مياه صالحة للشرب من روث البقر

السبت 2014/05/31
يشكل الماء نحو 90 بالمئة من تركيبة الروث

ميتشيغان – قالت جامعة ولاية ميتشيغان الأميركية، أمس الأول إن تقنية لاستخلاص مياه قابلة للشرب من السماد العضوي أو الروث باتت بصدد النزول إلى الأسواق العام الجاري.

وذكرت الجامعة أن التقنية مفيدة بصورة خاصة بمزارع الحيوانات في المناطق الجافة التي يصعب فيها الحصول على المياه.

ويقوم نظام ماك لاناهان بفصل المواد الغذائية إضافة إلى نظام الهضم اللاهوائي، الذي يقوم باستخلاص الطاقة والمواد الكيميائية من السماد.

ويضاف إلى النظام الجديد برنامج للترشيح الفائق وتحويل جزيئات الماء إلى هواء والتناضح العكسي من أجل إنتاج مياه شرب بدرجة نقاء كافية ملائمة للمواشي.

وقال ستيف سافيرمان، الأستاذ المساعد في الأنظمة الحيوية والهندسة الزراعية، الذي يعمل في المشروع، إن قيمة النظام الجديد تتمثل في حفظ الموارد وحماية البيئة.

وذكر سافيرمان في بيان قائلا: “إذا كنت تمتلك 1000 بقرة في مزرعتك، فإنها تنتج نحو 10 ملايين جالون من الروث سنويا”.

وأضاف: “وهنا في ميتشيغان نميل إلى عدم الانتباه إلى قيمة المياه. ولكن هناك في المنطقة الغربية، على سبيل المثال، حيث لا يزال الجفاف يعد مشكلة، فإن الحصول على مياه نظيفة قد يكون العامل الذي يمكن مزرعة ما من الاستمرار في العمل أو التوقف عنه”.

وأكد سافيرما إن السماد العضوي يحتوي أيضا على كميات وفيرة من العناصر الغذائية والكربون ومسببات الأمراض التي يمكن أن يكون لها أثر ضار على البيئة إن لم يتم التعامل معها بصورة ملائمة.

وقال جيم والاس، وهو طالب سابق في جامعة ولاية ميتشيغان ويعمل الآن في شركة “ماك لاهان كورب”، التي تعكف على تطوير هذه التقنية ان الأمونيا تمثل مشكلة هامة إذا ما انتشرت في الهواء.

ويشكل الماء نحو 90 بالمئة من تركيبة الروث، إذ يقوم النظام باستخلاص ما يقرب من 50 جالونا من الماء من كل 100 جالون من السماد، ويهدف المطورون إلى رفع المعدل إلى 65 جالونا من الماء، بحسب قول والاس.

24