ميانمار تقيم منطقة اقتصادية بمناطق المسلمين

الاثنين 2013/09/09
مشروع اقتصادي لتهدئة الوضع الأمني في ولاية راخين

يانغون- أعلنت ميانمار أمس عن مناقصات لشركات استشارات للمساعدة في إطلاق منطقة اقتصادية خاصة فى ولاية راخين المضطربة، حيث أودى العنف الطائفي بحياة نحو مئتي شخص العام الماضي.

وتسعى ميانمار للحصول على خدمات شركة دولية يمكنها مساعدة الحكومة في وضع شروط تعاقد لمستثمرين محتملين في منطقة "كياوك بيا" الاقتصادية الخاصة. وقال مسؤولون إنه يتوقع أن يتكلف المشروع نحو 227 مليون دولار في المرحلة الأولية.

وراخين هو واحدة من أفقر المناطق بميانمار، المدرجة كواحدة من أقل الدول من حيث التنمية، بعد نحو خمسة عقود من الحكم العسكري، الذي انتهي في نوفمبر 2010، عندما أجرت البلاد انتخابات عامة لتبدأ فترة جديدة من الإصلاحات السياسية والاقتصادية. وستقام المنطقة الاقتصادية بالقرب من بلدة كيونك بيو في ولاية راخين، 500 كيلومتر غرب يانغون.

ويأتي المشروع كجزء من سعي الحكومة لتوفير فرص اقتصادية في الولاية، حيث اندلع العنف العام الماضي بين الطائفتين البوذية والمسلمة ما أسفر عن وفاة 167 شخصا على الأقل، وفقا للإحصاءات الرسمية، وتشريد ما يصل إلى 140 ألف آخرين. وتحاول يانغون بهذه الخطط تخفيف الضغوط الدولية بشأن اتهامات بالتمييز ضد الأقلية المسلمة.

وقال أونغ كياو تان، أمين لجنة إدارة المنطقة، إنه "في حال توفير فرص عمل لجميع السكان المحليين، سيرغبون في العيش في ظل أجواء سلمية… هذا المشروع يمكنه توفير 70 ألف فرصة عمل للسكان المحليين، خاصة النساء".

ويتعين على الشركات الاستشارية المهتمة بالأمر تقديم عروضها في الفترة من 23 سبتمبر الجاري وحتى 19 نوفمبر المقبل. ومن المقرر إعلان اسم الشركة الفائزة في 27 نوفمبر المقبل. ويتوقع اختيار شركة تطوير عقاري بحلول مارس المقبل، حيث يتوقع أن تبدأ أعمال التشييد في أبريل من العام المقبل.

10