"ميسي الإيراني" قيد الاعتقال بسبب سيلفي

الأربعاء 2017/05/10
رضا باراستيش يشق طريق الشهرة

طهران – اقتيد طالب إيراني شديد الشبه بنجم نادي برشلونة ليونيل ميسي الى مركز للشرطة، بعد أن ذاع صيته وارتفع عدد الذين يريدون أن يلتقطوا صور سيلفي معه.

وانتشرت، مؤخرا، صور لـ"ميسي الإيراني" على نطاق واسع، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، التي تظهر شبها كبيرا إلى حد التطابـق بينه وبين النجم الأرجنتيني.

وقد بلغ عدد الذين يريدون أن يلتقطوا صورا مع الطالب رضا باراستيش حدا جعل الشرطة تتدخل وتقتاده إلى أحد مراكز الشرطة وتتحفظ على سيارته من أجل وضع حد للفوضى.

ويشبه باراستيش (25 عاما) ميسي (29 عاما) لدرجة أن وسيلة إعلامية أوروبية استخدمت قبل فترة صورة له باتت متداولة بكثافة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، لترفقها بخبر عن النجم الأرجنتيني عبر حسابها على موقع تويتر.

وكانت القصة بدأت قبل عدة شهور بعد أن قام والد رضا بالتقاط صور له وهو يرتدي قميصا لبرشلونة يحمل الرقم 10.

وبدأ رضا البالغ بعد ذلك بحلاقة شعره وإطلاق لحيته بحيث أصبح نسخة طبق الأصل لنجم برشلونة الأرجنتيني.

وقال رضا “ينظر إلي الإيرانيون الآن على أنني ميسي الإيراني، ويريدون مني أن أقلد كل حركاته. يصاب الناس بالصدمة عندما يرونني”.

وتابع أن مشجعي كرة القدم الذين يرونه في الشارع يتوقفون لالتقاط صور “سيلفي” معه، مضيفا “أنا سعيد لأن رؤيتهم لي تجعلهم مسرورين، وهذه السعادة تمنحني الكثير من الطاقة”.

يذكر أن جدول رضا باراستيش مليء بالمقابلات الإعلامية كما حصل على عقود كعارض للأزياء.

وعلى الرغم من حبه ومتابعته لكرة القدم، إلا أن رضا لم يزاول اللعبة على مستوى الاحتراف، وهو يجد نفسه الآن مضطرا لاكتساب بعض المهارات.

ويقول إنه بصدد التدرب على بعض الحركات الكروية لكي يتمكن من لعب دور ميسي بشكل أكثر إتقانا.

وكانت الصحف الإسبانية أعلنت، هذا الشهر، أن نجم كرة القدم الأرجنتيني ليونيل ميسي وجه دعوة إلى شبيهه الإيراني رضا باراستيش للسفر إلى برشلونة للقائه.

ويحتفظ باراستيش بذكرى خلال كأس العالم 2014 في البرازيل، عندما قاد ميسي الأرجنتين إلى دور الـ16 على حساب إيران، حيث اتصل به والده وقال له “لا تعد إلى المنزل، لماذا سجلت هدفا ضد إيران؟”، وأجابه ضاحكا “لكنني لست أنا من سجل الهدف”.

19