ميلان ويوفنتوس في أولى معارك "الكالشيو" الكبرى هذا الموسم

السبت 2014/09/20
قمة ثأرية بين عملاقي إيطاليا

روما - سيكون ملعب "سان سيرو" مساء اليوم السبت على موعد مع موقعة نارية تجمع بين الغريمين ميلان وضيفه يوفنتوس حامل اللقب في المرحلة الثالثة من الدوري الإيطالي لكرة القدم.

لطالما اكتست المواجهة بين الطرفين طابعا ناريا نظرا لتنافسهما على زعامة “سيري آ” لكن مواجهة اليوم السبت ستحمل نكهة خاصة لأنها ستضع مدرب يوفنتوس الجديد ماسيميليانو أليغري في مواجهة الفريق الذي أقاله من منصبه الموسم الماضي واستبدله بالهولندي كلارينس سيدورف الذي مني بمصير سلفه لأنه تم استبداله هذا الموسم بمهاجم الفريق السابق فيليبو إينزاغي الذي دافع بدوره عن ألوان “بيانكونيري” من 1997 حتى 2001 قبل الوصول إلى “سان سيرو”.

ويجد ميلان نفسه في موقع قوي في بداية الموسم الحالي وخلافا لموسميه الأخيرين مع أليغري الذي قاده إلى اللقب عام 2011 لكنه عجز عن تكرار الأمر في المواسم الثلاثة التالية بسبب هيمنة يوفنتوس، إذ استهل الدوري بفوزين على لاتسيو (3-1) وبارما (5-4) في مباراتين أظهر خلالهما أنه يتمتع بالقوة الهجومية الناجمة عن تألق الياباني كيسوكي هوندا (هدفان) والوافد الجديد من باريس سان جرمان الفرنسي جيريمي مينيز (ثلاثة أهداف).

ومن المؤكد أن لقاء يوفنتوس سيشكل اختبارا حقيقيا لقوة ميلان الهجومية التي تعززت بضم الأسباني فرناندو توريس من تشيلسي الإنكليزي على سبيل الإعارة، خصوصا أن رجال أليغري الذي حل بدلا من أنطونيو كونتي المنتقل إلى تدريب المنتخب الإيطالي، لم يتلقوا أي هدف في مبارياتهم الثلاث هذا الموسم، آخرها الثلاثاء الماضي ضد مالمو السويدي في دوري أبطال أوروبا والتي حسمها فريق “السيدة العجوز” بثنائية نظيفة بفضل هدفين من مهاجمه الأرجنتيني كارلوس تيفيز.

“ستكون مواجهة كبيرة”، هذا ما قاله مينيز الذي سبق أن تواجه مع يوفنتوس حين كان في صفوف روما، مضيفا “سيكون هناك الكثير من الأهداف والمشاعر، كما كانت الحال في بارما”.

وتابع: “صحيح أن يوفنتوس يتقدم علينا (من ناحية الفنية والانسجام) لكن في مباراة السبت سنكون على المسافة ذاتها وقد نحقق شيئا مميزا… كل ما علينا فعله هو التركيز على أنفسنا والالتزام بخطة اللعب الخاصة بنا”.

نابولي يسعى إلى تعويض سقوطه في المرحلة السابقة على أرضه أمام كييفو من خلال الفوز على مضيفه أودينيزي

ويبحث ميلان عن تحقيق ثأره من يوفنتوس الذي خرج فائزا من المباريات الأربع الأخيرة التي جمعت الفريقين، بينها واحدة على ملعب “سان سيرو” في المواجهة الأخيرة بينهما والتي حسمها “بيانكونيري” بهدفين نظيفين للأسباني فرناندو لورنتي وتيفيز، وأخرى في ربع نهائي كأس إيطاليا (1-2) في أوائل 2013.

وسيخوض يوفنتوس اللقاء دون صانع ألعاب ميلان السابق أندريا بيرلو والمدافع إندريا بارزاغلي بسبب الإصابة، لكنه قد يكون بإمكانه الاعتماد على نجم وسطه التشيلي آرتورو فيدال بعد تعافيه من إصابة في ركبتـه.

وقد اعترف الوافد الجديد الفرنسي باتريس ايفرا بأن ميلان يتمتع بأفضلية على حساب فريقه، لكنه أكد أن رجال أليغري في مستوى التحدي، مضيفا في حديث: “هذه هي المباريات التي كنت أبحث عنها عندما قررت التوقيع مع يوفنتوس (من مانشستر يونايتد الإنكليزي). إنها مباراة صعبة لكني أتطلع بشوق إلى خوضها. يتمتعون بأفضلية الملعب لكن الأمر منوط بنا أن نظهر بأننا الأبطال وبأننا نريد الفوز”.

وسيكون التعادل في هذه المواجهة ما يتمناه روما من أجل التربع على الصدارة، خصوصا أنه يخوض اختبارا في متناوله على أرضه أمام كالياري.

ويدخل فريق المدرب الفرنسي رودي غارسيا الذي قاد “غالوروسي” إلى الوصافة الموسم الماضي، إلى المباراة بمعنويات مرتفعة جدا بعد أن اكتسح ضيفه سسكا موسكو الروسي 5-1 الأربعاء في دوري أبطال أوروبا في مباراة تعرض خلاله لضربة قاسية لأنه سيفتقد مدافعه دافيدي استوري لعدة أسابيع بعد تعرضه لإصابة في أربطة ركبته.

كما أصيب المهاجم الأرجنتيني خوان ايتوربي، صاحب الهدف الأول أمام سسكا موسكو، والشك يحوم حول مشاركته في مباراة غد الأحد.

وبدوره، يسعى إنتر ميلان إلى تأكيد النتيجة الساحقة التي حققها في المرحلة السابقة عندما يزور صقلية لمواجهة العائد باليرمو.

وحقق إنتر ميلان الأحد الماضي فوزه الأول لهذا الموسم وجاء بنتيجة كاسحة على ضيفه المتواضع ساسوولو 7-0، وذلك بعد أن خرج بنقطة من المرحلة الافتتاحية بتعادله مع تورينو (0-0).

ومن جهته، يسعى نابولي إلى تعويض سقوطه في المرحلة السابقة على أرضه أمام كييفو (0-1) من خلال الفوز على مضيفه أودينيزي القادم بخسارة السبت الماضي أمام يوفنتوس (0-2).

وتفتتح المرحلة اليوم السبت بلقاء تشيزينا وامبولي، على أن يلعب الأحد كييفو مع بارما، وجنوى مع لاتسيو، وساسوولو مع سمبدوريا، وأتالانتا مع فيورنتينا، تورينو مع فيرونا.

23