ميسي الخارق يدون أرقاما جديدة في سجله التاريخي

الثلاثاء 2015/02/17
نجم التانغو يؤرخ لأسطورة نادرة

مدريد - واصل النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي مهاجم نادي برشلونة الأسباني صحوته منذ بداية العام 2015، بعد أن سجل ثلاثية في مرمى ليفانتي.

وبعد هذا “الهاتريك” أصبح لدى ميسي 14 هدفا سجلها في 11 مباراة، كما أنه قام بصناعة 9 أهداف لزملائه في النادي الكتالوني، في حين سجل ثلاثي ريال مدريد 11 هدفا ولديهم 6 تمريرات حاسمة منذ بداية العام. وتفوق نجم التانغو على ثلاثي ريال مدريد ( رونالدو وبيل وبنزيما) من حيث الفاعلية منذ بداية العام الحالي.

وأشعل ميسي صراع المنافسة على لقب هداف المسابقة الأسبانية والمنافسة على الفوز بجائزة الحذاء الذهبي، ليصل رصيده من الأهداف إلى الرقم 26، فيما تجمد رصيد البرتغالي عند 28 هدفا عندما أحرز الهدفين الأخيرين له في مباراة الريال أمام خيتافي في 18 يناير الماضي.

وذكرت الصحف الأسبانية أن تقليص الفارق على هذا النحو سيصبح مثيرا للقلق بشكل أكبر إذا أخذ في الاعتبار تفوق رونالدو على نجم برشلونة بأكثر من عشرة أهداف في 13 ديسمبر الماضي، عندما وصل النجم البرتغالي إلى الهدف رقم 25 بفضل الهدفين اللذين سجلهما في شباك ألميريا، في ما عجز ميسي عن التهديف في مباراة فريقه أمام خيتافي في ذلك الأسبوع، وتجمد رصيده عند الهدف 13.

وأعرب الدولي الكرواتي إيفان راكيتيتش عن إعجابه بالمستوى الذي قدمه زميله في برشلونة ليونيل ميسي أمام ليفانتي. الأرجنتيني تعادل في نفس عدد المرات التي سجل فيها أسطورة أثلتيك بيلباو تيلمو زارا للهاتريك في مباريات محلية برصيد (31 هاتريك)، بالإضافة لتعادله مع نجم ريال مدريد كريستيانو رونالدو في عدد مرات تسجيل الهاتريك على صعيد مباريات الدوري الأسباني برصيد 23 هاتريك.

تربع البرغوث الأرجنتيني على عرش هدافي الليغا التاريخيين بعد أن حطم الرقم القياسي السابق 252 هدفا، الذي كان مسجلا باسم تيلمو زارا، وقد حدث ذلك في نوفمبر الماضي عندما سجل ميسي في مرمى إشبيلية.

واللافت في الأمر أن ميسي منذ تلك المباراة لم يتوقف عن التهديف في كل مباراة خاضها في الكامب نو، محرزا 17 هدفا في 10 مباريات.

وانضم ميسي إلى نادي الـ300 ليصبح من القلائل الذين خاضوا 300 مباراة رسمية فما فوق بقميص برشلونة. ولم يسبق ميسي إلى ذلك سوى تشافي هرنانديز بـ491 مباراة، وأندريس انيستا بـ351 مباراة. واحتفل ليونيل ميسي بلقب أفضل صانع ألعاب في الدوري الأسباني حين صنع الهدف الـ 107 له في المسابقة ليكسر الرقم القياسي السابق الذي كان مسجلا باسم البرتغالي لويس فيغو صاحب الـ 105 تمريرات حاسمة، فضلا عن كسره لرقم تشافي هيرنانديز كأصغر لاعب يشارك في 300 مباراة بعمر 27 عاما.

وقال راكيتيتش “إنه لشيء عظيم أن يستمر ميسي في التحسن وتسجيل الأرقام القياسية، سجل المزيد من الأهداف في مرمى ليفانتي، نحن نحب وجوده في الفريق ونبذل كل ما في وسعنا لمساعدته”.

وأضاف “كانت المباراة مع ليفانتي مثالية من كل الجوانب، عملنا بجد وهذا أمر مهم، نحن بحاجة للاستمرار على هذا النسق، هناك 23-24 لاعبا في الفريق ونحن جميعا نريد المشاركة، أنت لا تلاحظ التغييرات لأننا حقا نستمتع وهذا ما ظهر أمام ليفانتي”.

ويعتبر ليونيل ميسي أحد أهم نجوم برشلونة في السنوات الـ10 الأخيرة، أضاف لسجله الحافل أرقاما جديدة لتزداد قيمة كتابه التاريخي ويصبح أفضل لاعب في العالم لأربع مرات على بعد خطوات قليلة من تحطيم أرقام جديدة أخرى.

23