ميقاتي: النار المشتعلة في الجوار تلفح الداخل اللبناني

السبت 2013/12/28
مجلس الدفاع الأعلى يدعو للتصدي لمحاولات نيل الإرهاب من لبنان

بيروت ـ أبدى مواطنون لبنانيون السبت ردود فعل غاضبة تجاه قتل الوزير اللبناني السابق محمد شطح المناهض للرئيس السوري بشار الأسد في انفجار ضخم في العاصمة بيروت يوم الجمعة حيث وجه بعض حلفائه السياسيين الاتهامات الى جماعة حزب الله الشيعية.

وادى الانفجار الذي وقع صباح يوم الجمعة الى مقتل خمسة اشخاص آخرين ودفع لبنان الذي يعاني من الصراع في سوريا المجاورة باتجاه المزيد من الاضطرابات بعد سلسلة من التفجيرات الطائفية التي استهدفت الشيعة والسنة على مدى السنة الماضية.

واكد مواطن لبناني يدعى نعيم صالح ان الهدف من هذا الانفجار هو اثارة الصراع الأهلي.

وادى الانفجار الى تدمير سيارة شطح التي تحولت الى كومة من المعدن وأسفر عن إصابة 71 شخصا ووقع في مكان ليس ببعيد عن المكان الذي تم فيه اغتيال رفيق الحريري في انفجار ضخم في فبراير 2005.

وقد يكون اغتيال شطح مرتبطا بالصراع على السلطة في لبنان الذي اندلع منذ اغتيال الحريري عام 2005 واعقبته سلسلة من الاغتيالات استهدفت سياسيين ومسؤوليين وصحفيين مناهضين لسوريا. ففي اكتوبر من العام الماضي قتل وسام الحسن رئيس شعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي المدعوم من الحريري في انفجار سيارة مفخخة في بيروت.

كما ان مقتل شطح قد يكون مرتبطا ببدء فعاليات المحكمة الدولية الخاصة بلبنان في يناير والتي من المقرر ان تحاكم خمسة اشخاص مشتبه بهم في اغتيال الحريري والد سعد الحريري و21 شخصا آخرين.


زيادة التوترات الطائفية


من المقرر ان تبدأ المحاكمة في لاهاي في غضون ثلاثة اسابيع وجميع المشتبه بهم هاربون. ونفى حزب الله اي دور له في اغتيال الحريري ورفض التعاون مع المحكمة التي اعتبر انه تم إنشاؤها لدوافع سياسية. وكانت التحقيقات الاولية التي اجرتها الامم المتحدة قد خلصت الى ضلوع مسؤولين سوريين في عملية الاغتيال.

وشطح (62 عاما) شخصية معارضة سنية كان ينتقد حزب الله الشيعي وكان يعتبر احد العقول التي تقف وراء تيار المستقبل وتحالف قوى 14 اذار وهو قيادي بارز نجح في إقامة علاقات قوية مع حكومات غربية.

ونشر شطح قبل أقل من ساعة من مقتله على حسابه على تويتر اتهامه للحزب الشيعي بمحاولة السيطرة على البلاد.

وامتد الصراع في سوريا المجاورة إلى لبنان وزاد من التوترات الطائفية. وأرسل حزب الله مقاتلين الى سوريا للقتال الى جانب حليفه الأسد الذي ينتمي إلى الطائفة العلوية في حين تسعى جماعات سنية يرتبط بعضها بتنظيم القاعدة إلى إسقاط الأسد.

ميقاتي يدعو إلى حماية الوطن ومنع الفتن والصراعات


ميقاتي: العودة إلى الحوار


من جهته، أعلن رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي أن مقتل وزير المالية الأسبق محمد شطح يشكل "ضربة جديدة للاستقرار النسبي" في لبنان، وأن "الرهان يبقى على حكمة القيادات اللبنانية".

وقال ميقاتي، للصحفيين بعد انتهاء اجتماع المجلس الأعلى للدفاع اللبناني إن "هذه الجريمة النكراء (اغتيال الوزير شطح) تشكل ضربة جديدة للاستقرار النسبي في هذه المرحلة الحرجة".

وأضاف: "وسط العواصف الأمنية الخطيرة فإن الرهان الحقيقي يبقى على حكمة القيادات والسعي لسحب فتيل التفجير عبر تخفيف حدة الخطاب السياسي ، ليس الوقت للتساجل الذي لن يوصل إلا إلى اليأس".

ولفت ميقاتي إلى أن "النار المشتعلة في الجوار باتت تلفح الداخل اللبناني" ، مشيرا إلى أن "العيش الواحد تتهدده صيحات الغضب واستمرار التباعد الحاصل سيؤدي بنا جميعا إلى الهلاك".

ودعا ميقاتي إلى "العودة إلى الحوار والتلاقي وتشكيل حكومة جديدة اليوم قبل الغد، لأن الظرف استثنائي ويحتاج إلى حكومة لا تستثني أحداً".

وأضاف :"لا يجوز الاستمرار في دوامة الشروط والشروط المضادة"، داعياً إلى "التفتيش عن درب لا يؤدي إلى الهاوية".

وقال ميقاتي :"ابتعادنا جميعا عما يجري في سورية يمنع استدراج الفتن والصراعات على أرضنا، نمر في الأشهر الأصعب، وغدا تحصل التسويات تعالوا لحماية وطننا قبل فوات الأوان حيث لا يعود ينفع الندم".

ودعا مجلس الدفاع الاعلى بعد اجتماعه السبت برئاسة رئيس الجمهورية ميشال سليمان للبحث بجريمة اغتيال وزير المال الاسبق محمد شطح الى التصدي لمحاولات الارهاب النيل من لبنان .

وقال بيان صدر عن المجلس بعد اجتماعه بحضور رئيس الحكومة نجيب ميقاتي ووزير الدفاع فايز غصن والداخلية مروان شربل وقائد الجيش جان قهوجي ان المجلس دعا " الى المضي قدما بالتصدي لكل محاولات الارهاب للنيل من لبنان الذي يمضي في موقفه لمحاربة الارهاب".

وأشار البيان إلى أن المجلس الذي تبقى مقرراته سرية "أدان التفجير الارهابي الذي استهدف الوزير السابق محمد شطح"، وقال ان "الاغتيال طاول لبنان وسلمه الاهلي وامن مواطنيه".

1