ميسي يعبر بالأرجنتين إلى مونديال 2018 في المحطة الأخيرة

قاد المهاجم ليونيل ميسي منتخب الأرجنتين إلى نهائيات كأس العالم لكرة القدم في روسيا عام 2018 بتسجيله ثلاثية في مرمى الإكوادور في الجولة الأخيرة من تصفيات أميركا الجنوبية. وضمنت الأوروغواي وكولومبيا تأهلهما أيضا بعد فوز الأولى على ضيفتها بوليفيا، وتعادل الثانية مع مضيفتها بيرو والأخيرة ستخوض الملحق ضد نيوزيلندا.
الخميس 2017/10/12
سحر لا يقاوم

كيتو - أنقذ المهاجم ليونيل ميسي منتخب الأرجنتين وقاده إلى نهائيات كأس العالم لكرة القدم في روسيا عام 2018 بتسجيله ثلاثية في مرمى الإكوادور (3-1) في الجولة الأخيرة من تصفيات أميركا الجنوبية.

وضمنت الأوروغواي وكولومبيا تأهلهما أيضا بعد فوز الأولى على ضيفتها بوليفيا 4-2، وتعادل الثانية مع مضيفتها بيرو 1-1 والأخيرة ستخوض الملحق ضد نيوزيلندا. وتغلبت البرازيل التي كانت ضمنت التأهل سابقا على تشيلي بثلاثية نظيفة وأقصتها عن النهائيات.

وأنهت البرازيل المتصدرة للتصفيات برصيد 41 نقطة، بفارق 10 نقاط أمام الأوروغواي، وصعدت الأرجنتين إلى المركز الثالث ولها 28 نقطة، بفارق نقطة أمام كولومبيا الرابعة. وجمعت بيرو 26 نقطة في المركز الخامس بفارق الأهداف أمام تشيلي، فضمنت خوض الملحق.

ويتأهل أصحاب المراكز الأربعة الأولى للنهائيات مباشرة، ويخوض صاحب المركز الخامس ملحقا دوليا ضد نيوزيلندا بطلة أوقيانوسيا. وانضمت الأرجنتين والأورغواي وكولومبيا في النهائيات إلى روسيا المضيفة والبرازيل وبنما والمكسيك وكوستاريكا وفرنسا والبرتغال وصربيا وأيسلندا وألمانيا وإسبانيا وإنكلترا وبلجيكا وبولندا والسعودية وإيران واليابان وكوريا الجنوبية ومصر ونيجيريا.

هاتريك ميسي

عاش الأرجنتينيون قلقا مستمرا في التصفيات بعد النتائج المتواضعة لمنتخبهم الذي يضم أسماء تلعب دورا مهما في انتصارات أبرز الفرق الأوروبية كباولو ديبالا وغونزاليو هيغواين في يوفنتوس الإيطالي وإنخل دي ماريا في باريس سان جرمان الفرنسي وماورو إيكاردي في إنتر ميلان الإيطالي وغيرهم من النجوم.

كما عانى منتخب الأرجنتين من عدم الاستقرار الفني بعد إقالة عدد من المدربين في الأعوام الماضية، وتم إسناد المهمة قبل أشهر قليلة إلى خورخي سامباولي بدلا من إدغاردو باوزا. لكن ميسي انتظر المحطة الأخيرة ليقول كلمته في كيتو على ارتفاع 2850 مترا ويبعد شبح غياب منتخب الأرجنتين بطل 1978 و1986 عن نهائيات كأس العالم.

أشاد الأرجنتيني خوسيه بيكرمان، المدير الفني لمنتخب كولومبيا، بـ"عظمة" فريقه بعد تأهله لبطولة كأس العالم 2018

وأكد ميسي بعد المباراة أن خطر عدم التأهل أثر بشدة على الفريق بقوله “كان من الجنون (عدم التأهل) بالنسبة إلى الأرجنتين وإلينا جميعا”.

وتابع “من الواضح أنه كان هناك خوف، ولكن عرفنا كيف نلعب”. وتوقع ميسي أن يتحسن منتخب الأرجنتين بعد أن خف الضغط عليه بتأهله للنهائيات “أعتقد أنه سيكون هناك تغيير كبير جدا والفريق سيتطور بشكل أفضل الآن”.

وكان منتخب الأرجنتين بحاجة إلى الفوز ليضمن على الأقل احتلال المركز الخامس وخوض الملحق. يذكر أن منتخب الأرجنتين فشل في ثلاث مباريات نهائية في الأعوام الثلاثة الماضية، فخسر أمام نظيره الألماني في نهائي مونديال البرازيل 2014، وأمام نظيره التشيلي في نهائي بطولة أميركا الجنوبية (كوبا أميركا) في 2015 و2016.

وأكد خورخي سامباولي، المدير الفني للمنتخب الأرجنتيني، أن نجم وقائد فريقه ليونيل ميسي، هو أفضل لاعب عبر التاريخ. وقال سامباولي “كرة القدم الأرجنتينية تدين لميسي بالترشح لنهائيات كأس العالم، لقد حظينا بإمكانية مساعدته على التواجد بكأس العالم، إنه اللاعب الأفضل في التاريخ، تمتلكني مشاعر رائعة بالتواجد مع هذه المجموعة بالقرب منه”.

ويرى المدرب الأرجنتيني أن منتخب بلاده حقق الفوز على مضيفه الإكوادوري بعد أن بسط سيطرته على مجريات اللقاء، الذي فتح الطريق لفريقه نحو حسم تأهله لمونديال روسيا.

وأضاف سامباولي قائلا “الأرجنتين أظهرت تفوقا كبيرا في أجواء صعبة كما هو الحال في كيتو (عاصمة الإكوادور)، الفضل يعود للاعبين في تحقيق الفوز”. وأكد سامباولي أنه رغم تقدم الإكوادور في النتيجة بهدف نظيف في بداية المباراة، تمكن المنتخب الأرجنتيني من السيطرة على مجريات اللعب بشكل لافت. وتابع المدير الفني للأرجنتين قائلا “الأرجنتين قطعت خطوة نحو بطولة جديدة من بطولات كأس العالم، وأتمنى من خلال الاستعدادات أن نتمتع بقدرة على التنافس كما هو الحال اليوم، يجب أن أعمل بجد من أجل ما هو قادم”.

وتحدث سامباولي أيضا عن إخفاق منتخب تشيلي، الذي كان يتولى تدريبه في وقت سابق، في الصعود إلى المونديال، واختتم قائلا “أشعر ببعض الحزن من أجل مجموعة اللاعبين الذين عملت معهم، مثل أرتورو فيدال وأليكسيس سانشيز وغيرهم، الذين صعدوا بتشيلي إلى أعلى المستويات، من المؤكد أنهم سينهضون سريعا لأنهم يتمتعون بقوة الشخصية والشجاعة”.

وأعرب النجم البرازيلي نيمار عن “سعادته” بتأهل منتخب الأرجنتين ولا سيما “صديقه” ميسي إلى نهائيات مونديال روسيا 2018. وقال نيمار الذي ساهم في فوز منتخب بلاده على تشيلي بثلاثية نظيفة في الجولة الأخيرة من تصفيات أميركا الجنوبية “بطبيعة الحال، أنا سعيد من أجله، أن أرى صديقا يشارك في بطولة في غاية الأهمية، لكن لدي أصدقاء أيضا في منتخب تشيلي. كان يتعين علينا أن نقوم بواجبنا والفوز في جميع المباريات”.

منتخب الأرجنتين عانى من عدم الاستقرار الفني بعد إقالة عدد من المدربين في الأعوام الماضية، وتم إسناد المهمة قبل أشهر قليلة إلى خورخي سامباولي بدلا من إدغاردو باوزا

وفي المباراة الثانية، حسمت الأوروغواي تأهلها بفوزها الكبير على بوليفيا 4-2 في مونتيفيديو. وفي المباراة الثالثة عادت كولومبيا من ليما بنقطة التعادل مع بيرو بهدف لخاميس رودريغيز مقابل هدف لباولو غيريرو. وفشلت تشيلي بطلة أميركا الجنوبية في النسختين الأخيرتين في حجز بطاقتها بسقوطها أمام البرازيل بطلة العالم خمس مرات في ساو باولو بثلاثة أهداف لباولينيو وغابرييل جيزوس. وفي مباراة هامشية، خسرت البارغواي أمام فنزويلا في إسونسيون بهدف لهيريرا.

إشادة واسعة

من جانبه أشاد الأرجنتيني خوسيه بيكرمان، المدير الفني لمنتخب كولومبيا الأول لكرة القدم، بـ”عظمة” فريقه بعد تأهله لبطولة كأس العالم 2018 بروسيا عقب تعادله 1-1 مع مضيفه منتخب بيرو في المرحلة الأخيرة من تصفيات أميركا الجنوبية. وقال بيكرمان “أتمنى أن أعانق كل فرد في كولومبيا في هذه اللحظات”، مشيرا إلى أن جماهير كولومبيا لم تتخل عن مساندة منتخبها في أي لحظة. وتابع “علينا أن نستمتع بهذه اللحظة، إنها ليست لحظة لإجراء التحليلات، هذا الفريق أظهر قدرة على التمرد والصبر وتمكن من التغلب على الغيابات”. وأشاد المدرب الأرجنتيني أيضا بمنتخب بيرو وأشار إلى أن هذا الفريق الذي يقوده مواطنه ريكاردو غاريكا تمكن من الوصول إلى الملحق الفاصل أمام نيوزيلاندا. واحتفى لاعب الوسط الكولومبي جيمس رودريغيز بتأهل منتخب بلاده لبطولة كأس العالم 2018، فيما أكد زميله رادميل فالكاو أن هذا التأهل كان بمثابة حلم بالنسبة إليه.

واستقال المدرب الإسباني خوان أنطونيو بيزي من منصب المدير الفني للمنتخب التشيلي، بعد الإخفاق في قيادة بطل أميركا الجنوبية إلى التأهل لنهائيات كأس العالم 2018 بروسيا.

وقال لاعب المنتخب الإسباني السابق بيزي، المولود في الأرجنتين والذي قاد منتخب تشيلي إلى التتويج بكأس أمم أميركا الجنوبية (كوبا أميركا) في العام الماضي، إنه يتحمل “المسؤولية كاملة” في إخفاق تشيلي بمشوار التصفيات.

23