ميركل تدعو إلى الانضباط ووحدة الصف في مواجهة كورونا

المستشارة الألمانية ترى أن أزمة كورونا أكبر تحدّ تواجهه البلاد منذ الحرب العالمية الثانية.
الخميس 2020/03/19
وضع دقيق

برلين - شدّدت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل على أن أزمة تفشي فايروس كورونا لا يمكن التغلب عليها إلا بتوحيد الجهود والانضباط، كما دعت مواطنيها إلى ضرورة التحلي بالمسؤولية الكاملة واحترام التدابير الوقائية اللازمة لمكافحة هذه الأزمة التي وصفتها بالخطيرة.

وأكدت ميركل على الحاجة الماسة إلى تقليل اللقاءات الاجتماعية إلى الحد الأدنى للحد من انتشار الفايروس، وجاء ذلك في خطاب متلفز وجهته المستشارة الألمانية للمرة الأولى طيلة مسيرتها السياسية في مثل هذه الظروف العصيبة، إلى الشعب الألماني وهو ما يعكس خطورة الموقف بعد سرعة تفشي هذا الوباء العالمي في ألمانيا وفي أوروبا بصفة عامة.

وقالت ميركل إن توحيد الصفوف اليوم واجب تاريخي، مؤكدة أن الأزمة لا يمكن التغلب عليها إلا بالمشاركة، مشيرة إلى الخطورة الكبيرة للموقف بقولها إن هذا الأمر يتوقف "على كل فرد، بدون استثناء، وبالتالي علينا جميعا".

واعتبرت المستشارة الألمانية أن أزمة كورونا أكبر تحدّ تواجهه البلاد منذ الحرب العالمية الثانية.

ورأت أن هذا الوضع الخطير يتطلب قدرا كبيرا من الانضباط لدى كل واحد، مشيرة إلى أن نجاح البلاد في محاصرة تفشي الفايروس رهن انضباط الجميع بالتدابير الوقائية اللازمة.

ولم تعلن المستشارة عن تدابير إضافية أو تدابير أكثر تشددا كفرض حظر عام للتجول، لكنها دعة المواطنين إلى ضرورة الحيطة والحذر، قائلة "التزموا بالقواعد، ونحن كحكومة سنقوم دائما بإعادة مراجعة ما يمكن تصحيحه وما قد يكون ضروريا بشكل أو بآخر".

وأضافت ميركل أن الحكومة اتخذت جميع الإجراءات والتدابير الوقائية اللازمة لتكون قادرة في كل الأوقات على الرد بأدوات مختلفة"، في صورة تواصل تفشي الوباء.

وتجدر الإشارة إلى أن هذه هي أول مرة تلقي فيها ميركل خطابا تلفزيونيا مباشرا إلى شعبها خلال فترة حكمها على مدار 15 عاما، باستثناء الخطابات التي تلقيها بمناسبة حلول العام الميلادي الجديد. وتعهدت المستشارة بتقديم دعم شامل للشركات والعاملين في أزمة فيروس كورونا المستجد.

وقالت ميركل "نستطيع، وسوف نقوم بكل ما يلزم من أجل مساعدة شركاتنا وعاملينا خلال هذا الاختبار الصعب".

وكانت توقعات الكثير من رجال الأعمال والشركات المتوسطة في الفترة الأخيرة تشير إلى أن ميركل ستعلن عن مثل هذه الضمانة.

ميركل تدعو مواطنيها إلى تحمل مسؤولياتهم
ميركل تدعو مواطنيها إلى تحمل مسؤولياتهم

كما طالبت الشركات والعاملين بالاستعداد لمواجهة أسابيع صعبة في مكافحة انتشار الفايروس، وقالت إن الأمر " الآن صعب للغاية بالنسبة للاقتصاد وللشركات الكبيرة تماما كما هو الحال مع الشركات الصغيرة وللمحلات والمطاعم والعاملين المستقلين، وستكون الأسابيع المقبلة أكثر صعوبة".

وأكدت ميركل أن "الحكومة تفعل ما بوسعها للتخفيف من التأثيرات الاقتصادية (الناجمة عن الأزمة) ولاسيما فيما يتعلق بحماية الوظائف".

وسعت خلال الكلمة المتلفزة إلى تبديد مخاوف وقلق مواطنيها من نقص الإمدادات، وقالت إن بمقدور الجميع " أن يثقوا في أن إمدادات المواد الغذائية مؤمنة في أي وقت، وإذا ظهرت رفوف خالية ليوم، فإنه سيتم ملؤها".

وحذرت المستشارة من التكالب على الشراء بدون داع، وأضافت أن "الاحتفاظ باحتياط أمر منطقي، وهذا ما كان يحدث دائما، ولكن باعتدال، أما هستيريا التسوق وكأنه لن يكون هناك شيء مرة أخرى، فهو أمر عبثي وهو في النهاية أمر خال تماما من روح التضامن".

وتأتي الإجراءات المعلن عنها، فيما تجاوز عدد الإصابات بفايروس كورونا المستجد في ألمانيا عتبة عشرة آلاف حالة بتسجيل إصابة 10,999 شخصا بالتحديد ووفاة 20 كحصيلة إجمالية كما أعلن معهد روبرت كوخ.

وأحصيت حوالي 2800 حالة جديدة في الساعات الـ24 الماضية كما أفاد المعهد المكلف متابعة الوباء، والمنطقة التي سجل فيها أعلى عدد إصابات هي منطقة رينانيا شمال فيستفاليا مع 3033 حالة.