاول الحصول على المغربي مهدي بنعطية من روما الإيطالي لكنه قد يواجه منافسة من تشيلسي. والمنافسة هي العنوان في جميع التعاقدات التي يسعى إلى إبرامها يوناتيد وهو في وضع لا يحسد عليه لأن معظم اللاعبين الكبار يريدون المشاركة في مسابقة دوري أبطال أوروبا التي يغيب عنها “الشياطين الحمر” هذا الموسم بعد إخفاقهم الكبير في اختبارهم الأول منذ اعتزال فيرغوسون.

ويذكر أن يونايتد ما زال مهتما بالحصول على خدمات قلب الدفاع الألماني ماتس هوميلس، المتوج مع بلاده بكأس العالم قبل أسابيع معدودة من بوروسيا دورتموند، لكنه قد يخسر السباق لمصلحة أرسنال الذي يبدو مستعدا لكي يدفع ما رفض “الشياطين الحمر” أن يتقدم به لفريق المدرب يورغن كلوب في وقت سابق وهو مبلغ 25 مليون جنيه إسترليني.

وأصبح بإمكان أرسنال أن يمول صفقة التعاقد مع نجم الدفاع الألماني في مونديال البرازيل بعد بيعه فيرمايلن لبرشلونة، وفي حال وجد يونايتد نفسه خارج السابق لخدمات هوميلس، فمن المحتمل أن يحوّل اهتمامه إلى مدافع أياكس الهولندي دالي بليند الذي سيكلفه حوالي 17 مليون جنيه إسترليني. ويبدو أن يونايتد مستعد لإنفاق مبلغ الـ25 مليون جنيه على نجم آخر من مونديال البرازيل وهو الجناح الكولومبي خوان كوادرادو من فيورنتينا الإيطالي، وقد ذكرت “دايلي مايل” أن فان غال قد يمول جزءا من هذه الصفقة من خلال بيع المهاجم المكسيكي خافيير هرنانديز “تشيتشاريتو” إلى منافسه اللندني الآخر توتنهام، لكن وسائل الإعلام البريطانية والأسبانية على حد سواء تتحدث حاليا عن احتمال انتقال كوادرادو إلى ريال مدريد بطل دوري أبطال أوروبا ما يعني خسارة أخرى لفان غال في سوق الانتقالات الصيفية.

23