ميلشيا شيعية تقتل 30 شخصا داخل مسجد للسنة

الجمعة 2014/08/22
العنف الطائفي يضر جهود رئيس الوزراء العراقي الجديد حيدر العبادي

بغداد- قال مصدر أمني عراقي إن 30 شخصا على الأقل قتلوا عندما فتحت ميليشيا شيعية النار داخل مسجد للسنة في محافظة ديالى بشرق العراق الجمعة.

وذكر المصدر الأمني أن 30 جثة على الأقل وصلت الى مستشفى في مدينة بعقوبة في محافظة ديالى. وقال شهود إن عدد القتلى في الهجوم أكبر من ذلك لكن لم يتسن على الفور التحقق من صحة هذه الأنباء.

ويمكن لهذا العنف الطائفي ان يضر جهود رئيس الوزراء العراقي الجديد حيدر العبادي الشيعي المعتدل لتشكيل حكومة توحد العراقيين في مواجهة تنظيم الدولة الاسلامية السني المتشدد الذي سيطر على مناطق كبيرة من العراق.

ونقلت سيارات الاسعاف جثث القتلى الى بعقوبة البلدة الرئيسية في محافظة ديالى حيث تتمتع ميليشيات شيعية دربتها ايران بنفوذ وحصانة.

والهجوم على المساجد له حساسية خاصة وفجر من قبل موجة من عمليات الثأر المتبادلة في العراق الذي عاد فيه العنف الى مستويات عامي 2006 و2007 في ذروة الاقتتال الطائفي في البلاد.وقال مسؤولون في شرطة ديالى انهم سلموا الميليشيات الشيعية قائمة باسماء اعضاء الدولة الاسلامية المشتبه بهم لملاحقتهم وقتلهم.

وكان المرجع الشيعي الاعلى في العراق علي السيستاني قد دعا الجمعة الكتل السياسية الى عدم رفع سقف مطالبها والاسراع بتشكيل الحكومة العراقية الجديدة ضن المهلة الدستورية ومدتها 30 يوما .

وقال الشيخ عبد المهدي الكربلائي امام الاف من المصلين خلال خطبة صلاة الجمعة في صحن الامام الحسين " تجرى الكتل السياسية حوارات مكثفة لتشكيل الحكومة الجديدة ضمن المهلة الدستورية وان الجميع متفقون على تشكيل الحكومة بطريقة صحيحة قادرة على معالجة الاخطاء المتراكمة ".

واضاف وان "مسؤولية تشكيل الحكومة لاتقع على عاتق رئيس الحكومة المكلف حيدر العبادي بل على عاتق جيع الكتل السياسية وعليها تقديم مرشحيها لشغل الحقائب الوزارية باعتماد معايير النزاهة والكفاءة والابتعاد عن الترشيحات وفق معايير حزبية وفئوية ومناطقية وطائفية ".

وعبر السيستاني خلال خطبة الجمعة التي تلاها أحد مساعديه في مدينة كربلاء عن قلقه إزاء المحنة التي يعيشها نحو 18 ألف شيعي في مدينة أمرلي الذين يحاصرهم مقاتلو تنظيم الدولة الاسلامية.

كما ذكر "نأمل ان تأخذ الكتل السياسية العبرة والدروس من الترشيحات الوزارية السابقة والايقيد رئيس الحكومة المكلف بخيارات محددة فضلا عن عدم رفع سقف المطالب والقيود وعلى الجميع ان يكونوا واقعيين في سقف المطالب للاسراع بتشكيل الحكومة ".

1