ميركل ترفض تحديد سقف لأعداد اللاجئين الذين تستقبلهم ألمانيا

الثلاثاء 2017/07/18
عازمة على قيادة ألمانيا لأربع سنوات أخرى

برلين - رفضت المستشارة الألمانية، إنجيلا ميركل، وضع حد أقصى لعدد اللاجئين الذين تستقبلهم البلاد سنويا، مؤكدة اعتزامها قيادة ألمانيا لأربع سنوات مقبلة. وقالت ميركل في مقابلة مع القناة الأولى في التلفزيون الألماني “في ما يتعلق بالحد الأقصى للاجئين، موقفي واضح.. لن أقبل به”.

ورأت ميركل أنه “يمكن عن طريق تقليل عدد اللاجئين، ومعالجة أسباب اللجوء، التوصل لنتائج جيدة، دون وضع حد أقصى للاجئين القادمين إلى البلاد سنويا”.

وخلال الأسابيع الماضية، اقترح الحزب “الاجتماعي المسيحي”، حليف حزب ميركل، وضع حد أقصى للاجئين، في ظل استمرار تدفق الآلاف منذ أزمة اللجوء التي ضربت أوروبا في 2015، وأغرقتها بأكثر من مليون لاجئ معظمهم من سوريا والعراق وأفغانستان.

وتخوض ميركل الانتخابات التشريعية المقررة في سبتمبر المقبل، على رأس تحالف مكون من الحزبين “الديمقراطي المسيحي”، و”الاجتماعي المسيحي”، في مواجهة الحزب “الاشتراكي الديمقراطي” الذي يأمل في انتزاع قيادة الحكومة، رغم أن استطلاعات الرأي تضعه خلف تحالف ميركل.

ويأتي تصريح ميركل حول سياسة بلادها بشأن ملف اللاجئين بالتزامن مع إعلان وزارة التنمية الألمانية أنها لا تتوقع تراجعا في أعداد اللاجئين على مستوى العالم على المدى القصير.

وقال وكيل وزارة التنمية، فريدريش كيتشلت، خلال عرض التقرير السنوي للجمعية الألمانية للتعاون الدولي التابعة للحكومة الألمانية “لا نتوقع في الحكومة الألمانية أن تهدأ الأوضاع على المدى القصير”، موضحا أنه من الصعب حاليا إصدار توقعات محددة بشأن أعداد اللاجئين بسبب الوضع المعقد في مناطق الأزمات، مثل سوريا وأفغانستان.

وذكر كيتشلت أن القصور في حماية المناخ والوقاية من الأزمات من الممكن أن يؤدي إلى نزاعات في أوروبا أيضا على المدى المتوسط. وفي إشارة إلى مطلب الحزب المسيحي الاجتماعي بوضع حد أقصى لاستقبال اللاجئين في ألمانيا، قال كيتشلت إن كرامة الإنسان قيمة “لا تعرف حدودا أو حدودا قصوى”.

وبحسب بيانات الأمم المتحدة، يوجد في العالم حاليا نحو 66 مليون لاجئ ونازح.

وكشف تقرير الجمعية الألمانية للتعاون الدولي عن ارتفاع أعمال الجمعية العام الماضي بنسبة اثني عشر بالمئة وقالت المتحدثة باسم الجمعية تانيا جونر “أكثر من نصف الدول التي نعمل فيها دول هشة”.

5