ميزانية السعودية ترضخ لسعر 60 دولارا للبرميل

الاثنين 2014/12/29
السعودية تتخذ التدابير اللازمة حيال تراجع أسعار النفط

الرياض - قال محللون إن ميزانية السعودية لعام 2015 تفترض سعرا للنفط مقاربا للمستويات الحالية عند نحو 60 دولارا للبرميل وهو ما يعد تحولا عن ميزانيات سابقة كانت توضع بناء على أسعار للنفط تقل كثيرا عن مستويات السوق.

ولا تفصح الرياض عن أسعار النفط التي تستخدمها في حساب ميزانياتها لذا فإن المحللين يقدرونها بافتراض عوامل أخرى من بينها صادرات النفط المزمعة والإنتاج.

وبالنسبة لميزانية 2015 التي أعلنت الخميس فإن تقديرات محللين لسعر النفط الذي وضعت على أساسه الميزانية يتراوح بين 55 و63 دولارا للبرميل. وهبطت أسعار النفط بنحو 50 في المئة منذ يونيو وهو ما شكل ضغطا على المالية العامة للدول المنتجة.

وتتضمن ميزانية السعودية لعام 2015 إنفاقا قياسيا يبلغ 229.3 مليار دولار بزيادة قدرها 0.6 في المئة عن ميزانية 2014 بينما ستنخفض الإيرادات إلى 190.7 مليار دولار وهو ما يعني عجزا قدره 38.6 مليار دولار.

وقالت جدوى للاستثمار السعودية إن ميزانية 2015 متسقة مع متوسط سعر لصادرات الخام السعودية عند 56 دولارا للبرميل في العام القادم ومستوى إنتاج قدره 9.6 مليون برميل يوميا وهو ما يعد قريبا من المستويات الحالية لخام برنت عند نحو 60 دولارا. ووضع محللون لدى البنك الأهلي التجاري تقديرات مختلفة قليلا وقالوا إن الميزانية تفترض سعرا للنفط السعودي عند 61 دولارا للبرميل.

موازنة 2015 وضعت على أساس سعر للبرميل يتراوح بين 55 و63 دولارا وفقا لعدد من المحللين

وقالت جدوى والبنك الأهلي التجاري إن سعر النفط المفترض في الميزانية السعودية تم خفضه للمرة الأولى في 2009.

وقالت مونيكا مالك الخبيرة الاقتصادية لدى بنك أبوظبي التجاري إن الميزانية تفترض سعر برميل النفط السعودي عند 55 دولارا بينما يقول عماد مشتاق الخبيرالاقتصادي إن الميزانية تفترض السعر عند 63 دولارا.

وتدعم السعودية بكثافة مبيعات الوقود المحلية ولذا فإن مشتاق وضع تقديراته لإيرادات النفط بناء على صادرات الخام والتي يعتقد أنها ستبلغ 6.9 مليون برميل يوميا في 2015 متماشية مع المستويات الحالية.

10