ميلان ينشد التعويض على الساحة الأوروبية

تدور الخميس منافسات الجولة الخامسة من بطولة الدوري الأوروبي لكرة القدم “يوروبا ليغ”، بإجراء لقاءات مصيرية، سيما بعدما حسمت العديد من الأندية مسألة العبور للدور الثاني، في حين مازالت الفرق الأخرى تبحث عن توازنها من أجل المنافسة على بطاقة التأهل.
الخميس 2017/11/23
عائدون بقوة

روما – يتطلع ميلان الإيطالي إلى تعويض خيبته المحلية على الساحة الأوروبية بحسم تأهله إلى الدور الثاني من بطولة الدوري الأوروبي “يوروبا ليغ” لكرة القدم عندما يستضيف أوستريا فيينا الخميس في الجولة الخامسة. ويلتقي في المجموعة ذاتها إيك أثينا اليوناني مع رييغا الكرواتي.

ويتصدر ميلان ترتيب المجموعة الرابعة من البطولة برصيد 8 نقاط، مقابل 6 نقاط لإيك و4 لأوستريا فيينا و3 لرييكا.

وضمنت خمسة فرق التأهل إلى الدور الثاني حتى الآن هي أرسنال الإنكليزي ولاتسيو الإيطالي وستيوا بوخارست الروماني وزينيت سان بطرسبورغ الروسي ودينامو كييف الأوكراني.

ويتأهل إلى الدور التالي الأول والثاني في كل مجموعة، وتنضم إليها ثمانية فرق تحتل المركز الثالث في مجموعاتها في دوري الأبطال. ويشارك بطل “يوروبا ليغ” في مسابقة دوري الأبطال الموسم المقبل.

وكان مانشستر يونايتد الإنكليزي أحرز لقب النسخة الأخيرة بفوزه في المباراة النهائية على أياكس أمستردام الهولندي. ويواجه القطب الإيطالي المتوج بلقب دوري أبطال أوروبا سبع مرات صعوبات كبيرة محليا على الرغم من الاستثمارات الكبيرة لمالكيه الصينيين الذين أنفقوا مبالغ طائلة منذ استحواذهم على النادي من رئيس الوزراء الإيطالي السابق سيلفيو برلوسكوني بعد حقبة امتدت 30 عاما.

وخسر ميلان أمام نابولي متصدر الدوري الإيطالي في المرحلة الماضية 1-2، ويحتل المركز السابع في الترتيب برصيد 19 نقطة، بفارق 16 نقطة عن المتصدر نابولي بالذات، حتى أنه يتأخر بفارق 7 نقاط خلف سمبدوريا السادس. كما يواجه مدرب ميلان فينتشنزو مونتيلا ضغوطا كبيرة بسبب النتائج المتذبذبة، وتحدثت تقارير إعلامية محلية عدة عن احتمال إقالته.

فرصة سانحة

ستكون الفرصة سانحة أمام فياريال الإسباني لحسم تأهله أيضا حين يحل ضيفا على أستانة الكازخستاني في مباراة قوية ضمن المجموعة الأولى، التي يلتقي فيها أيضا ماكابي مع سلافيا براغ التشيكي. ويتصدر فياريال الترتيب برصيد 8 نقاط، بفارق نقطة أمام أستانة، ويملك سلافيا براغ 5 نقاط وماكابي نقطة واحدة.

وفي المجموعة الخامسة يملك كل من أتالانتا الإيطالي وليون الفرنسي فرصة التأهل عندما يحل الأول ضيفا على إيفرتون الإنكليزي ويستضيف الثاني إبولون ليماسول القبرصي.

أتالانتا الإيطالي وليون يملكان فرصة التأهل عندما يحل الأول ضيفا على إيفرتون ويستضيف الثاني إبولون القبرصي

ويتصدر أتالانتا الترتيب برصيد 8 نقاط، بفارق الأهداف أمام ليون، وسيحسمان تأهلهما في حال فشل إبولون في الفوز على الفريق الفرنسي. وكان إيفرتون فقد فرصة المنافسة على إحدى بطاقتي المجموعة من الجولة السابقة.

وفي المجموعة الثامنة، سيحاول مرسيليا الفرنسي نسيان مشكلة مدافعه باتريس إيفرا الذي ركل مشجعا قبل المباراة السابقة ضد فيتوريا غيمارايش البرتغالي وأوقف من قبل النادي والاتحاد الأوروبي، وذلك عندما يحل ضيفا على قونيا سبور التركي.

ويلعب سالزبورغ النمسوي مع فيتوريا غيمارايش في المباراة الثانية. ويتصدر سالزبورغ الترتيب برصيد 8 نقاط، مقابل 6 لمرسيليا، و4 لكل من فيتوريا غيمارايش وقونيا سبور.

وأوقف مرسيليا مدافعه الدولي السابق “بمفعول فوري”، غداة توجيهه ركلة إلى مشجع بعد مشادة قبيل انطلاق المباراة ضد مضيفه فيتوريا غيمارايش، ثم أعلن الاتحاد الأوروبي إيقاف اللاعب عن المشاركة في جميع مسابقاته حتى 30 يونيو 2018.

وقال النادي الفرنسي بعد قراره إيقاف إيفرا (36 عاما) في بيان أن رئيسه “جاك-هنري إيرود التقى باتريس إيفرا وأبلغه بإيقافه بمفعول فوري”. وأضاف “يتعين على أي لاعب محترف أن يحتفظ ببرودة أعصابه في وجه الاستفزازات والشتائم مهما كانت قاسية وغير مبررة”. ويلتقي أتلتيك بلباو الإسباني مع ضيفه هرتا برلين الألماني في مباراة شبه حاسمة في المجموعة التاسعة. ويلعب أيضا أوسترسوند السويدي مع زوريا لوهانسك الأوكراني.

ويتصدر أوسترسوند الترتيب برصيد 7 نقاط، مقابل 6 لزوريا لوهانسك و5 لاتلتيك بلباو و4 لهرتا برلين.

ويلعب أرسنال مع كولن الألماني، ولاتسيو مع فيتس إرنهم الهولندي، وستيوا بوخارست مع فيكتوريا بلزن التشيكي، وزينيت سان بطرسبورغ مع فاردار سكوبيه المقدوني، ودينامو كييف مع سكندربو الألباني.

بطل الدقائق القاتلة

لم تكن انتفاضة إشبيلية أمام ليفربول في مباراة الجولة الخامسة من دور المجموعات لدوري أبطال أوروبا (3-3) الأولى للفريق الأندلسي في بطولات القارة العجوز، حيث تعود الفريق على قلب الطاولة في آخر اللحظات. ولعل “الريمونتادا” الأكثر إثارة هي تلك التي حدثت في موسم 2006 – 2007، لحساب إياب دور الـ16 من كأس الاتحاد الأوروبي (المسمى القديم ليوروبا ليغ)، أمام شاختار دونيتسك الأوكراني.

ومن ركنية تقدم فيها الحارس الأندلسي أندريس بالوب لإنقاذ ما يمكن إنقاذه، تمكن من تسجيل هدف التعادل برأسية تاريخية، قلّما تتكرر في مباراة بهذه الأهمية، لتمتد المباراة إلى الوقت الإضافي، ويسجل إشبيلية هدف التأهل إلى ربع النهائي.

وتمكن فريق الأندلس من خطف لقب تلك البطولة، بعد تفوقه على إسبانيول في النهائي.

ولا يمكن لعشاق مثل هذه اللحظات الحماسية إغفال ما حدث بين إشبيلية وفالنسيا خلال موسم 2013-2014، في نصف نهائي الدوري الأوروبي. فقد فاز إشبيلية في الذهاب على أرضه بثنائية نظيفة، ولكن فالنسيا قلب الطاولة عليه وسجل ثلاثة أهداف؛ وهو تقدم استمر إلى الدقيقة الـ93، إذ أدرك مبيا هدفا قاتلا برأسه، صعد بإشبيلية إلى النهائي، ليفوز باللقب بعد تفوقه على بنفيكا بركلات الترجيح.

23