ميشال سليمان: 25 آذار خط أحمر لتشكيل الحكومة اللبنانية

الخميس 2013/12/26
سليمان يتجه نحو خيار تشكيل حكومة محايدة

بيروت- شدّد الرئيس اللبناني ميشال سليمان على أن تشكيل الحكومة يجب أن لا يتجاوز الـ25 آذار المقبل، مؤكدا أن هذا الموعد هو خط أحمر لا محيد عنه.

وقال سليمان عقب الخلوة التي عقدها، أمس، مع البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي “لا تنسوا أن 25 آذار هو بداية المهلة لانتخابات الرئاسة، ويجب تأليف الحكومة، حتى تضع بيانا وزاريا وتتقدّم به لنيل الثقة، وهذا يحتاج على الأقل شهرا”، مشدّدا على أن “25 آذار هو خط أحمر يجب أن نكون خلاله قد بتتنا في مسألة تشكيلها”.

وتتمسك قوى 8 آذار بضرورة تشكيل حكومة وحدة وطنية بصيغة 9-9-6، ملوّحة بإسقاط أيّ حكومة مستقبلية تتنافى مع ذلك، بل إن بعض مسؤولي حزب الله هدّدوا بالورقة الأمنية في حال تمّ تجاوزهم وتشكيل حكومة كفاءات أو ما اصطلح عليه مؤخرا في لبنان بحكومة أمر واقع.

وكان الكثير من اللبنانيين يعوّلون على اللقاء الذي جمع مؤخرا بين رئيس الجمهورية ميشال سليمان ورئيس كتلة الوفاء للمقاومة محمد رعد للتوصّل إلى صيغة توافقية تقطع مع انسداد الأفق السياسي الذي يشل البلد، إلا أن مصادر كشفت أن اللقاء زاد في تعميق الفرقة السياسية من خلال إعادة رعد لحديث نصرالله خلال حفل تأبين قيادي الحزب حسان اللقيس من أن تشكيل حكومة حيادية أمر مرفوض بالنسبة لحزب الله ولقوى 8 آذار.

وحسب ذات المصادر والتي تداولتها الصحافة المحلية قال رعد في هذا اللقاء إن “أي محاولة لتشكيل حكومة غير متوازنة سوف تقود البلاد إلى فتنة كبيرة، وأن حزب الله وكل قوى 8 آذار والتيار الوطني الحرّ سوف يقفون في وجه هذه المغامرة”.

في حين أكد ميشال سليمان على أنه “لا يريد ترك البلاد في حال فراغ تامّ، حكوميا ورئاسيا، وهو يرى أن حكومة تصريف الأعمال ليست قادرة على إدارة البلاد وهي حكومة غير جامعة”.

وكان الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله شدّد خلال حفل تأبين حسان اللقيس “إن تشكيل حكومة حيادية، هو بمثابة تشكيل حكومة خداع، ونحن لا ننصح أحدا بتشكيل حكومة أمر واقع ونقطة على السطر”.

هذا وقد رشحت عديد الأنباء من داخل حزب الله أنه وفي حال إقدام سليمان على خطوة تشكيل حكومة كفاءات أو حكومة حيادية فإنه سيقع الانقلاب على اتفاق الطائف الذي تمّ التوصل إليه بين الفرقاء اللبنانيين في السعودية، وتعويضه باتفاق جديد يرتكز أساسا على من له الغلبة ميدانيا، الأمر الذي يهدد لبنان بالدخول في منزلق أمني خطير خاصة وأن العوامل الإقليمية تدفع بهذا الاتجاه.

وفي هذا الإطار اعتبر عضو كتلة “المستقبل” النائب أحمد فتفت في تصريح لـ”الجمهورية” ’’أن “حزب الله” من خلال تصريحات أمينه العام حسن نصرالله ثمّ من نائِبه نعيم قاسم والنائب محمد رعد، يضع كلّ العراقيل الممكنة لأنه ينظر إلى الشراكة من منظار ضيق جدا، وهو صيغة 9+9+6‘‘.

وأضاف فتفت ’’الحزب يطلب صراحة من كل قوى “14 آذار” أنّ توقع له صك استسلام، ونحن لسنا في وارد ذلك3

ويذكر أن كتلة المستقبل أصدرت بيانا، أول أمس، عبرت من خلاله عن تمسكها بحكومة حيادية، مطالبة الرئيس ميشال سليمان بالسير في اتجاه تشكيلها.

4