ميسي يواصل مطاردة رونالدو في لعبة الأرقام القياسية بسباق أبطال أوروبا

كونتي يعرب عن فخره بأداء لاعبي فريقه ويشدد على مواصلة العمل بنفس المردود.
الجمعة 2018/03/16
نجم من كوكب آخر

برشلونة (إسبانيا) - يعد نجم برشلونة الإسباني ليونيل ميسي ثاني لاعب يصل إلى الهدف رقم 100 في المسابقة القارية بعد البرتغالي كريستيانو رونالدو، الذي يتربع على قمة ترتيب هدافي دوري أبطال أوروبا برصيد 117 هدفا.

وحقق فريق برشلونة الإسباني، رقما قياسيا جديدا في تاريخ مشاركاته في بطولة دوري أبطال أوروبا، بعدما نجح في التأهل لربع نهائي المسابقة هذا الموسم. وتمكن برشلونة من التأهل للمرة الـ11 على التوالي لربع نهائي دوري أبطال أوروبا، كأطول مسيرة للفريق الكتالوني في تاريخه بالبطولة. ويشار إلى أن برشلونة لم يتعرض لأي خسارة في الموسم الجاري خلال بطولة دوري أبطال أوروبا.

واعترف إرنستو فالفيردي، المدير الفني لنادي برشلونة، بأنه عانى أمام ضيفه تشيلسي الإنكليزي في المباراة التي جمعت بين الناديين في إياب دور الستة عشر لبطولة دوري أبطال أوروبا، مشيرا إلى أن اللاعب الأرجنتيني ليونيل ميسي كان أحد أبرز العناصر التي ساعدت الفريق على التأهل إلى دور الثمانية للبطولة الأوروبية.

برشلونة تأهل للمرة الـ11 على التوالي لربع نهائي أبطال أوروبا، كأطول مسيرة للفريق الكتالوني في تاريخه بالبطولة

وقال المدرب الإسباني “المنافس فريق قوي ولديه العديد من اللاعبين الاستثنائيين، عندما عرفنا في القرعة أننا سنصطدم بتشيلسي أدركنا أن الأمر سيكون معقدا وبالفعل كان كذلك سواء في مباراة الذهاب أو العودة”. وتغلب برشلونة على تشيلسي 3-0، وهي النتيجة التي لم تعكس مجريات اللعب داخل الملعب، حيث أجبر النادي الإنكليزي أصحاب الأرض على التراجع إلى الدفاع خلال وقت كبير من المباراة وسدد كرتين في عارضة المرمى.  وتابع فالفيردي قائلا “تشيلسي أثبت أنه منافس صعب للغاية، اللقاء كان من أكثر المباريات تعقيدا في الموسم”.

وأضاف “لقد لعبنا بشكل جيد ولكنهم شكلوا خطورة كبيرة، عرفنا كيف نحافظ على النتيجة وتمكنا من زيادتها بهدف ليو في الشوط الثاني، ولكننا عانينا حتى النهاية”.

وشدد فالفيردي على أهمية الدور الذي لعبه ميسي، الذي سجل هدفين وصنع الهدف الثالث. واختتم قائلا “أن تحظى بميسي في الفريق فهو أمر مميز جدا، إنه لاعب حاسم للغاية، ونحن نعلم أنه في أي لعبة قادر على تسجيل الأهداف أو تشكيل خطورة، إنه يعمل على تنظيم اللعب الهجومي ونحن نستمتع به”.

ومن جانبه أشاد اللاعب الإسباني أندريس إنيستا، نجم برشلونة، بزميله في الفريق ليونيل ميسي بعد المباراة الرائعة التي قدمها الأخير أمام تشيلسي، مؤكدا أن النجم الأرجنتيني بمثابة “منحة” للنادي الكتالوني. وقال إنيستا “ميسي لاعب يصنع الفارق في جميع المباريات وهو منحة بالنسبة للنادي، نأمل بمساندة الجميع أن نصل إلى الهدف وهو لقب دوري الأبطال”.

وأضاف إنيستا قائلا “نتمتع بالخبرة والفريق قدم أداء جيدا للغاية، ودافعنا جيدا أيضا”.

واستبدل إنيستا في الدقيقة 56 من قبل المدير الفني لبرشلونة، إرنستو فالفيردي، وذلك خشية تعرضه لإصابة جديدة بعد أن تعافى في وقت قياسي من إصابة تعرض لها مؤخرا. وعن هذا تحدث إنيستا قائلا “هذا ما كنا قد تحدثنا عنه مسبقا وكل شيء سار بشكل رائع، المجهود أتى بثماره”.

وفي سياق متصل ألمح الإسباني الدولي أندريس إنيستا قائد فريق برشلونة إلى إمكانية انتقاله للدوري الصيني في نهاية الموسم. وقضى إنيستا (33 عاما) كل مسيرته في برشلونة، لكنه كشف عن إمكانية رحيله للدوري الصيني في غضون عدة أشهر.

وقال إنيستا “قبل 30 أبريل سأتخذ قراري سواء بالبقاء في برشلونة أو الرحيل إلى الصين، علي أن أقيم ما هو أفضل بالنسبة لي وللنادي”.

 

وصل اللاعب الأرجنتيني ليونيل ميسي، نجم برشلونة الإسباني، بهدفيه الأربعاء في مرمى تشيلسي الإنكليزي في إياب دور الستة عشر لدوري أبطال أوروبا، إلى الهدف رقم 100 في البطولة القارية الكبرى.

وأضاف “إنه قرار علي أن أناقش النادي فيه أولا، ثم سأعلنه، سأتخذ القرار قبل 30 أبريل”. ومن جانبه اعترف إرنستو فالفيردي مدرب برشلونة بأنه لا يعرف ما إذا كان إنيستا سيبقى في النادي من عدمه.

وركزت عناوين الصفحات الرياضية للصحف الإنكليزية، على خروج تشيلسي من مسابقة دوري أبطال أوروبا. وخرجت صحيفة ميرور بعنوان “جن جنون ميسي”، بعدما أحرز نجم برشلونة ليونيل ميسي هدفين وصنع آخر في فوز فريقه على تشيلسي. فيما أكدت الصحيفة أيضا أن باريس سان جرمان يراقب تطورات وضع المدرب جوزيه مورينيو مع مانشستر يونايتد بعد خروج الأخير من مسابقة دوري الأبطال أمام إشبيلية.

أما صحيفة ذا صن فنشرت عنوانا يقول “كورت آوت” في إشارة إلى الأخطاء التي ارتكبها حارس تشيلسي تيبو كورتوا الذي مرت الكرة بين قدميه مرتين من خلال تسديدتين لميسي.

وذكرت الصحيفة أيضا أن مورينيو ألغى زيارة مخططة للاعبيه إلى سباقات الخيول الأربعاء، بعد الخروج المفاجئ من دوري الأبطال. من ناحيتها، ركزت صحيفة ديلي إكسبريس على تأهل برشلونة بعنوان “ميسي جيّد آخر”. وأبرزت صحيفة تيليغراف تألق ميسي بعنوان “ميسي الساحر”.

وفي الطرف المقابل أصرّ المدرب أنطونيو كونتي على أن فوز برشلونة على فريقه تشيلسي كان “ظالما” بعدما ألقى الأداء المذهل لليونيل ميسي بظله على المجهود الذي قدمه فريقه. ولم يكن تشيلسي محظوظا بعدما حرمه إطار المرمى من التسجيل مرة أخرى. وسدد ويليان مرتين في القائم في مباراة الذهاب فيما سدد ماركوس ألونسو ركلة حرة في القائم ورد إطار المرمى ضربة رأس من أنطونيو روديغر قرب النهاية.

وقال كونتي “لسنا نادمين. لو شاهدتم المباراة لتأكدتم من أن النتيجة النهائية ظالمة. اهتزت شباكنا بهدف وبدايتنا كانت سيئة للغاية. سددنا في القائم أربع مرات وهذا أمر غريب”. وأضاف “يجب أن أكون صادقا. أنا فخور للغاية بلاعبي فريقي، يجب علينا مواصلة العمل بهذه الطريقة وهذه الرغبة في القتال سويا”.

23