ميامي بيتش وجهة النجوم والمشاهير

الأحد 2015/11/15
ميامي بيتش من مجرد حاجز رملي بسيط إلى وجهة نجوم المجتمع والسياح الأغنياء

فلوريدا ( الولايات المتحدة) – أصبح منتجع ميامي بيتش أحد أكثر الأماكن في العالم مراعاة للاتجاهات الحديثة في المجتمع بحيث أخذ يجذب أعدادا لا تحصى من المشاهير ونجوم السينما الذين يرغبون في اكتساب اللون البرونزي على شواطئ ميامي التي لا زالت محتفظة بنقائها الأصلي.

كما أن هذا المنتجع يتمتع بحياة ليلية مزدهرة تسمح لرواده بالجمع بين الأجسام التي اكتسبت لونها البرونزي تحت أشعة الشمس وقت النهار وبين ذات الأجسام التي تتمايل في الملابس التي صممت على أحدث طراز في الأمسيات داخل الملاهي الليلية وغيرها من أماكن السهرات.

وبدأ منتجع ميامي بيتش شهرته كمجرد حاجز رملي بسيط يقع على ساحل ولاية فلوريدا، واشتراه رجل الأعمال والمقاول هنري لوم وابنه تشارلز من الحكومة الفيدرالية الأميركية كموقع يمكن بناؤه وإقامة المشاريع العمرانية فيه.

وسواء كان الوقت في يناير أو فبراير أو مارس فإن الشواطئ تكون بيضاء والمياه صافية بينما يسود الهدوء والطقس المعتدل طوال فصل الشتاء، وهذه العوامل كلها تتفوق على تهديدات الأعاصير خلال موسم العواصف في فصلي الصيف والخريف. ويعد المعمار الجميل ملمحا مهما آخر يضيف إلى عوامل تعزيز مكانة ميامي بيتش، وتم مؤخرا تجديد الفنادق الصغيرة الكثيرة في قطاع آرت ديكو بمبانيه المنخفضة ذات الألوان الرقيقة.

وكان معمار ميامي بيتش هو الذي استعاد الزوار في السبعينات من القرن الماضي بعد سنوات كثيرة عانت فيها الفنادق من التآكل، كما أغرق ميامي تدفق نصف مليون من الكوبيين الذين هربوا من ثورة فيدل كاسترو في كوبا مما حوّلها إلى العاصمة اللاتينية للولايات المتحدة.

وكانت منطقة ميامي بيتش التي يتمتع بها نجوم المجتمع والسياح الأغنياء بفضل الاستثمارات التي نفّذت في الثمانينات والتسعينات من القرن الماضي لإنقاذ الفنادق ذات المتاجر هي نفس المكان الذي “احتله” الجنود الذين كانوا متوجهين للمشاركة في الحرب العالمية الثانية أثناء فترة التدريب.

وتسود البساطة الشاطئ باستثناء "أوشن درايف" وهو الطريق الرئيسي الحافل بفنادق ومطاعم باهظة الأسعار. وفي المساء يصبح هذا الطريق موقعا هائلا للترفيه حيث يتيح مجموعة متنوعة من الأنشطة الترويحية مثل الموسيقى والنوادي الليلية، غير أن جميع المنشآت ذات الطابع المختلف تقع في نفس المنطقة العامة.

17