ميركل تدعم الجهود الأفريقية في كبح الهجرة السرية

الثلاثاء 2016/10/11
من هنا يبدأ الحل

نيامي- تعهّدت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل بتقديم المزيد من المساعدات المالية للنيجر، إحدى أفقر دول العالم، لدعم حربها ضد مهرّبي البشر والإسلاميين المتشددين.

والتقت ميركل برئيس النيجر محمد إيسوفو في نيامي، الاثنين، وعقدا محادثات في ثاني أيام جولتها الأفريقية التي تهدف الزعيمة المحافظة من خلالها إلى العمل على الحد من موجات الهجرة المستقبلية، بالإضافة إلى تحسين صورتها في الداخل.

وأثر تدفق نحو مليون مهاجر إلى ألمانيا الكثير منهم من سوريا والعراق العام الماضي على شعبية ميركل في الداخل.

وساهم اتفاق أبرمه الاتحاد الأوروبي مع تركيا في الحد من تدفق المهاجرين القادمين من الشرق الأوسط وآسيا، لكن الآلاف من الناس لا يزالون يقدمون على خوض الرحلة البحرية المحفوفة بالمخاطر من أفريقيا إلى أوروبا.

وقالت ميركل، في مؤتمر صحافي عقب المحادثات التي جرت في عاصمة النيجر، إن ألمانيا ستدعم حكومة إيسوفو بملغ قدره 77 مليون يورو (86 مليون دولار) لمكافحة تهريب البشر والهجرة غير الشرعية في إقليم أجاديز.

وأضافت أن ألمانيا ستدعم أيضا القوات المسلحة في النيجر في حربها على الإسلاميين المتشددين، بتقديم مركبات عسكرية ومعدات أخرى بقيمة عشرة ملايين يورو.

وميركل هي أول مستشار ألماني يزور النيجر التي ينظر لها على أنها دولة محورية في جهود السيطرة على تدفقات المهاجرين المستقبلية نظرا إلى أن 90 بالمئة تقريبا من المهاجرين الذين يصلون إلى الساحل الليبي يأتون عبر أراضيها.

ووصفت المستشارة الألمانية أفريقيا التي يعيش فيها 1.2 مليار شخص بأنها “المشكلة الرئيسية” في قضية الهجرة.

وقالت الشهر الماضي إن الاتحاد الأوروبي في حاجة إلى إبرام اتفاقات بشأن المهاجرين مع دول في شمال أفريقيا على غرار الاتفاق المثير للجدل مع تركيا.

وزارت ميركل مالي، الأحد، قبل أن تزور النيجر الاثنين ومن المقرر أن تتوجه المستشارة الألمانية إلى إثيوبيا الثلاثاء في ختام جولتها الأفريقية التي تعد الأولى والتي ستستغرق عدة أيام بالقارة السمراء منذ العام 2011.

وقالت ألمانيا وفرنسا وإيطاليا ودول أوروبية أخرى إنها تريد تطوير علاقات وثيقة مع النيجر ومالي، حيث تعتبر أنهما شريكان مهمان في حل قضية الهجرة.

5