ميريام كلينك في خدمة بشار و"السيد"

الثلاثاء 2014/07/01
العارضة تؤكد اعجابها بالرئيس السوري

بيروت - أكدت عارضة الأزياء اللبنانية ميريام كلينك على صفحتها الشخصية على فيسبوك أنها زارت الرئيس السوري بشار الأسد في دمشق برفقة سياسيين لبنانيين إثنين.

وكانت أعلنت مساء الجمعة، عبر صفحتها على فيسبوك، أنها متوجّهة إلى سوريا وتحديدا إلى دمشق للقاء الأسد برفقة سياسيين لبنانيين إثنين دون أن تسميهما.

وأشارت إلى أنها ستعود صباح السبت وإن لم تعد فتكون التقت بـ”داعش”.

وفي ردودها على المعجبين، قالت كلينك “أتمنى لو أستطيع أن أعطيكم تفاصيل، لكنها كانت زيارة قصيرة ورائعة”.

وفي ظل الانتقادات التي تعرضت لها كلينك بسبب هذه الزيارة، كتبت على صفحتها على فيسبوك بعد ظهر السبت بلغة عربية عامية مخلوطة بالإنكليزية أنها “تحب بشار الأسد وهو رجل المرحلة”، وبررت قتل النساء والأطفال “في كل الحروب يموت أطفال ونساء ويجدر بنا عدم إعطاء الذرائع”.

وتابعت بتمنيها أن “يأتي لبنان رئيس للجمهورية كبشار الأسد أو حافظ (والده) ليربّيكم”، متابعة “أنا لا أحترم أي سياسي لبناني ولا من يتبعهم أو يؤيدهم”.

وكانت كلينك قد أعلنت سابقا أنها من محبي الأسد كما أبدت إعجابها بشخصيّته وثقافته كما أيدت منتخب الجمهورية الإسلامية الإيرانية في كأس العالم بصور عارية، لكن إيران ودعت المونديال من الدور الأول.

يذكر أن بشار الأسد وشقيقه ماهر الأسد استقبلا الأسبوع الماضي الفنان جورج وسوف.

ولا تخفي كلينك “هيامها” بـ”السيد” (كما تصفه) حسن نصرالله ولا تفوت فرصة لانتقاد معارضيه وإبراز مميزاته.

كما حوّلت صفحتها على شبكة التواصل الاجتماعي إلى منبر لإطلاق المواقف السياسية المؤيدة للنظام السوري وإيران و”حزب الله”.

وعلى صفحتها الرسمية على تويتر، تلفت المتتبع ألبومات صورها التي تكشف جمالها ومفاتنها وبين “المفاتن” سيقع المتصفّح على صورة للأمين العام لحزب الله “السيد” حسن نصر الله وبعض التعليقات السياسية.

اللافت أنّ ميريام كلينك ليست الجميلة الوحيدة التي أعلنت إعجابها بالسيد حسن نصر الله، فقد سبقتها إلى ذلك زميلتها هيفاء وهبي، التي أعلنت مرارا عن إعجابها بشخصية الأمين العام لحزب الله.

وكانت كلينك قد أثارت الجدل نهاية 2012 بعد فيديو كليب لأغنية حملت اسم “ثورة كلينك” خصصتها لانتقاد الوضع السياسي في البلاد، وأثارت الكثير من ردود الفعل بسبب الظهور الجريء للمغنية، إلى جانب اتهامها بالتعرض لرموز دينية عبر الرقص في مقبرة وارتداء قلادة تحمل الصليب.

19