ميشال عون… مرشح للرئاسة أو لاعب لدور مطلوب

الجمعة 2014/05/09

انعقدت جلسة ثالثة لمجلس النوّاب اللبناني من أجل انتخاب رئيس جديد للجمهورية. فشل النوّاب في انتخاب رئيس بحجة أن لا نصاب للجلسة، علما أنّ موضوع النصاب ليس سوى ذريعة لمنع حصول انتخاب.

في الواقع هناك حزب مسلّح في البلد يريد فرض مرشّحه بالقوة على اللبنانيين… أو تكريس الفراغ في موقع الرئاسة الأولى في لبنان. من يُستخدم في هذه المهمّة هو النائب المسيحي ميشال عون المستعد دائما لعمل أيّ شيء من أجل أن يصبح رئيسا للجمهورية.

في نهاية المطاف يبقى السؤال الذي لا مفرّ منه: هل يصلح ميشال عون أن يكون رئيسا للجمهورية اللبنانية؟ أم أنّ عون يلعب الدور المطلوب منه لعبه والذي يتمثّل في تكريس الفراغ الرئاسي في لبنان بهدف طرح مشروع سياسي يفضي إلى نسف النظام القائم والذي في أساسه اتفاق الطائف؟

ماذا يعني نسف النظام؟ إنّه يعني قبل كلّ شيء التخلص من الطائف القائم على المناصفة بين المسلمين والمسيحيين وصولا إلى المثالثة بين المسيحيين والسنّة والشيعة، مع إعطاء الثلث الشيعي حقّ الفيتو على أي قرار أو موقف يتّخذ على الصعيد الوطني. هل هذا الهدف من إيصال عون إلى الرئاسة أو على الأقلّ التظاهر بذلك، وهل يقبل المسيحيون برئيس مهمّته إقرار المثالثة، حتّى لو بقي هذا الرئيس في واقع الحال مجرّد مرشّح للرئاسة؟

تخفي لعبـة ميشال عـون الكثير. كان يمكن تأييده في انتخابـات رئاسة الجمهوريـة لو حدّد موقفا من أي مـوضوع كان، نجده مطروحا حاليا في لبنان. على سبيل المثال وليس الحصر ما موقف القائد السابق للجيش اللبناني من كلام الجنرال يحيى رحيم صفوي المستشار العسكري لــ”مرشد” الجمهورية الإسـلامية في إيران.

قال صفوي أخيرا إنّ “قوّة إيران ونفوذها امتدا إلى ساحل البحر الأبيض المتوسط” مضيفا أن «خطّ الدفاع الأوّل لإيران أصبح في جنوب لبنان».

لم يجد ميشال عون «طراز 2014» ما يردّ به على المسؤول الإيراني الذي يعني، أوّل ما يعني، أن لبنان بات مستعمرة إيرانية. كيف يمكن لمرشّح جدي لرئاسة الجمهورية في لبنان الامتناع عن اتخاذ موقف من تصريح خطير من هذا النوع.

كيف في استطاعة من يعتبر نفسه على رأس أكبر كتلة مسيحية في مجلس النوّاب اللبناني تجاهل مثل هذا الكلام، الذي يعني أنّ لبنان صار مجرّد تابع لإيران، وأن حدود لبنان تحت السيطرة الإيرانية تتحكّم بها بالطريقة التي تشاء وفي الاتجاه الذي تختاره خدمة لأغراض لا علاقة لها من قريب أو بعيد بما يخدم لبنان واللبنانيين.

من الواضح أنّ ميشال عون يعتقد أن في استطاعته الجمع بين اللبنانيين، علما أنّ ذلك ليس ممكنا. البلد في خندقين يواجه كلّ منهما الآخر. هناك خندق من يريد استعادة الدولة اللبنانية، وهناك من يرى أن لبنان مجرّد “ساحة” لا أكثر تستخدمها إيران في المفاوضات التي تجريها حاليا مع المجتمع الدولي.

يعرف الطفل الصغير أن ميشال عون في خندق الذين يريدون لبنان “ساحة” وتابعا للمحور الإيراني- السوري. هل يمكن لمن انغمس إلى ما فوق رأسه في حلف مذهبي شعاره “تحالف الأقليات” الانتقال إلى موقع الواقف على مسافة واحدة من الجميع والقادر على التوفيق بين اللبنانين، أي بين المطالبين بعودة الدولة من جهة، والراغبين في المتاجرة بالبلد من جهة أخرى؟

من هذا المنطلق، يبدو أن اللعبة التي يلعبها ميشال عون، أو تلك التي هناك من يجعله يلعبها، تخفي لعبة أخرى. تصبّ اللعبة الأخرى في تغيير طبيعة النظام اللبناني لا أكثر. تقوم اللعبة على استغلال نقطة الضعف الأساسية لدى من يسمّي نفسه “الجنرال”. تتمثّل هذه النقطة في أنّه على استعداد لكلّ شيء من أجل أن يصبح رئيسا للجمهورية.

يمكن العودة إلى ميشال عون الضابط في الجيش اللبناني الذي كان في إمرة الشيخ بشير الجميّل أيام كان الأخير قائدا لـ”القوات اللبنانية”، وذلك في السنوات التي سبقت وصول بشير إلى رئاسة الجمهورية ثمّ اغتياله في الرابع عشر من سبتمبر 1982. اغتيل بشير في ظروف معروفة جدا، بناء على تعليمات صادرة عن النظام السوري، بواسطة حزب لبناني ليس سوى أداة سورية.

لا وجود لأسرار في لبنان. الجميع يعرف أن ميشال عون دخل المدرسة العسكرية بوساطة وفّرها له نائب المنطقة التي ينتمي إليها هو المرحوم إدوار حنين. كان حنين ينتمي إلى حزب الكتلة الوطنية، حزب العميد ريمون إده، رحمه الله. ريمون إده الذي لم يؤمن يوما بالعنف والسلاح والانتهازية…

من يوم دخوله إلى المدرسة العسكرية في خمسينات القرن الماضي، إلى وصولنا إلى ميشال عون «طراز 2014»، الساعي إلى أن يكون مرشّحا وفاقيا، يوجد خيط غليظ يجمع بين كلّ تصرّفات الرجل ويفسّرها. هذا الخيط تختصره كلمة واحدة وحيدة هي الانتهازية. بلغت الانتهازية بميشال عون حدّ الذهاب إلى سوريا لوضع نفسه في خدمة بشّار الأسد دون أن يطرح سؤالا عن مصير اللبنانيين في السجون السورية، أو عن مصير قسم لا بأس به من الجنود والضبّاط الذين كانوا إلى جانبه عندما اجتاح الجيش السوري ما بقي من المناطق المسيحية، بما في ذلك قصر بعبدا في أكتوبر 1990.

لا داعي لسرد كل التناقضات في تصرّفات قائد سابق للجيش اللبناني قال في “حزب الله” ونظام الأسد، الأب والابن، ما لم يقله مالك في الخمرة وانتهى في أحضانهما. المشكلة في النهاية ليست في شخص ميشال عون الذي لا يمكن الاستخفاف بقدرته على ممارسة الانتهازية إلى أبعد حدودها دون أن يرفّ له جفن. المشكلة في أنه لا يستطيع إلّا أن يرى نفسه رئيسا للجمهورية من جهة، وفي أن قسما لا بأس به من المسيحيين اللبنانيين ما زالوا يتبعونه من جهة أخرى. هؤلاء يتبعون رجلا على استعداد للتضحية بهم من أجل الوصول إلى موقع رئيس الجمهورية. هؤلاء يرفضون الاعتراف بأنّ ميشال عون لم يكن يوما سوى أداة سورية، حتى عندما ادّعى أنه يريد “تكسير رأس حافظ الأسد” استرضاء، في حينه، لصدّام حسين!

من حسن الحظّ أن بين المسيحيين اللبنانيين من يعرف تماما من هو ميشال عون. هذا القسم الكبير من اللبنانيين يتذكّر أن ميشال عون مستعد حتّى للعب دور الغطاء لـ”حزب الله” وإيران في دول الخليج العربي، على رأسها المملكة العربية السعودية والذهاب حتّى إلى توجيه الشتائم إلى المملكة واتهامها بتصدير الإرهاب والتطرّف!

الأكيد أن في الإمكان التحفظ عن كثير من السياسات والتصرفات السعودية. ولكن هل صارت المملكة مصدر كلّ مصائب المنطقة ولبنان علما أنّها لم تقدّم للبنانيين، وإن قصّرت أحيانا، إلا ما يساعدهم في تطوير بلدهم؟

في السنة 2014، نشهد نهاية لعبة سمجة لرجل كان دائما نكتة سمجة. فميشال عون لم يدرك يوما أن في استطاعته أن يضحك على بعض الناس بعض الوقت، لكنّه لا يستطيع أن يضحك على كلّ الناس كلّ الوقت. نسي ميشال عون أن معظم الناس يمتلكون ذاكرة. يعرف اللبنانيون ماذا يساوي نوّاب عون ووزراؤه الحاليون والسابقون، وأنّ أحسنهم لم يكن يستأهل أن يكون بوّابا عند نسيب لحود، رحمه الله، الذي لم يوفّره ميشال عون في حملاته على كلّ ماروني لبناني يمتلك حدّا أدنى من الأخلاق في البلد.

كيف يرفض قائد سابق للجيش ادعى يوما أنه حامي حمى الوطن والمسيحيين الدفاع عن الدولة اللبنانية وما بقي من مؤسساتها وسيادتها عن طريق تشريع السلاح غير الشرعي الذي كان فلسطينيا في العام 1969 وصار إيرانيا بعد السنة 1982، تاريخ خروج المقاتلين الفلسطينيين من لبنان… أم أن رئاسة الجمهورية تستأهل حتّى التخلي علنا عن السيادة وعن كلّ المبادئ؟

رحم الله ريمون إده، رجل المبادئ الذي رفض التنازل قيد أنملة عما كان يؤمن به حتّى عندما عرضت عليه الرئاسة على صحن من فضّة.


إعلامي لبناني

9