ميريام كلينك تتسول إلكترونيا بعد إفلاسها

الثلاثاء 2015/04/07
كلينك معتادة على لفت الأنظار إليها بطرق غريبة

بيروت – أعلنت عارضة الأزياء والمغنية اللبنانية ميريام كلينك إفلاسها بعد خسارتها لمبلغ 15 مليون دولار استثمرتها في مشروع خاسر، مؤكدة أنها تعرضت لعملية احتيال كبيرة تسببت في خسارتها لكل ما كانت قد ورثته عن جدها.

وقالت كلينك إنها لن تعمد إلى استعطاف الآخرين، وإنها ستعيش تحت أحد الجسور، وستربط حمارها لجر سياراتها الـ”هامر” التي يبدو أنها كل ما تبقى لها من ممتلكات، معربة عن حسدها لمن ولد فقيرا لأنه يعرف كيف يؤمن مستقبله.

ونشرت المغنية مؤخرا صورة لحسابها المصرفي على فيسبوك وطلبت من معجبيها التبرع لها بمبالغ صغيرة، وإلا ستضطر إلى إغلاق جميع حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي، مرفقة صورة لقرار قضائي يقضي بسجنها، وطلبت من محبيها ومعجبيها زيارتها في السجن، وأن يجلبوا معهم الطعام النباتي كي تحافظ على رشاقتها. واعتادت كلينك لفت الأنظار بطرق غريبة، حيث سبق وأن نشرت فيديو كليب يحتج على الوضع السياسي في لبنان عام 2012 حمل عنوان “ثورة كلينك”.

وأعلنت عن نيتها الترشح للانتخابات النيابية، ثم حولت صفحاتها على مواقع التواصل إلى منبر سياسي بامتياز.

كما عمدت كلينك إلى نشر فيديوهات لها وهي تتمرن على استعمال السلاح بغية المشاركة في الحرب ضد تنظيم داعش. إلا أن فكرة التسول الإلكتروني تبقى الجديد الذي لم يسبق لغيرها من الفنانين القيام به.

24