ميليشات الحوثي وصالح تواصل خرقها للهدنة في اليمن

الأربعاء 2016/04/13
خروقات وتجاوزات متواصلة من الحوثيين

صنعاء - أفادت المقاومة الشعبية اليمنية بأن جماعة أنصار الله الحوثية عززت عناصرها خلال اليومين الماضيين بـحوالي مئة عربة عسكرية تقل أفراداً وعتادا في صرواح بمحافظة مأرب شمال شرق صنعاء .

يأتي ذلك رغم دخول اتفاق سريان الهدنة بين القوات الشرعية في اليمن من جهة، والحوثيين وقوات الرئيس السابق علي عبد الله صالح من جهة أخرى ، حيز التنفيذ الاثنين ، كتمهيد لبدء مفاوضات جديدة بين هذه الأطراف في 18 ابريل الجاري، لحل الأزمة التي تعصف باليمن منذ أكثر من عام.

وقال أحمد الشليف، القيادي في المقاومة الشعبية بمحافظة مأرب الأربعاء، إن "الحوثيين عززوا جبهتهم بصرواح بهذا العتاد الكبير من الأفراد والسلاح، في خرق واضح لاتفاق وقف إطلاق النار".

وأضاف أن الحوثيين أطلقوا خلال أول يومين من الهدنة العديد من القذائف المدفعية على مواقع المقاومة الشعبية في جبل "هيلان" بالمحافظة ما أسفر عن مقتل خمسة من أفراد المقاومة.

وتابع "هناك تبادل لإطلاق النار ، في جبهة صرواح بين الحوثيين والمقاومة بعد أن بدأ الطرف الأول بقصف مواقع الطرف الثاني من دون أن يذكر نتائج هذا القصف المتبادل.

واتهم الشليف الحوثيين بأنهم غير جادين في تثبيت اتفاق وقف إطلاق النار في المحافظة، مضيفا أن "المقاومة الشعبية أصبحت في موقف دفاع بسبب الهدنة".

يذكر أن مواجهات عنيفة قد شهدتها مديرية صرواح التابعة لمحافظة مأرب النفطية والمحاذية لحدود محافظة صنعاء خلال الأشهر الماضية خلفت أعداداً كبيرة من القتلى والجرحى من الجانبين.

ودخل قرار وقف إطلاق النار في اليمن، الأربعاء، يومه الثالث ، محققاً تقدماً لافتاً في تراجع الأعمال القتالية بين القوات الحكومية من جهة والحوثيين والقوات التابعة للرئيس السابق، من جهة أخرى، رغم الخروقات المتبادلة من قبل الحوثيين.

و عاشت أغلب الجبهات الساخنة، منذ أكثر من عام، هدوءًا نسبيًا رغم تبادل القصف المتقطع، فيما غابت الضربات الجوية لمقاتلات التحالف بشكل تام خلال الساعات الماضية.

‎وتتهم الحكومة الحوثيين وقوات صالح بإرتكاب عشرات الخروقات، وخصوصا في محافظة تعز، يليها الجوف (شمال)، والبيضاء ( وسط) ومأرب (شرق) وشبوة والضالع (جنوب)، فيما سُجلت أقل الخروقات في العاصمة صنعاء.

ففي محافظة تعز، أعلن المجلس العسكري الموالي للحكومة الشرعية، صباح الأربعاء، أن غرفة عملياته سجلت 153 خرقاً للحوثيين وقوات صالح خلال الـ 48 ساعة الماضية، والتي تنوعت بين القصف بالأسلحة الثقيلة ومحاولات التقدم المستمرة على الأرض في مختلف الجبهات.

وقال المجلس "إن الخروقات في تصاعد مستمر، وأن قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية ملتزمون بالهدنة ولم يخترقوها، بل ظلوا في حالة دفاع عن النفس فقط"، لافتاً أنه لن يقف مكتوف الأيدي إزاء استمرار الخروقات .

1