ميركل "متفائلة" لحل مأزق تشكيل الحكومة

الأحد 2018/01/07
مهمة معقدة

برلين- عبرت المستشارة الالمانية انغيلا ميركل الاحد في بداية مشاورات لتشكيل الحكومة عن "تفاؤلها" حيال فرص التوصل الى اتفاق مبدئي مع الاشتراكيين الديمقراطيين لاخراج اكبر اقتصاد اوروبي من المأزق السياسي بعد اكثر من ثلاثة اشهر على الانتخابات التشريعية.

وقالت ميركل في بداية محاولة ثانية تبدو صعبة للتفاهم مع الاشتراكيين الديمقراطيين "ادخل الى المفاوضات التي تفتتح بتفاؤل وادرك حجم العمل الذي ينتظرنا".

واضافت في بداية لقاء للقادة الرئيسيين للحزبين في مقر الحزب الاشتراكي الديمقراطي في برلين ليوم اول من المشاورات، "اعتقد اننا نستطيع ان ننجح"، مؤكدة ان هدفها هو "ايجاد الظروف لتشكيل حكومة مستقرة" في البلاد.

وكان زعيم الحزب الاشتراكي الديمقراطي مارتن شولتز قال في مقابلة مع صحيفة "بيلد" الالمانية الجمعة "سيكون الامر صعبا وسنبقى حازمين".

ورغم اعلان الشركاء المحتملين انهم سيباشرون هذه المحادثات التي من المقرر ان تستمر خمسة ايام، "بتفاؤل" يتوقع ان تجري المناقشات في اجواء من التوتر خصوصا بشأن السياسة المتعلقة بالهجرة.

وكان الاتحاد الاجتماعي المسيحي الحليف البافاري للاتحاد الديمقراطي المسيحي بقيادة ميركل، طالب في الايام الاخيرة بالتشدد حيال اللاجئين في البلاد بينما يريد الحزب الاشتراكي الديمقراطي تليين شروط لم الشمل العائلي.

وقال زعيم الاتحاد الاجتماعي المسيحي هورست سيهوفر عند وصوله الى المشاورات "يجب ان نتفق".

وكتبت صحيفة "دي فيلت" ان الحزب الاشتراكي الديمقراطي "يمكن ان يتفاهم بسرعة مع حزب ميركل الاتحاد الديموقراطي المسيحي، لكن مع الاتحاد الاجتماعي المسيحي سيكون الامر صعبا".

ويفترض ان يخوض الحزب الاجتماعي المسيحي انتخابات في معقله في الخريف، يمكن ان يخسر فيها غالبيته المطلقة مع صعود اليمين القومي.

وقالت "دي فيلت" انه لهذا السبب، تبدو فرص التوصل الى اي تسوية مع الحزب الاشتراكي الديموقراطي "شبه معدومة".

وضع لا يحسدوا عليه

افضت الانتخابات الى فوز ميركل لكنها اضعفتها وبات هامش المناورة لديها ضيقا. واخفقت في نوفمبر في التوصل الى ارضية تفاهم مع دعاة حماية البيئة والليبراليين.

ولتشكيل سلطة تنفيذية تملك اغلبية في مجلس النواب، لم يعد امامها سوى التحالف مجددا مع الحزب الاشتراكي الديمقراطي، وهو الحل المفضل لديها.

وتشكك غالبية من الالمان في جدوى مواصلة تحالف حكم مرتين خلال ولاية ميركل المستمرة منذ 12 عاما. ويعتبر 52 بالمئة من الالمان انه "ليس جيدا جدا" او "سيئا" كما كشف استطلاع للرأي نشرت نتائجه هذا الاسبوع.

اما الحزب الاشتراكي الديمقراطي فهو منقسم حول الخطوات الواجب اتباعها اذ يفضل كثير من اعضائه البقاء في المعارضة بعد الهزيمة التي لحقت بحزبهم في الانتخابات.

وهم يخشون ان يواجه الحزب تهديدا لوجوده كما حدث في فرنسا، في حال مشاركة جديدة مع المحافظين في الحكومة.

وقالت ريتشل تاوسندفرويند من المجموعة الفكرية "جرمان مارشال فاند" في تحليل ان "الاشتراكيين الديموقراطيين في وضع لا يحسدوا عليه".

لكن اذا تمكنوا من فرض وجهات نظرهم خصوصا حول اصلاح اوروبا فالامر يستحق التحالف مع ميركل من جديد، على حد قولها.

صمت

وقد اعلن شولتز الرئيس السابق للبرلمان الاوروبي انه موافق على الافكار الفرنسية لاصلاح منطقة اليورو مع انشاء ميزانية اوروبية ووزير مال للمنطقة، وهي نقاط تلقاها فريق ميركل بفتور.

وكتبت صحيفة "دي تسايت" الاسبوعية من جهتها ان اتفاقا مع الاشتراكيين الديموقراطيين "مهم للبقاء" السياسي لميركل الا ان هذا يجبرها على تقديم تنازلات.

ووعدت ميركل في كلمة نهاية العام بالعمل على "تشكيل حكومة مستقرة بسرعة". لكن في افضل الاحوال لن يتحقق ذلك قبل اواخر مارس.

فبعد المشاورات الاولية، ينبغي ان يحصل الحزب الاشتراكي الديموقراطي خلال مؤتمر استثنائي سيعقده في 21 يناير على ضوء اخضر من ناشطيه لابرام الاتفاق.

لكن لا شيء يدل على انهم سيتبعون قيادتهم في حال اوصت بالمشاركة في حكومة جديدة مع ميركل.

وفي هذه الحالة لن يكون امام ميركل اي خيار آخر سوى تشكيل حكومة اقلية قدرتها على البقاء مشكوك فيها وترفضها المستشارة حتى الآن. وهناك خيار تنظيم انتخابات جديدة لن يستفيد منها سوى اليمين المتطرف.

لكن الاحزاب متفقة على نقطة واحدة هي التزام مفاوضيها الصمت حتى نهاية المشاورات الخميس، كما ذكرت مجلة "در شبيغل".

وهذا الاتفاق هدفه تجنب الفوضى في التصريحات التي حدثت خلال المشاورات بين المحافظين ودعاة حماية البيئة والليبراليين، وساهمت في افشالها.

1