ميركل تنال نصيبها من الطبعة الألمانية الأولى لـ"شارلي إيبدو"

الجمعة 2016/12/02
فضول ألماني قاد المجلة إلى وجهتها

برلين - احتفت الطبعة الألمانية الأولى من صحيفة “شارلي إيبدو” الفرنسية الساخرة، بالمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل على طريقتها الخاصة، إذ نشرت صورة لها عارية الصدر وأخرى بشكل فيدال كاسترو وثالثة مزيّنة بنقانق.

وقال لودفيغ بائع الصحف في برلين صباحا بعد أن تلقى 150 نسخة من الصحيفة التي تباع بسعر أربعة يورو “حاليا المبيعات جيدة جدا!”.

وخصصت المجلة التي طبعت 200 ألف نسخة، الصفحة الثانية كلها للمستشارة مع تسعة رسوم كاريكاتيرية تمثلها في عدة وضعيات: عارية الصدر ترقص على العلم الأوروبي أو ترتدي سترة “أديداس” التي كان يعشقها فيدال كاسترو للمطالبة بـ“ولاية من خمسين عاما”.

ويبدو أن ناشر شارلي إيبدو استلهم طريقه إلى ألمانيا بعد أن لاقى “عدد الناجين” أكبر نجاح له خارج فرنسا، والذي صدر بعد أسبوع من الاعتداء الذي نفذه شقيقان جهاديان بايعا تنظيم القاعدة، على مقر الصحيفة في يناير 2015 وقتل خلاله 12 شخصا بينهم ثمانية من العاملين فيها. وكانت بيعت أكثر من 70 ألف نسخة من هذا العدد في ألمانيا.

وقال ريس، المدير الحالي لشارلي إيبدو والذي يفضل إخفاء هويته الحقيقية، “لاحظنا أن هناك فضولا حقيقيا في ألمانيا حول صحيفة شارلي إيبدو”، حيث غالبا ما تلقى فريقها دعوات للمشاركة في عروض خلافا لدول أوروبية أخرى.

وتحدث ريس في مقابلة مع شبكة “إي أر دي” التلفزيونية الألمانية هذا الأسبوع وقال مازحا “روح الفكاهة في كل مكان حتى في ألمانيا”.

وأضاف “أنها خبرة لنا نشر شارلي إيبدو في لغة أخرى ومحاولة إيجاد معجبين جدد بالصحيفة سيساهمون في الدفاع عنها”.

ومن جهتها صرحت مينكا شنايدر، رئيسة تحرير الطبعة الألمانية للصحيفة في حديث لصحيفة “سودويتشي تسايتونغ”، “لم يتسبب الاعتداء بردود فعل بهذا الحجم في أي بلد آخر -مع تنظيم مسيرات تضامن- ومثل هذا النقاش حول حرية التعبير وحرية الصحافة”.

وتدير شنايدر (33 عاما) من باريس فريقا من 12 شخصا موزعين على ضفتي نهر الراين. علما وأنها تخفي اسمها الحقيقي لأسباب أمنية. وستتنافس شارلي إيبدو في ألمانيا مع مجلتين شهريتين ساخرتين هما “تايتانيك” و“أولنشبيغل”.

وكتبت صحيفة “فرانكفورتر رندشاو” إن صحيفة شارلي إيبدو “تلخص الوقاحة: اعتبارا من الأول من ديسمبر ستكون في متناول القراء الألمان. ما عسانا نقول؟ بكل بساطة أهلا وسهلا”.

وحمل العدد الأول من الصحيفة عنوانا رئيسيا يقول “فولكس فاغن تساند ميركل” مع صورة لفني في صيانة السيارات بالشركة وقد وضع ميركل (62 عاما) على جهاز الرفع الهيدروليكي قائلا “أنبوب عادم جديد وستترشحين لأربع سنوات أخرى”.

وتتألف الطبعة الألمانية من 16 صفحة شبيهة بالطبعة الفرنسية مع ترجمة النصوص والرسوم وتحتوي على مضمون خاص بألمانيا. ويأمل ريس في الحصول مستقبلا على مساهمات من رسامين ألمان.

18