ميركل تتحدى الانتقادات وتتمسك بسياستها حيال اللاجئين

الخميس 2015/12/31
انجيلا ميركل تناشد مواطنيها بالبقاء "موحدين" في 2016

برلين- تبقى المستشارة الالمانية انجيلا ميركل متمسكة بموقفها الحازم رغم الانتقادات التي تواجهها بسبب سياسة الانفتاح التي تنتهجها حيال اللاجئين الذين يمثل تدفقهم بنظرها "فرصة" لبلادها، بينما يتوقع ان يصل عددهم الى المليون في 2015.

واكدت المستشارة الخميس في امنياتها لمناسبة حلول السنة الجديدة "انني على ثقة، ولو كان هناك تخوف، بان المهمة الكبيرة الحالية التي تقضي باستقبال واستيعاب هذا الكم من الناس تشكل فرصة للغد".

واقرت في الوقت نفسه بان ذلك سيكلف مالا ويتطلب جهودا للاندماج، وعبرت عن قلقها من تنامي الخطابات واعمال العنف المعادية للمهاجرين في المانيا مناشدة المواطنين البقاء "موحدين" في 2016 امام اولئك الذين تمتلىء نفوسهم بـ"الكراهية" و"ينسبون اليهم وحدهم الهوية الالمانية ويريدون اقصاء الاخرين".

لكن في الجوهر اعتبرت ميركل ان المانيا "قوية" بما يكفي بعد 25 عاما من الوحدة لمواجهة التحدي لانه "من البديهي انه علينا مساعدة واستقبال اولئك الذين يبحثون عن ملجأ عندنا".

امنيات السنة الجديدة بالعربية ايضا

والمفارقة هي ان كلمتها ستنقل عبر الانترنت مع ترجمة بالعربية، اللغة التي ينطق بها القسم الاكبر من اللاجئين. واعلان هذا الموقف في ختام اصعب سنة سياسية بالنسبة لها في خلال عشر سنوات من الحكم -رغم تتويجها من قبل وسائل اعلام عديدة شخصية العام- يعتبر بمثابة رفض لاولئك الذين يطالبونها بتغيير سياستها، أكان في المانيا بما في ذلك داخل عائلتها السياسية المحافظة بالذات او في اوروبا.

ويعتبر منتقدوها، في المجر وبولندا وغيرهما، ان المستشارة بسياسة اليد الممدودة التي انتهجتها منذ بداية سبتمبر، انما حثت المهاجرين على المجيء الى اوروبا عبر طريق البلقان.

وكانت قررت حينها بشكل احادي الجانب فتح حدود بلادها امام اللاجئين الهاربين من الحرب في سوريا، وظهرت الى جانبهم في صور "سلفي". وامام هذا الاستياء وتراجع شعبيتها في استطلاعات الرأي غيرت ميركل سياستها وشددت في الاشهر الاخيرة شروط حق اللجوء في المانيا.

وذكرت مصادر إعلامية الخميس ان السلطات ستعيد ايضا اعتبارا من يناير العمل بدراسة طلبات اللجوء للقادمين من بلدان نزاعات وضمنهم سوريون، بصورة فردية فيما تجرى على اساس الملف منذ 2014. والهدف هو التأكد بشكل افضل من هويتهم ومنشأهم. لكنها ما زالت ترفض اغلاق الحدود او تحديد سقف لدخول اللاجئين كما يطالبها قسم من الرأي العام المؤيد لها بالحاح.

2016 سنة اختبار

وتعول ميركل على حل يقوم على "حصص" سنوية بالتفاوض مع تركيا التي يمر عبرها معظم اللاجئين، وتوزيعهم على الدول الاوروبية، لكن هذا الموضوع يثير انقساما عميقا في الاتحاد الاوروبي.

وكتبت المصادر "ان خطة ميركل لحل الازمة ليست سوى امنية غير قابلة للتحقيق. التصدي لاسباب النزوح؟ الوضع في سوريا وافغانستان يبدو غير قابل للتحسن. تأمين الحدود الخارجية للاتحاد الاوروبي؟ علينا الاتكال على الرئيس التركي المستبد اردوغان، وخطة توزيع اللاجئين (في الاتحاد الاوروبي) بالكاد تتقدم".

واضافت المصادر "2015 كان على الارجح عام انجيلا ميركل لكن 2016 يتوقع ان يكون بالنسبة لها السنة الحاسمة". واعتبر مصدر دبلوماسي معني في الملف "ان تراجع عدد اللاجئين بشكل ملموس سيكون امرا جيدا لكن ان استمر بالوتيرة الحالية فسيصبح الوضع صعبا جدا سياسيا بالنسبة لها". وستجرى في مارس ثلاث انتخابات اقليمية ستكون بمثابة اختبار فيما تتوقع استطلاعات الرأي تناميا قويا لحركة "بديل لالمانيا" الشعبوية المعادية للاجئين.

1