ميلود حمدي: أفتخر بالعبور إلى نهائي دوري أبطال أفريقيا

نجح فريق اتحاد العاصمة الجزائري في مواصلة نتائجه اللافتة وبالتالي قطع تذكرة العبور إلى نهائي أبطال أفريقيا للمرة الأولى في تاريخه، كذلك تمكن النجم التونسي من العبور إلى نهائي كأس الاتحاد وهو ما يدعم الحضور العربي في المشهد الختامي للبطولتين.
الاثنين 2015/10/05
اتحاد العاصمة يشرف الكرة الجزائرية ويدخل التاريخ

نيقوسيا- أوضح ميلود حمدي مدرب فريق اتحاد الجزائر أنه فخور بتأهل الفريق لنهائي دوري أبطال أفريقيا لأول مرة في تاريخه بعد محاولتين فاشلتين عامي 1997 و2003. وبلغ اتحاد الجزائر نهائي المسابقة بعد تعادله السلبي مع الهلال السوداني في إياب الدور قبل النهائي مستفيدا من فوزه 2-1 ذهابا.

وقال حمدي بعد المباراة “نحن فخورون بالإنجاز الذي حققناه. كنت أعرف أن سيناريو مباراتي الذهاب والإياب لن يكون نفسه فكل مواجهة لها طابعها الخاص. لعبنا بشكل هجومي وخلقنا العديد من الفرص لكنها لم تترجم لأن المنافس كان صلبا في الدفاع”.

وأضاف “حققنا الأهم وهو التأهل للنهائي. كان مهما أن ننجح في مهمتنا لأن أشخاصا كثيرين وضعوا ثقتهم فينا. أهدي التأهل للمشجعين الذين ساندونا وتحدوا كل الظروف الصعبة للوقوف بجوار اللاعبين”. وأكد أن اتحاد الجزائر يمتلك تشكيلة رائعة من اللاعبين وأن الجهاز الفني يثق في إيجاد الحلول لتعويض الغيابات التي ستواجهه في النهائي للإصابة أو الإيقاف.

واعترف نبيل الكوكي المدير الفني للهلال بأن فريقه أضاع التأهل للنهائي في مباراة الذهاب التي خسرها على ملعبه رغم الفرص الكثيرة التي أتيحت له على مدار شوطي المباراة. وقال الكوكي “كان من الصعب على فريقي تسجيل هدفين أمام منافس قوي”، مشيرا إلى أن مباراة الإياب كانت متوسطة المستوى.

من ناحية أخرى تأكد غياب المدافع محمد ربيع مفتاح ولاعب الوسط كاروليس أندريا عن فريق اتحاد الجزائر في ذهاب نهائي دوري أبطال أفريقيا لكرة القدم بداعي الإيقاف، حيث نال كل منهما الإنذار الثاني في المباراة.

فيريرا أكد أن التحكيم هو السبب الرئيسي في خروج الزمالك من المسابقة بعدما كان قريبا من التأهل للنهائي

وانضم اللاعبان إلى يوسف بلايلي المعاقب من قبل الاتحاد الأفريقي للعبة (كاف) عامين بسبب ثبوت تعاطيه مواد محظورة، فيما لم تتأكد بعد إمكانية مشاركة اللاعب قدور بلجيلالي في المباراة النهائية حيث يعاني من إصابة في الكتف ويتلقى العلاج حاليا في باريس.

مرور بالهزيمة

تأهل النجم الساحلي التونسي إلى نهائي مسابقة كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم رغم خسارته أمام مضيفه الزمالك المصري 0-3 في إياب نصف النهائي بعد أن كان هزمه 5-1 ذهابا. وكان الزمالك على وشك قلب الطاولة على منافسه برغم الخسارة الثقيلة ذهابا لكن الوقت لم يسعفه لإضافة هدف رابع، خصوصا أنه لعب منذ الدقيقة الخامسة بعشرة لاعبين بعد طرد علي جبر لنيله بطاقة حمراء.

ويسعى النجم إلى إحراز اللقب للمرة الرابعة بعد أعوام 1995 و1999 و2006، كما سبق أن توج بطلا لدوري الأبطال عام 2007، ويعود لقبه الآخر قاريا إلى كأس السوبر عام 2008 على حساب مواطنه الصفاقسي.

واجه الزمالك الأندية التونسية 35 مرة فاز في 15 مباراة، تعادل سبع مرات، وهزم 14 مرة، سجل 47 هدفا وتلقى مثلهم. وواصل الزمالك غيابه عن التأهل لنهائي أي مسابقة قارية للعام الـ13 على التوالي، فآخر ظهور كان في عام 2002 بدوري أبطال أفريقيا. وتعتبر هذه هي المرة الثالثة التي يتأهل فيها النجم الساحلي لنهائي الكونفدرالية بعد عامي 2006 و2008.

من ناحية أخرى نجح فوزي البنزرتي المدير الفني للنجم الساحلي في معادلة عدد مرات هزائمه أمام الأندية المصرية (فاز 3، هزم 3، تعادل 1) لقاء التعادل كان أمام الأهلي في السوبر الأفريقي عام 2007 وحينها خسر بركلات الترجيح لذلك يتم احتساب اللقاء تعادلا طبقا للوائح.

نبيل الكوكي المدير الفني للهلال بأن فريقه أضاع التأهل للنهائي في مباراة الذهاب التي خسرها على ملعبه رغم الفرص الكثيرة التي أتيحت له

الأزمات في الزمالك

بعد خروج فريق الزمالك المصري من الدور قبل النهائي لكأس الاتحاد الأفريقي “الكونفدرالية” أمام النجم الساحلي التونسي، تفجرت الأزمات داخل القلعة البيضاء خاصة بين رئيس النادي مرتضى منصور وعدد من نجوم الفريق ومديرهم الفني البرتغالي جوزوالدو فيريرا.

بدأت الأزمات داخل غرف تغيير ملابس الفريق حيث ألقى رئيس النادي باللوم على اللاعب علي جبر مدافع الفريق لتلقيه البطاقة الحمراء بعد خمس دقائق فقط من بداية المباراة مما دفع الفريق لاستكمال المباراة بعشرة لاعبين ليضاعف اللاعب من صعوبة المهمة على فريقه حيث كان الزمالك مطالبا بتعويض خسارته 1-5 ذهابا في تونس.

وبرر جبر حصوله على البطاقة الحمراء بسقوط حكم المباراة الجامبي باكاري بابا جاساما في الفخ الذي نصبه المهاجم الجزائري بغداد بونجاح عندما سقط على الأرض مدعيا ضرب جبر له في وجهه فأسرع الحكم بطرد مدافع الزمالك دون التحقق من الواقعة.

وعقب مغادرة الفريقين لملعب “بتروسبورت” الذي استضاف المباراة، أدلى مهاجم الفريق باسم مرسي بتصريحات دافع فيها عن زميله جبر ويعلن رفضه توقيع عقوبة عليه وتحميله مسؤولية الخروج من الكونفدرالية.

وكشف مرسي بعدها عن قراره المفاجئ بالرحيل عن الزمالك واعتزامه خوض تجربة الاحتراف الخارجي خلال الفترة المقبلة مودعا جماهير القلعة البيضاء. وفي المقابل، هاجم المستشار مرتضى منصور اللاعب الشاب باسم مرسي واتهمه بمساندة رابطة ألتراس “وايت نايتس” المحظورة بحكم قضائي داخل مصر.

وأكد منصور أنه وقع عقوبة الإيقاف على باسم مرسي للإدلاء بتصريحات إعلامية دون إذن. وكشف منصور أنه استقدم مهاجما أفريقيا شابا لدعم هجوم الفريق لكن المدير الفني رفض ضمه متعللا بأنه يكتفي بالمجموعة الموجودة حاليا والصفقات التي أبرمت في موسم الانتقالات الصيفية المنقضي.

قد تشهد الأيام المقبلة تطورات في الأحداث بين رئيس الزمالك من جانب وباسم مرسي وفيريرا من جانب آخر حيث أعلن المدرب البرتغالي مساندته لكل لاعب في الفريق ورفضه توقيع عقوبات

ورفض فيريرا فكرة توقيع أي عقوبات على اللاعبين بسبب الخروج من الكونفدرالية وهدد المدرب البرتغالي بالرحيل في حال فرض عقوبات على اللاعبين من قبل إدارة النادي نظرا للآثار النفسية السلبية التي سيحدثها مثل هذا القرار عليهم مما يهدد استكمال إنجازاتهم التي بدأت بحصد بطولتي الدوري المصري والكأس بالموسم المنقضي.

وأوضح أن الزمالك تعرض لظلم تحكيمي بالكونفدرالية وأن لم ير مثل هذا الظلم التحكيمي طيلة مسيرته في الملاعب، موضحا أن التحكيم هو السبب الرئيسي في خروج الزمالك من المسابقة بعدما كان قريبا من التأهل للنهائي.

ورد رئيس الزمالك على تصريحات فيريرا بأنه يرفض تدخله في عمل الإدارة، مشيرا إلى أن المدرب البرتغالي سيعاقب أيضا إذا أخطأ. وأوضح منصور “الزمالك مؤسسة رياضية كبيرة لا تقبل بوجود الأخطاء. وكل من يرتكبها، سيعاقب وفقا للائحة”.

وقد تشهد الأيام المقبلة تطورات في الأحداث بين رئيس الزمالك من جانب وباسم مرسي وفيريرا من جانب آخر حيث أعلن المدرب البرتغالي مساندته لكل لاعب في الفريق ورفضه توقيع عقوبات أو رحيل أي منهم خاصة وأن الزمالك سيواجه غريمه التقليدي الأهلي يوم 15 أكتوبر الجاري في مباراة كأس السوبر المصري والتي ستقام بالإمارات.
22